سيدة إفريقية تضع مولوداً بعد موتها بـ10 أيام
هافنغتون بوست عربي -

خيَّم الحزن على قرية مذايسي الصغيرة، في جنوب إفريقيا مرتين هذا الأسبوع، بعد وفاة مفاجئة لأم تبلغ من العمر 33 عاماً، تُدعى نومفيليسو نوماسونتو، إثر ضائقة تنفسية حادة، ولم تترك المرأة خمسة أطفال فحسب، بل كانت أيضاً حاملاً في شهرها التاسع.

وبينما كانت توضع في النعش صُدم الجميع، إذ وجدوا بين ساقيها طفلاً صغيراً ميتاً أيضاً.

أمها محطمة

وتعاني أم المرأة المتوفاة من صدمة شديدة، تقول "من فضلكم، أريد أن يشرح لي أحد الأشخاص المتعلمين هذا الأمر، أبلغ من العمر 76 عاماً، ولم يسبق لي أن رأيت أبداً شيئاً من هذا القبيل. أولاً، كُسر قلبي بموت ابنتي، والآن عليّ أن أسمع أنها بعد 10 أيام من وفاتها قد أنجبت طفلاً".

كذلك أصيب سكان القرية بالذعر، لأنهم يعتقدون أن ما حدث ربما يتعلق بالسحر، أو أحد الأمور الخارقة للطبيعة، وقال فانديل ماكالانا، الذي تولى أمر تجهيز الجنازة، إن هذا لم يحدث له خلال 20 عاماً منذ بداية عمله كمتعهد للجنائز.

ليست الحالة الوحيدة

ونقلت صحيفة The Dispatch بجنوب إفريقيا، التي نقلت الخبر، آراءَ الأطباء المتخصصين، الذين قدَّموا تفسيراً معقولاً لهذا الأمر.

اذ ليست هذه هي الحالة الوحيدة لموت نساء حوامل؛ تقلصات العضلات، أو البكتيريا التي تغير حالة الجسم بعد الوفاة، من الممكن أن تؤدي إلى "طرد" الطفل خارج الجسم، خاصة أن الجسم يكون منتفخاً إلى ضعف حجمه.

وعلى الرغم من أن بعض الأهالي في القرية أرادوا حرق الجثتين، إلا أن الأسرة أصرَّت على جنازة عادية.

هذا الموضوع مترجم عن النسخة الألمانية لـ"هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.



إقرأ المزيد