محافظة مراكش تستضيف الدورة الـ20 للمنتدى الدولي للصيدلة
صحيفة هتون الإلكترونية -

تستضيف مدينة مراكش (جنوب العاصمة الرباط) يومي 5 و6 يوليوز القادم، الدورة 20 للمنتدى الدولي للصيدلة، حول موضوع “سلامة وجودة العمل الصيدلي وفي مجال البيولوجيا الطبية”.

عبدالرحمان الأشعاري بتصرف

ويروم المنتدى، الذي تنظمه هيئة الصيادلة الأفارقة ونقابة الصيادلة الأفارقة وجمعية مركزيات شراء الأدوية الأساسية ومديريات الأدوية والصيدلة، تحت إشراف وزارة الصحة والمجلس الوطني لهيئة الصيادلة، بحضور أزيد من 3000 مشارك من 25 بلدا، بلورة إطار ملائم للتبادل بين الصيادلة من كافة التخصصات ولتقاسم المعارف المحينة الضرورية لممارسة المهنة.

ويطمح المنتدى، الذي تم الإعلان عنه خلال لقاء بين وزير الصحة، أنس الدكالي ومنظمي المنتدى،  الخميس الأخير بالرباط، إلى حماية مهنة الصيدلة والتفكير والنقاش بشأن قضايا إستراتيجية في مجال الصحة.

وقال رئيس هيئة الصيادلة الأفارقة، لطفي بنباحمد في تصريح للصحافة، إن اختيار موضوع الدورة ينبع من أهمية النهوض بقطاع صيدلي إفريقي، يحترم المعايير الدولية، ويخدم الصحة العمومية للأفارقة، موضحا أن الأمر يتعلق بتعزيز فرص الاستفادة من الأدوية والخدمات الصيدلية وجودة الأدوية بإفريقيا، بغية جعل القطاع رافعة للتنمية في بلدان القارة.

وأعرب عن سعادته بانعقاد المؤتمر بالمملكة بالنظر للإنجازات الهامة التي حققتها في مجال الصحة وقطاع الأدوية، مبرزا أن هذا الحدث الذي رأى النور في ياوندي عام 1999، ينعقد للمرة الثانية بالمغرب، الذي يطور “صناعة دوائية قوية”.

من جهته، أكد مدير مديرية الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة، جمال توفيق، أن الدورة الـ20 للمنتدى تشكل موعدا مهما لمناقشة سبل تعزيز الولوج إلى الأدوية على المستوى القاري، مذكرا في هذا الصدد بانخراط الوزارة من أجل إنجاح هذه التظاهرة.

ويشكل المنتدى الدولي للصيدلة، الذي يجمع 25 بلدا عضوا، ملتقى سنويا بالنسبة لآلاف المشاركين، من بينهم على الخصوص باحثون وأساتذة وموزعو أدوية، ومهنيو الصحة العمومية ومنظمات غير حكومية وشركاء تقنيون، فضلا عن اختصاصيين في مالية الصحة من كل من إفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا.



إقرأ المزيد