ميساء الشريف: ماذا يعني أن تكوني أنثى في الثلاثين؟
هافنغتون بوست عربي -

تشتعل كنجمة ملتهبة تبدأ ثلاثينيات عمرها، تبدأ المرأة مرحلة نضوج الشباب، حيث يتزامن الشباب والنضوج وقليلاً ما يحدث ذلك خلال سنين العمر.

تبدأ الحياة الفعلية، فالحياة تبدأ فعلاً في الثلاثين فهو ركيزة الأعمار. فيبدأ مجتمع العالم الثالث في أغلبه في محاولة سلب بريق المرأة منها في تلك الفترة الذهبية.

يحاول من ينتمي لمجتمع البؤس أن يخيفها من أجمل سنوات عمرها، يحاول تشتيتها عن متعة العيش في الثلاثين، يحاول إشعارها بأنها على وشك الانهيار إن دخلت هي الثلاثين، وإذا هي ضاعت تلك المسكينة ورضخت لسلبيتهم ضاعت هي وقدراتها وروحها وشبابها، ووضعت نفسها في قالب الصورة النمطية المجتمعية العربية الحمقاء، فعليها تبعاً لرؤية مجتمع العالم الثالث أن تلتصق بوظيفة واحدة قبل الثلاثين وأن تتزوج قبل الثلاثين، وأن تحقق ما تتمنى قبل الثلاثين، وإنه والله لفخ كبير أن تستمع لمخاوف المجتمع.

فالقرارات الحقيقية الحياتية لا يزداد جمالها إلا في الثلاثين، ولكن ماذا إذا فهمت المرأة ماذا يعني فعلاً أن تكون في الثلاثين، لو أدركت ماذا تعني الثلاثون، ستفوز والله الفوز العظيم، ساعتها تكون نفضت عن روحها كل الأوهام التي تغذى عليها المجتمع ونبغت فكراً وجمالاً وروحاً، وتفوقت على نفسها بنفسها.

الأنثى التي تدرك معنى أن تكون بالثلاثين لا يمكن لأحد مقاومة بريقها، ولا يمكن لأحد أن يطفئ نارها المتقدة المليئة بالشباب والنضج والجمال.

لحظة إدراك المرأة أنها في قمة تألقها عمرياً، ستعرف أنها أكبر من كل هراء يلقنه إياها المجتمع. ستعرف بالضبط ماذا تريد، ستبدأ بالبحث عن كل ما يعزز روحها وعقلها وصحتها وشبابها، ستفعل أشياء وتترك أشياء؛ لأنها فعلاً تتطلع للأفضل والأصح والأجمل وفق رؤيتها هي.

في الثلاثين غالباً المرأة المتيقظة لجمال هذا العمر لن تفعل الأشياء التالية:

- لن تتخذ قرارات تبعاً لرغبات الآخرين.
- لن تقترب من الأشخاص السلبيين.
- لن تخجل من قول كلمة لا.
- لن تكون مع أشخاص لا ترتاح معهم.
- لن تتظاهر بشخصية غير شخصيتها.
- لن تهمل صحتها ورشاقتها.
- لن تخجل من الإفصاح عن أفكارها.

وستفعل عن إدراك وحب كل ما يأتي:

- ستمارس هوايتها وإن لم يكن لها ستخلق واحدة.
- ستستفيد من الظروف الممكنة والمتاحة وسيقف تأففها وتبدأ بالاستفادة من الأشياء التي حولها.
- ستقرأ كثيراً، ستعشق القراءة، فالقراءة رفيقة الروح والعقل، ستدرك أن القراءة ستحميها من منغصات الحياة وسخافاتها.

- ستقترب من الله أكثر وأكثر وسيظهر ذلك بأخلاقها ورضاها عن نفسها.

- ستستمع بالنعم الصغيرة قبل الكبيرة وتشعر بلذتها.

- ستفعل ما تحبه دون تردد أو خوف.

في الثلاثين، سنحقق الكثير إن أردنا ذلك، ستكون سعادتنا الضعف إن عرفنا ماذا تعني الثلاثون، في الثلاثين غالبية القرارات إن لم تكن كلها ثاقبة ناضجة لن نندم عليها لاحقاً.

وإن أخطأنا كانت تجربة رائعة لقصة حياتنا المتكاملة سنستفيد منها أكثر؛ لأننا في "الثلاثين".

في الثلاثين تتعلم المرأة المضيّ وعدم التوقف أو البكاء على ما فات.

في الثلاثين إن أدركت ماذا تعني الثلاثون.. ستحققين الكثير، ستحبين ذاتك

أكثر وسيحبك من حولك أكثر وأكثر.. الثلاثون هو العمر الذهبي فلنستمتع به ونستثمره بما نحب ونريد فعلاً، ولنبتعد عن مخاوف المجتمع غير الحقيقية والكاذبة فكم من امرأة اخترعت في الثلاثين وأصبحت وزيرة في الثلاثين، وأصبحت كاتبة متمكنة مشهورة في الثلاثين! وكم من امرأة تزوجت رجلاً رائعاً وهي في الثلاثين لم تندم بعد ذلك! وكم من امرأة كوَّنت صداقات حقيقية في الثلاثين وقرأت كتباً عظيمة! وكم من امرأة خسرت وزناً زائداً في الثلاثين وظهر جمال قوامها! وكم من امرأة لفّت العالم فانتعشت روحها وقلبها وزادت سعادة بجمال الطبيعة واختلافات البشر! وكم من أنثى بدأت حلماً أو شغفاً أو حباً وهي بالثلاثين...

فأهلا بسنوات الثلاثين الجميلة، أهلاً بسن الأنوثة الحقيقية، وأهلاً بشخصيتنا الحقيقية التي تسعى لرقيّ الفكر والقلب والروح والجمال والصحة.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.



إقرأ المزيد