«الإسعاف الاماراتي» ينقذ 32 شخصاً توقفت قلوبهم خلال 6 أشهر
صحيفة هتون الإلكترونية -

نجحت طواقم الإسعاف الوطني في إنقاذ هندية سبعينية من الموت، بعدما توقف قلبها عن النبض وهي في حالة إغماء في منزلها بإمارة عجمان، ما حدا بذويها للاتصال بالإسعاف الوطني، الذي هرع على الفور إلى مكانها، واستطاع الفريق الطبي الذي كان يضم المسعفة المواطنة مروة العمودي من إعادة النبض لقلب المريضة وإنقاذ حياتها من خلال إجراءات الإنعاش القلبي الرئوي والصدمات الكهربائية، وذلك قبل وصولها إلى المستشفى.

ونجح «الإسعاف الوطني» في إنقاذ 32 حالة توقف قلب خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، إذ تمكنت الطواقم المختصة بدعم من زملائهم في غرفة العمليات من إعادة نبض قلوب مرضى إلى طبيعتها وإنقاذ حياتهم من خلال التدخل الإسعافي السريع، وإجراءات الإنعاش القلب الرئوي.

هتون / الامارات

وقالت المسعفة المواطنة مروة العمودي، لـ«الإمارات اليوم» إن المساهمة في إنقاذ حياة مريض تدخل السعادة في قلب أي مسعف، خصوصاً عندما يتوقف قلب المريض، وينجح المسعف في إعادة نبضه إلى نسقه الطبيعي، مشيرة إلى أنه في حالات توقف القلب تعتبر كل ثانية فارقة بين الحياة والموت، وقد يفقد المريض حياته إذا لم يتلق الرعاية الإسعافية في الوقت المناسب.

وذكرت أن مشاركتها في إنقاذ حياة المرأة السبعينية هي الحالة الإسعافية الثالثة المرتبطة بتوقف القلب بالنسبة لها والتي تكللت بالنجاح في إعادة نبض القلب للمرضى وإنقاذهم من الموت، مشيرة إلى أنها شاركت مع زملائها في الفريق الطبي في تقديم أوجه الرعاية الإسعافية للمرأة التي كانت في حالة إغماء، وتمكن الفريق من إعادة النبض لها قبل وصولها إلى المستشفى، مشيرة إلى أن توقف القلب من الأسباب المباشرة للوفاة، لكن إجراءات الإنعاش القلبي الرئوي وتدخل الإسعاف الوطني السريع من شأنها أن تسهم في إنقاذ حياة المرضى.

فيما قالت مأمورة الاتصال في غرفة عمليات الإسعاف الوطني ريم السباعي، إنها استقبلت البلاغ من شاب في حالة توتر شديدة مصحوبة بالصراخ والبكاء، وبذلت كل ما بوسعها لتهدئته وإقناعه بأن عملية تعاونه أساسية في إنقاذ جدته، وبدأ بعدها يتجاوب معها وحدد موقعه، وتم الوصول إليه في أقل من ثماني دقائق.

وتابعت «خلال هذه الفترة باشرنا على الفور بإعطائه تعليمات الإسعافات الأولية الخاصة بالإنعاش القلبي الرئوي باليدين عبر الضغط بانتظام على الصدر، والذي أسهم في نجاح تدخل طواقم الإسعاف عند وصولها إلى الموقع، وبالتالي إنقاذ حياة جدته».



إقرأ المزيد