عناوين صحف المملكة ليوم الأثنين 29-08-2022
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :
القيادة تعزي رئيس باكستان في ضحايا الفيضانات
ولي العهد يتلقى رسالة من رئيس سريلانكا
سعود بن نايف يدشن مشروعات سكنية بضاحية الواجهة بالدمام ومجتمع قَمرة بالقطيف
أمير الجوف: القيادة حريصة على خدمة المواطنين ورفع مستوى الخدمات
فهد بن سلطان يؤكد على توفير البيئة التفاعلية للطلبة
أمير القصيم يبارك للمعلمين والطلبة بداية العام الدراسي
بدء الأعمال الإنشائية لصناعة وجهة عالمية في «قلب جدة»
مشروع الأمير محمد بن سلمان يحمي النسيج التاريخي لخمسة مساجد بمكة المكرمة
2127 جولة رقابية لـ«صحة الرياض»
رفض فلسطيني لتدخل الاحتلال في المناهج التعليمية
عودة الاشتباكات إلى طرابلس
اعتصام (الصدريين) متواصل
باكستان تغرق في الفيضانات وصراعات الساسة
صواريخ يونانية تهدد مقاتلات تركية
وذكرت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها بعنوان ( مدن المستقبل ) : لغة التطور لها دائما مفردات خاصة وبصمات تضيف الجديد المبهر، بل والملهم من الأفكار إلى حد الخيال، وهذا ما تقدمه المملكة في نموذجها التنموي الذي تخوض به غمار التقدم بآفاق طموحة وقفزات وثابة في الإبداع والإنجاز في مدن المستقبل والمشاريع الفريدة ، كما هي نيوم والبحر الأحمر وآمالا وغيرها من شواهد التميز والريادة ، وليس آخرها مشروع صناعة وجهة عالمية في “قلب جدة” تنبض بالحياة عبر مقومات طبيعية مستدامة وخطط تعتمد على الطاقة المتجددة باستخدام أحدث الأنظمة والتقنيات المبتكرة، حيث بدأت شركة وسط جدة للتطوير الأعمال الإنشائية للمشروع الذي يشغل موقعاً إستراتيجياً في قلب مدينة جدة، انطلاقا ما بين قصر السلام ومحطة تحلية المياه المالحة.
وتابعت : إن هذا المشروع الضخم، كما غيره من الإنجازات في أنحاء المملكة، سيغير ملامح عروس البحر الأحمر برؤى فريدة لجودة الحياة والسياحة والترفيه والخدمات والأنشطة الاقتصادية المتقدمة لتنافس عالميا في هذه المقومات، مما سيسهم في تحقيق مستهدفات رؤية 2030 الرامية لبناء اقتصاد مزدهر ومجتمع نابض بالحياة، وتوفير أفضل نمط حياة بتقديم قلب جدة بحلول ذكية للوافدين والزائرين.
وقالت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها بعنوان ( الرهن العقاري .. اهتزازات مالية ) : اهتزت سوق العقارات الصينية بقوة، منذ تموز (يوليو) الماضي، عندما هدد مشترو المنازل في البلاد الغاضبون، بوقف مدفوعات الرهن العقاري على المشاريع غير المكتملة. وما كانت تخشاه الأسواق الصينية آخذ في الاتساع اليوم، مع ارتفاع وتيرة الأفراد والشركات الذين توقفوا عن دفع الرهون العقارية لشركات المقاولات، لتأخر تسليم العقارات. وفي الصين، يتم بيع أكثر من 85 في المائة من المنازل الصينية من خلال البيع المسبق، إذ يبدأ الرهن العقاري قبل أعوام من اكتمال المباني وتسليمها للمشترين النهائيين.
وواصلت : وبعد نحو شهرين من تصاعدها، لا تزال الأزمة تتغذى على نفسها مع جفاف التدفق النقدي الموجه للمطورين، ما يدفع نحو تعليق إكمال مشاريع قيد التطوير. في ظل أن الصين تمتلك قوة بشرية كبيرة تصل إلى 1.4 مليار نسمة، واقتصادا تضاعفت قوته خلال العقد الماضي، كل هذا يوحي بأن طارئا اقتصاديا قد ينذر بخسائر ضخمة وقلقا كبيرا قد يتجاوز البلاد. وتصبح أزمة ديون قطاع العقارات شبحا يهدد بكبح عجلة الاقتصاد الصيني.
ومن هذا المشهد القاتم ليس واضحا تماما مسار سوق العقارات في الصين، في ظل المصاعب الجمة التي يواجهها، ليس الآن فحسب بل قبل عامين على الأقل. وتفاقمت الأزمة أكثر في الآونة الأخيرة، بعد أن بلغت التقديرات الأولية لخسائر المستثمرين في ديون مطوري العقارات الصينية نحو 130 مليار دولار. وهذه الخسائر ستتعاظم أكثر إذا ما ظلت الحكومة في بكين ملتزمة بعدم التدخل، علما بأن العقارات في هذا البلد تمثل في النهاية ما قيمته 30 في المائة من حجم الناتج المحلي الإجمالي. وعادة ما تقوم السلطات المختصة في البلاد بالتدخل في هذه السوق الواسعة، إذا ما واصلت الاهتزازات والمخاوف فيها، فضلا عن حرصها على المحافظة على السمعة المالية للسوق وللبلاد في آن معا. فأزمة عقارية واسعة الآن، ستضيف مزيدا من الضغوطات على الاقتصاد الصيني، فضلا عن إمكانية انتشارها لتصيب جهات أجنبية متعددة منكشفة عليها.
وبينت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها بعنوان ( مكافحة الفساد.. واستدامة التنمية ) : الجهود المستديمة من لدن حكومة المملكة العربية السعودية في سبيل مكافحة الفساد هي جهود ترتكز علـى إدراك شامل لخطورة هـذه الآفة علـى مسيرة التنمية الوطنية ومكونات الاقتصاد المحلي ومشاريع النهضة المستقبلية.. ولذلك جاءت مكافحة الفساد على رأس أولويات الدولة ورؤية المملكة 2030 . ما صرح به مصدر مسؤول في هـيئة الـرقابة ومكافحة الفساد بأن الهيئة باشرت عددا من القضايا الجنائية خلال الـفترة الماضية، وجار استكمال الإجراءات النظامية بحقهم. وكان من أبرز القضايا إيقاف مواطن متقاعد من إحدى الشركات التي تملك الدولة جزءا منها، لقيامه في أثناء فترة عمله بتسريب بيانات ومعلـومات عن منتجات الـشركة لـشركات متعاقدة مقابل حصولـه علـى مبلـغ أربعة وثلاثين مليونا وتسعمائة ألـف ريال علـى دفعات، وتأسيسه كيانات تجارية بأسماء أقاربه، وإصدار فواتير وهمية بهدف إضفاء الصفة النظامية لاستلام تلك المبالغ وتحويلها لحساباته الشخصية داخل وخارج المملكة، كما تم القبض على تشكيل عصابي مكون من ثلاثة عسكريين يعملون بمركز شرطة إحدى المحافظات، ومقيمين اثنين من جنسية عربية يعملان مندوبين لأحد الـكيانات الـتجارية مسجلـة باسم ابن أحد العسكريين، لقيامهم بدفع مبلغ مليون وثلاثمائة ألف ريال مقابل إدخال حاوية بضائع ممنوعة (ألعاب نارية) قادمة من خارج المملكة عن طريق أحد المنافذ الـبحرية، إضافة لما تم من إيقاف رئيس مركز تابع لإحدى المحافظات لحصولـه علـى مبلـغ أربعمائة وخمسة وثلاثين ألف ريال وسيارتين من أحد المواطنين مقابل توظيف شقيقه بالمركز.. هذه التفاصيل الآنفة الـذكر وبقية ما صرح به المصدر المسؤول في هيئة الرقابة ومكافحة الفساد عن تفاصيل بقية القضايا الـواردة في البيان.. جميعها تؤكد أن الجهود مستمرة في رصد وضبط كل من يتعدى علـى المال الـعام أو يستغل الـوظيفة لتحقيق مصلحته الشخصية، أو للإضرار بالمصلحة العامة ومساءلته حتى بعد انتهاء علاقته بالوظيفة، كون جرائم الفساد المالي والإداري لا تسقط بالتقادم، وأن تلك الجهود ماضية قدما في سبيل تطبيق ما يقتضي به النظام بحق المتجاوزين دون تهاون.