موديلات فساتين زفاف بتنورة إضافية
صحيفة هتون الإلكترونية -

لاقت فساتين الزفاف ذات التنورة الإضافية رواجاً كبيراً بين العرائس في السنوات الأخيرة؛ ما جعلها موضة رائجة ومستمرة حتى العام 2022.

وقدم المصممون من أشهر الماركات العالمية تصميمات عصرية وجذابة لفساتين زفاف بتنورة إضافية في مجموعات 2022.

فستان زفاف بتنورة إضافية من أجنيسكا سويتيلي «Agnieszka Swiatly»إذا كنتِ تبحثين عن فستان زفاف بتنورة إضافية يمنحكِ إطلالة تجمع بين الفخامة والرقيّ في حفل زفافكِ؛ يُمكنكِ الاستعانة بهذا التصميم لفستان زفاف بتنورة إضافية من ماركة «Agnieszka Swiatly».

صُمم الفستان بتوب من دون أكمام مع فتحة صدر حرف «V» تصل حتى البطن، مع تطريز بالخرز والترتر، في ما جاءت التنورة الأولى للفستان بتصميم ماكسي، أما التنورة الإضافية؛ فصُمِّمت من التول الأبيض المنفوش.

لإطلالة أكثر نعومة وأناقة، للعروس الرومانسية الهادئة؛ قدمت ماركة تيري لافلا «Terry Ilafla» هذا التصميم الأنيق، لفستان زفاف بتنورة إضافية 2022، صُمم من توب كب ساتان ، وتنورة طويلة ذات شق أمامي، مع حزام رفيع بتصميم فيونكة، تتصل به تنورة إضافية مُصمَّمة من التول المنفوش؛ لإطلالة فخمة وأنيقة.

فستان زفاف بتنورة إضافية من أنطونيو ريفا «Antonio Riva»لإطلالة ناعمة وراقية؛ يُمكنكِ الاستعانة بهذا التصميم لفستان زفاف بتنورة إضافية من ماركة أنطونيو ريفا «Antonio Riva».

صُمم الفستان من قماش الساتان البيج، وجاء بتوب كب مع تنورة بتصميم حورية البحر، أما التنورة الإضافية؛ فجاءت بتصميم أنيق من الستان المنفوش، باللون البيج، مع خطوط سوداء طولية رفيعة؛ ما منحه تصميماً عصرياً أنيقاً.

فستان زفاف بتنورة إضافية من إيميليانو بينجاسي «Emiliano Bengasi» قدمت ماركة إيميليانو بينجاسي «Emiliano Bengasi» العديد من التصميمات الفخمة والجذابة لفساتين زفاف بتنورة إضافية موضة 2022، أعجبنا منها هذا التصميم لفستان مُصمَّم من توب بأكتاف ساقطة وأكمام طويلة مع فتحة صدر تكشف البطن أيضاً، في ما جاءت التنورة طويلة بتصميم حورية البحر، مع تنورة إضافية مُصمَّمة من التول البيج المنفوش.

بدأت مراسيم الزفاف في الفترة التي تلت العصور الوسطى تتخذ شكلا أكبر من ارتباط شخصين بل تعداه لارتباط عائلتي العروسين، أو ارتباط مهنتين أو حتى بلدين عن طريق هذا الزواج. وكان الكثير من مراسيم الزفاف تتبع السياسة وتمثل موقفا سياسيا أكبر من موضوع الحب، خصوصا بين العوائل النبيلة والمجتمعات الراقية. لذلك أصبحت العروس ترتدي فستان زفاف يُعبر عن عائلتها لانها لا تمثل نفسها فقط في الزفاف. وكانت العروس التي تنحدر من عائلة غنية تميل لاختيار ألوان غنية وملابس مصنوعة خصيصا للمناسبة. وكان من المعتاد أن ترتدي العروس ألوان جريئة وطبقات من الفرو والحرير.

إن اختيار اللون الابيض [1] يعود إلى اسكتلندا عندما تزوجت ماري ملكة اسكتلندا زوجها الأول فارنسس دوفن ملك فرنسا عام 1559 ارتدت فستان أبيض لانه اللون المفضل لديها على الرغم من أن اللون الأبيض كان يعتبر اللون الذي يُلبس في المآتم عند الفرنسيين في ذلك الوقت. لكنها تاريخيا تعتبر فيليبا الإنكليزية أول أميرة في التاريخ ترتدي الفستان الأبيض في زفاف ملكي وارتدت قلنسوة بيضاء أيضا من الحرير.

لم يصبح اللون الأبيض خيارا اجتماعيا حتى عام 1840 بعد زواج الملكة فكتوريا من ألبيرت. اختارت اللون الأبيض لكي تبين التطريزات التي تملكها. وتم نشر لوحة الزفاف وهي ترتدي هذا الفستان فبدأت كثير من السيدات تختار اللون الأبيض مقتديات بالملكة فكتوريا.

رغم محاولة بعض المصممين إدخال عدة ألوان عليه إلا أن اللون الأبيض ظل هو السائد، لأن له عدة دلالات منها: الصفاء والنقاء، كما أنه أصبح يرتبط في الذاكرة بالفرح ويجعل العروسة تبدو كالملاك أو الأميرة.

وهناك قصة طريفة أخرى تفيد بأنه في أثناء الحروب قديما كانت القبائل التي تريد الاستسلام ترفع راية بيضاء، وانتقل هذا التقليد إلى الزواج، فعندما يتقدم العريس إلى أهل العروس، فإذا وافقو عليه ترتدي الفتاة فستاناً أبيض كرمز لقبولها وأهلها بالعريس.



إقرأ المزيد