عناوين صحف المملكة ليوم الثلاثاء 23-08-2022
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :
خادم الحرمين يوجه بتسيير جسر جوي عاجل لإغاثة متضرري السيول في السودان
القيادة تعزي الرئيس التركي في ضحايا حادثي السير
المملكة تعزي العراق جراء حادث الانهيار الترابي في كربلاء
وزير الطاقة: لأوبك+ القدرة على مواجهة التحديات بخفض الإنتاج بأي وقت وبطرق مختلفة
قائد القوات الجوية يستقبل قائد القوات الجوية بالقيادة المركزية الأميركية
الجبير يستقبل سفير موريشيوس لدى المملكة
نائب وزير الخارجية يستقبل رينا أميري
وزير "البلدية والإسكان" يتفقد عدداً من المشاريع التنموية بتبوك
عقارات الدولة: استقبال طلبات العقار للمنظومة الحكومية إلكترونياً فقط
"الصناعة" تطرح فرصة استثمارية لرخصة كشف "خام الجبس" بالمدينة
ميناء الملك عبدالله يطلق خدمة الخطوط الملاحية المنتظمة
النيابة العامة: إيقاف 11 متهمًا لانتحالهم صفة موظفي البنوك
اليورو يسجل أدنى مستوى له مقابل الدولار منذ عام 2002
وذكرت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها بعنوان ( جهود بيئية استثنائية) : في وقت مبكر جداً أدركت المملكة أن التغير المناخي بات واحدة من أهم المشكلات التي تؤرق العالم، وتنذر بعواقب وخيمة على حياة البشر على كوكب الأرض، بفعل زيادة درجات الحرارة وانبعاثات الكربون، فضلاً عن تلوث الأجواء بسبب أدخنة الصناعات، ما دعاها إلى التحرك السريع والنوعي في الإعلان عن مبادرات ضخمة؛ بدايةً من "الرياض الخضراء"، ومروراً بـ"السعودية الخضراء"، وليس انتهاءً بـ"الشرق الأوسط الأخضر"، في خطوة أكدت أن المملكة حريصة على سلامة العالم، وحريصة أكثر على تجنيب سكانه تداعيات التغير المناخي.
وتابعت : جهود المملكة الاستثنائية في ملف البيئة لم تتوقف عند المبادرات الثلاث، رغم ضخامتها وأهدافها النبيلة التي كانت محل إشادة وثناء من الدول والمنظمات الدولية، وإنما امتدت إلى التعاطي مع أي مبادرات أخرى، من شأنها تعزيز سلامة المجتمعات من آثار التغير المناخي، والمحافظة على البيئة خالية من الملوثات، وهذا الأمر يفسر حجم الجهود التي بذلها فريق البنية التحتية لمحطات شحن المركبات الكهربائية، حتى ينتهي من جميع الجوانب التشريعية، والتنظيمية، والفنية، لتنظيم مشروع نشاط شحن المركبات الكهربائية.
وأردفت : ويعكس المشروع الذي تشرف عليه وزارة الطاقة التزام المملكة بتعزيز الاقتصاد الأخضر وتخفيف الانبعاثات الكربونية، في ظل التوجه نحو الصناعات الصديقة للبيئة، والدفع باتجاه تطوير الصناعات المرتبطة بهذا النوع من السيارات ذات الطاقة النظيفة على المستوى الوطني، وهو ما يضع المملكة على أعتاب عصر صناعي جديد، يراعي البيئة من خلال تقنيات حديثة.
وزادت : وتنطلق الجهود السعودية الأخيرة في حماية البيئة من آثار التغيرات المناخية من مستهدفات رؤية 2030 التي تسعى إلى تحقيق إصلاحات واسعة النطاق على مستوى الاقتصاد والمجتمع وجودة الحياة، وبناء قطاعات جديدة، تتلاءم مع المستقبل، وتخلق فرصًا وظيفية للمواطنين، وقد حققت الرؤية كل ما سعت إليه ووعدت به حتى هذه اللحظة.
وختمت : وبجانب الفوائد البيئية تبقى للمشروع فوائد اقتصادية مهمة، ترغب المملكة في تعزيزها، من خلال البدء في تطوير صناعة السيارات الكهربائية، وجذب استثمارات نوعية، تسهم في تنويع مصادر الدخل، ونقل التقنيات الحديثة، وتطوير المهارات لدى الشباب السعودي، فضلاً عن تعزيز تنافسية بيئة الأعمال، وفق المعايير العالمية للمحافظة على البيئة، من خلال إنتاج سيارات حديثة تتماشى مع التوجه العالمي، بما يعمل على تعزيز مكانة المملكة، واعتبارها وجهة استثمارية مفضلة للاستثمارات النوعية والمتقدمة.
وقالت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها بعنوان ( روح الترابط ) : في استجابة قوية وتضامنا عمليا من مملكة الإنسانية مع قيادة وشعب السودان الشقيق في مواجهة آثار الفيضانات والسيول ، صدر التوجيه الكريم إلى مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بتسيير جسر جوي عاجل يشتمل على مساعدات غذائية وإيوائية لإغاثة المتضررين في بعض المدن والمحافظات في جمهورية السودان الشقيقة ، وذلك امتداداً للدعم المتواصل الذي تقدمه القيادة – حفظها الله – للوقوف مع كافة الدول الشقيقة والصديقة في مختلف الظروف والمحن التي تمر بها، كما يعكس الترابط الأخوي المتين بين المملكة قيادة وشعباً بأشقائهم من الشعب السوداني.
وواصلت : يأتي ذلك في الوقت الذي يواصل فيه المركز برامجه الإنسانية ومبادراته الإغاثية في الكثير من الدول وتجاه اللاجئين في مناطق عديدة بالعالم ، وليس آخرها الجهود الكبيرة للمملكة تجاه لاجئي أوكرانيا الموجودين في بعض دول الجوار الأوروبي، تجسيدا للرسالة الإنسانية، الساعية دائما إلى تعزيز الجهود الإغاثية المباشرة من خلال أدوات وإمكانات المركز، والشراكة مع المنظمات الأممية والدولية، والعمل المستمر على تعزيز الاستجابة السريعة للتعامل مع الأزمات الإنسانية، والمشاريع التي تغطي القطاعات الحيوية كالأمن الغذائي والصحة والتعليم والمياه وغيرها لتوفير متطلبات الحياة الأفضل للملايين حول العالم.