علماء يكتشّفون طريقة جديدة لتحديد العمر البيولوجي للإنسان
صحيفة هتون الإلكترونية -

يعكف باحثون على تطوير نظام، يعتمد النظام الصناعي، وتكون مهمته تحديد «العمر البيولوجي» للإنسان. ومعروف أن لدى الإنسان نوعين من الأعمار؛ الزمني الذي يتحدد بسنوات العمر، والبيولوجي الذي يتحدد بمدى حيوية الجسم، أو شيخوخته المبكرة.

ويقول العلماء إن العمر البيولوجي أهم من العمر الزمني لأنه يرتبط بشكل أقوى بطول العمر أو الهرم المبكر، ولهذا فإنهم يسعون إلى العثور على مؤشرات حيوية موثوقة للتنبؤ به.

ويعكف باحثون في مؤسسة «إن سيليكوميديسن» للأبحاث الطبية (مقرها الولايات المتحدة)، على تطوير نظام لرصد هذه المؤشرات. وفي دراسة نشرتها مجلة «الخلية: توجهات في العلوم الصيدلانية»، قال الباحثون إنهم درسوا أنواع الساعات البيولوجية المرتبطة بالهرم العميق وإمكانات استخداماتها في العلوم الصيدلانية.

وقال الدكتور أليكس جافرونكوف مدير المؤسسة المشرف على الدراسة، إن «الإنسان قادر على الحدس بشكل جيد بالعمر البيولوجي لإنسان آخر عند رؤيته للصور أو مقاطع الفيديو أو استماعه إلى الصوت بل وحتى شمه الرائحة. ولذلك فإن نظم الذكاء الصناعي ذات التعلّم العميق بإمكانها أيضاً تحديد العوامل المهمة لتحديد العمر».

وأضاف أن الناس يبدون أكبر عمراً عند تعرضهم للمرض، وأن الطبيب المتمرس بمقدوره التعرف على الوضع الصحي لأي مراجع بالنظر إليه.

ولذا فإن تطوير نظم ترصد العلامات الخاصة بالشيخوخة ستكون مفيدة للخبراء في مجال الرعاية الصحية والباحثين في الدراسات الصيدلة وشركات التأمين.



إقرأ المزيد