تعرفي على فوائد صودا الخبز للبشرة
صحيفة هتون الإلكترونية -

هناك الكثير من المواد التي تُستخدم في المطبخ، والتي يُمكن أن تكون ذات مفعولٍ رائع للبشرة والشعر والجسم، وهذه المواد عادة ما تكون غير مكلفة، ومنها صودا الخبز، والتي تُسمى أيضًا ببيكربونات الصوديوم، وهي مادة تكون على شكل مسحوقٍ أبيض ناعم الملمس، قد تُغني عن استخدام مواد التجميل التي تُصنّع باستخدام مواد كيميائية تُضر بالبشرة والجسم بشكلٍ عام.

فوائد صودا الخبز للبشرة
تشير العديد من الأبحاث إلى فعالية صودا الخبز في التخلص من حب الشباب الذي يؤرق الكثيرون، ولكن من ناحية أخرى ينصح العديد من متخصصي الرعاية الصحية بعدم استخدامه، ويعتمدون في هذا على أن الجلد لديه درجة الحموضة طبيعية تبلغ درجتها بين 4.5-5.5، أي أنه يعد من الأوساط الحامضية التي تسمح للجلد بالاستمرار في إنتاج الزيوت الطبيعية التي تحافظ بدورها على رطوبة الجلد، وتسهم أيضًا في حمايته من البكتيريا والتلوث، ولكن عند استخدام صودا الخبز الذي يبلغ مستوى الأس الهيدروجيني 9 فإن ذلك يزيد من قلوية الجلد، وبالتالي قد يتسبب صودا الخبز بالضرر أكثر من الفائدة، وذلك من خلال تجريد البشرة من الزيوت الصحية والتسبب في بعض الآثار الجانبية الأخرى مثل:

الجفاف الشديد للجلد.
ظهور التجاعيد في وقت مبكر.
ازدياد حب الشباب سوءًا.
تهيج والتهاب الجلد.
زيادة الحساسية تجاه أشعة الشمس والعناصر الطبيعية الأخرى.
ومن ناحية أخرى تشير الدراسات الأخرى فعالية صودا الخبز في مجموعة من الفوائد للبشرة والتي تتضمن كل مما يلي:

التخلص من عيوب البشرة: يمكن استخدام صودا الخبز بمزج ملعقة صغيرة من صودا الخبز وملعقة صغيرة من عصير الليمون معًا لصنع عجينة واستخدامها على أماكن العيوب في البشرة مثل؛ آثار حب الشباب والبقع الداكنة والتصبغات وترك العجينة لمدة 1-2 دقيقة ومن ثم شطفها بالماء الدافئ، وتكرار شطف المنطقة بالماء البارد، فيساعد صودا الخبز وعصير الليمون على التخلص من هذه العيوب بفضل خصائصهما المبيضة والمساعدة في التخلص من الجلد الميت.
التخلص من المسام الكبيرة: مزج ملعقة كبيرة من صودا الخبز وكوب من الماء معًا جيدًا، ورش الوجه بالمزيج وتركه حتى يجف، فيساعد صودا الخبز في تنظيف المسام أثناء تقليصها، مما يمنع بدوره أيضًا من ظهور حب الشباب.

عدوى الخميرة أو الفطريات:

 يُسهم حمّام صودا الخبز في التخلّص من أعراض الالتهابات الفطريّة أو عدوى الخميرة، والتي قد تتضمّن الحكّة والتورّم، كما يساعد على الشفاء منها بشكلٍ أسرع.

فطريات الأظفار:

 تساعد بودرة صودا الخبز في علاج فطريات الأظفار، وكذلك الكثير من أشكال الفطريات الجلديّة الأخرى، وذلك بسبب تمتّع هذا المسحوق بخصائص مضادّة للفطريات.

حالات الإكزيما:

 من فوائدها للبشرة أيضًا أنّها تُسهم في تخفيف أعراض الإكزيما المزعجة، كالاحمرار والانتفاخ والحكّة، ويمكن استخدامها بإضافة حوالي نصف كوب من مسحوق صودا الخبز إلى حوض الاستحمام المليء بالماء الدّافئ، وبالتالي الحصول على فوائدها لعلاج الإكزيما ومنع تطوّرها.

الصدفيّة:

 يمكن أن تؤدّي الصدفيّة إلى حالة من التهاب الجلد المزعج ذو الأعراض الخاصّة التي تتمثّل بتراكم خلايا الجلد لتشكل طبقات قاسية وحاكّة، وتستعمل صودا الخبز لتخفيف تلك الأعراض بإضافة نصف كوب منها مع كمية معيّنة من دقيق الشوفان إلى حوض الاستحمام الدّافئ.

الطفح الناتج عن الحفّاظ:

 يعمل الحمّام المكوّن من صودا الخبز على محاربة الجراثيم وتلطيف البشرة وتخفيف أعراض الطفح الناجم عن الحفّاظات، والذي يصيب الأطفال الرضّع، وتستخدم كميّة قليلة منها لهذا الغرض، لمنع امتصاصها بشكل كبير عن طريق الجلد.

جدري الماء:

 تتميّز أعراض جدري الماء بالحكّة المزعجة جدًا، وخاصّةً لدى الأطفال، ويوفّر حمّام صودا الخبز الراحة من تلك الأعراض، بإضافة 1- 2 كوب من مسحوقها إلى حمّام دافئ، ثمّ الجلوس به لمدّة تصل إلى 20 دقيقة، ويجب تكرار ذلك ثلاث مرات في اليوم للحصول على أفضل النتائج.



إقرأ المزيد