دراسة: إنجاب الأم في سن متأخرة قد يصيب ابنتها بالعقم
هافنغتون بوست عربي -

منذ عام 1970، يزداد في ألمانيا، باطراد، متوسط عُمر الأمهات عند الولادة. وأصبحت المرأة في المتوسط تنجب أول طفل لها وهي في عمر الـ31 عاماً.

واكتشف باحثون من الولايات المتحدة الأميركية وكندا، أن عُمر الأم يمكن أن يؤثر أيضاً فيما إذا كانت ابنتها ستنجب أم لا.

وخلصت الدراسة إلى أنه كلما كان عُمر الأم أكبر عند الولادة، ازدادت احتمالات عدم الإنجاب لدى ابنتها أيضاً.


ارتفاع معدل عدم الإنجاب بين البنات والأمهات فوق الـ30 عاماً

وذكر الأطباء في مجلة Human Reproduction، أن الدراسة أُجريت على 43 ألف امرأة من أميركا وبورتوريكو، وتبلغ أعمارهم 44 عاماً على الأقل. وبلغت نسبة النساء اللاتي لم ينجبن 18 في المئة تقريباً من بين المشاركات.

ويرجح الباحثون أن سبب عدم الإنجاب يرجع في الأساس إلى تقدُّم عُمر الأم.

كما أثبتت الدراسة أن خطر عدم الإنجاب يزداد لدى المرأة بنسبة 30 في المئة إذا كان عُمر أمها يتراوح بين 30 و34 عاماً عند ولادتها. وابتداءً من عمر 35 عاماً، تزداد احتمالية عدم الإنجاب حتى 40٪ في المئة.


لا تزال أسباب عدم الإنجاب قيد الدراسة

إلا أن الباحثين لم يتحققوا بعدُ من الأسباب الحقيقية لعدم الإنجاب. يقول الأطباء في تقريرهم: "التأكد مما إذا كانت النتائج التي توصلنا إليها تعود إلى أسباب بيولوجية، أو أسباب تتعلق بالسلوك أو العوامل الاجتماعية- لا يزال يحتاج مزيداً من البحث".

وأضاف العلماء أنه من غير المعروف أيضاً، إلى أي مدى يمكن أن يؤثر عُمر الأم في الخصوبة الفعلية لابنتها.

وعلى الجانب الآخر، فإن سن الآباء لا تشكل عاملاً حاسماً في هذا الأمر. ووجد الباحثون أنه لم يكن هناك أي تأثير يُذكر بين عُمر الأب، وعدم إنجاب الابنة.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الألمانية لـ"هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.



إقرأ المزيد