عناوين صحف المملكة ليوم الأحد 14-08-2022
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :
القيادة تهنئ رئيس باكستان بذكرى الاستقلال
أمير الشرقية يرعى معرض وظائف 2022
«الشؤون الإسلامية» تدشن معرض جسور في بانكوك
الحملات المشتركة : ضبط (14837) مخالفاً خلال أسبوع
لا مكان للإرهاب في المملكة
رئيس هيئة الترفيه يطلق هوية اليوم الوطني السعودي الـ92
د. الربيعة يطمئن على سير تأمين وتسليم المساعدات السعودية
انطلاق مناورات «الغضب العارم 22»
مرحلة جديدة في تطوير المناطق العشوائية بمكة
"مسك" تنظم "جلسة تثقيفية" مع أهالي طلبة برنامج "نخبة"
الاحتلال يخطط لإقامة تكتل استيطاني جديد على أراضي سلفيت
مسلحون يستهدفون مواقع ونقاطاً للقوات السورية بدرعا
وقالت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها بعنوان ( تنمية ملهمة ) : تتسارع خطى المملكة في جذب الاستثمارات وتعزيز موقعها على الخارطة العالمية كوجهة مفضلة لرؤوس الأموال والتقنيات ، ونموذج ملهم لاقتصاد المستقبل ، حيث تواصل بناء البنية الأساسية المتقدمة والبيئة المحفزة لتحقيق ذلك ، ويتجلى ذلك في المفتاح الأهم المتمثل في التطلُّعات والأولويات الوطنية للبحث والتطوير والابتكار في المملكة للعقدين المُقبلين ، والتي أعلنها سمو ولي العهد رئيس اللجنة العليا للبحث والتطوير والابتكار، والتي تستند إلى أربع أولويات رئيسة هي: صحة الإنسان، واستدامة البيئة والاحتياجات الأساسية، والريادة في الطاقة والصناعة، واقتصاديات المُستقبل، بما يُعزز من تنافسية البلاد عالمياً وريادتها، وتعزيز مكانتها كأكبر اقتصاد بالمنطقة.
وواصلت : هذا الطموح وما يثمره من انجازات ومشروعات كبرى في كافة القطاعات يرتكز على الاستراتيجية الوطنية للاستثمار، التي تعد أحد الممكنات الرئيسة لتحقيق مستهدفات الرؤية الوطنية 2030 ، وما أكد عليه سمو ولي العهد بأن المملكة تسعى لاستثمار مكامن القوى التي حباها الله بها من موقع استراتيجي متميز، وبأن المرحلة الاستثمارية الجديدة تقوم على نجاحنا في زيادة عدد وجودة الفرص للمستثمرين السعوديين والدوليين ونقل وتوطين التقنية، وتحسين جودة الحياة، وتوفير فرص العمل، وصقل مهارات ثرواتنا البشرية وتعزيز قدراتها، لنترك إرثاً من الازدهار لأجيال الغد.
وأكدت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها بعنوان ( استثمارات متجددة بتكلفة رخيصة ) : تنبئ مختلف المؤشرات بمنافع اقتصادية جمة تعود على الاستثمار في توليد الطاقة الشمسية، ويتوقع الخبراء زيادة نسبة الطاقة المولدة من مصادر متجددة بشكل كبير ومتنام خلال الأعوام المقبلة، فمثلا في 2021 زادت 8 في المائة لتصل إلى 8300 تيراواط/ الساعة، فيما يعد أسرع معدل سنوي لنمو هذا القطاع منذ سبعينيات القرن الـ 20، وتمثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح ثلثي هذا النسبة. الطاقة الشمسية طاقة نظيفة ومتجددة تزداد أهمية في سوق الطاقة إلى جانب الطاقات المتجددة الأخرى، التي يعود مصدرها إلى الرياح والكتل الحيوية. وقد شهدت أخيرا انخفاضا في تكاليف الإنتاج بشكل يؤهلها للمنافسة في سوق الطاقة المتنوعة. ونلاحظ كيف أن كثيرا من دول العالم اتجهت اتجاها قويا إلى نشر كثير من مشاريع الطاقة الشمسية للاستفادة منها في خدمات توليد الطاقة للاحتياجات المعيشية اليومية في إنارة المنازل والشوارع واستخراج المياه من الآبار الجوفية وأيضا الاستخدامات المتنوعة في المزارع.
وأضافت : ولذلك فإن العالم قد أصبح فعليا يتجه إلى البحث عن إنتاج طاقة من موارد طبيعية أخرى، والحلول اليوم تتركز على تطوير تقنيات إنتاج الطاقة من مصادر متجددة، وهي مصادر تتصدرها الطاقة الشمسية والرياح، ويتطلب تحقيق هذه الرؤية زيادة القدرة العالمية للطاقة الشمسية إلى 4600 جيجاواط بحلول 2050. ولذا تتسارع الاستثمارات بشكل محموم لجعل هذه الطاقة متاحة وبديلا مناسبا عن الطاقة التقليدية، فالاستثمارات العالمية في مشاريع الطاقة الشمسية حققت 120 مليار دولار بارتفاع 33 في المائة، خلال النصف الأول من هذا العام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وحققت المشاريع المرتبطة بالطاقة المولدة من الرياح 84 مليار دولار بزيادة 16 في المائة، والتصاعد المستمر في هذه الاستثمارات يحل أهم معضلة كانت تقف أمام مساعي تطوير هذه الصناعة، وهي ضعف الاستثمارات، نظرا إلى ضعف العوائد والتكاليف المرتفعة، ونجحت دول عدة في تطوير حوافز ضريبية ودعم لهذه الصناعة، ما شجع المستثمرين وسرع تطوير هذه التكنولوجيا بشكل لافت، فقد نشرت تقارير تؤكد أن تكاليف تركيب نظام واحد من الطاقة الشمسية انخفض 85 في المائة بين 2010 و2019، بينما شهدت أسعار تركيب نظام الطاقة المولدة من الرياح انخفاضا بـ 55 في المائة، وتعد تكاليف إنتاج الطاقة الشمسية أرخص وسائل توليد الكهرباء، وهذا يضعنا أمام سؤال عن تأخر انتشار هذه الطاقة في العالم كبديل عن الطاقة الحالية من أجل تحقيق إنجاز بشري نحو خفض حرارة الأرض، فرغم كل هذه الجهود ومن بين جميع مصادر الطاقة يتفوق الوقود الأحفوري الذي يشكل حتى الآن نحو 85 في المائة من إجمالي الطاقة المستهلكة، وتشير التقارير إلى أنه حقق ارتفاعا من 80 في المائة في 2014، بينما لا تزال الطاقة الشمسية تمثل 2.3 في المائة فقط من إجمالي الطاقة المستخدمة في الولايات المتحدة.
وبينت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها بعنوان ( مسيرة حكومية ) : منذ عقود مضت، والمملكة تولي قطاع الحج والعمرة اهتماماً بالغاً شهد به العالم، وأشادت به المنظمات الدولية، التي رأت في المملكة وقيادتها، حارساً أميناً للإسلام والمسلمين والمقدسات، وصولاً إلى رؤية 2030 التي نجحت في تقديم استراتيجية متكاملة، لتطوير منظومة الحج والعمرة، من خلال إتاحة الفرصة لعدد أكبر من المسلمين في تأدية مناسكهم، ويكفي أن محور الرؤية "المجتمع الحيوي" تضمن إشارة صريحة إلى التأكيد على أهمية تسخير الطاقات والإمكانات لخدمة ضيوف الرحمن. من هنا، تبدو جهود المملكة في تطوير أنظمة الحج والعمرة، بمثابة مسيرة حكومية حافلة بالإنجازات، تعكس جانب الإصرار والعزيمة على تحقيق كامل الأهداف التي جاءت بها الرؤية، دون انتقاص، وعلى رأسها القدرة على استقبال 30 مليون معتمر بحلول عام 2030، عطفاً على التوسع في الخدمات المقدمة للحجاج سنوياً، إضافة إلى التسهيلات التي ستقدم لخدمة زائري المملكة.
وتابعت : حرص المملكة على تسهيل إجراءات وصول المعتمرين لتأدية نسك العمرة، وتقديم كل الخدمات بجودة عالية، تجسد في قرارها الأخير بإتاحة العمرة للحاصلين على جميع أنواع التأشيرات والقادمين من جميع دول العالم، بغرض السياحة والزيارة، مع إمكانية تأدية العمرة أثناء إقامتهم في المملكة، بالإضافة إلى القادمين الحاصلين على تأشيرة الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، ودول الشنغن، وهذا الحرص من شأنه إثراء تجربة المعتمرين الثقافية والدينية، وهذا ليس ببعيد عن مستهدفات رؤية 2030، التي تؤمن أيضاً أن قطاع الحج والعمرة يتمتع بمزايا اقتصادية فريدة، في مقدمتها القدرة على توليد الوظائف لأبناء الوطن.
وأوضحت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها بعنوان ( البيئة الحضرية.. ومستهدفات رؤية المملكة ) : توافر بيئة حضرية صديقة للبيئة في المملكة الـعربية الـسعودية كان ضمن أوائل مستهدفات رؤية 2030 ، التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد رئيس مجلس إدارة نيوم «حفظه الله» ، ومن هنا جاءت الركيزة، التي تتجدد عبرها الجهود الحثيثة والـتضحيات الـلامحدودة في سبيل جعل هـذه الغاية واقعا في سرعة تسابق الضوء وطموح يستشرف آفاق المستقبل.
وأردفت : لقد جاء إعلان سمو ولي العهد رئيس مجلس إدارة نيوم «حفظه الله» عن تصاميم مدينة «ذا لاين» ، تحقيقا لهذه المستهدفات، فهي تتمحور حول الإنسان، وتمثل نموذجا عالميا رائدا يحقق الاستدامة ومثالية العيش، بالتناغم الفكرة والرؤية الأولية لمدينة «ذا لاين» ، سبق أن أطلقها سموه لتعيد تعريف مفهوم التنمية الحضرية وما يجب أن تكون عليه مدن المستقبل، والـيوم تأتي تصاميم مدينة «ذا لاين» انعكاسا لما ستكون عليه المجتمعات الحضرية مستقبلا في بيئة خالـية من الـشوارع والـسيارات والانبعاثات، وتسهم في المحافظة علـى 95 % من أراضي نيوم لـلـطبيعة، وتعتمد على الطاقة المتجددة بنسبة 100 %، لجعل صحة الإنسان ورفاهيته أولوية مطلقة بدلا من أولوية النقل والبنية التحتية كما في المدن التقليدية.
وذكرت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها بعنوان ( الأمن السعودي... من نجاح إلى نجاح أكبر ) : جاءت أنباء العملية الأمنية التي أسفرت أخيراً عن الإطاحة بأحد أعضاء «خلية الـ9»، التي ارتبطت باستهداف مسجد قوات الطوارئ بمدينة أبها في عام 2015، للتذكير بالأدوار البطولية التي تقوم بها قوات الأمن السعودية، في تجرد وصمت، ونكران للذات، من أجل الوطن، وإنسانه، ولتتكامل الجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة لتحقيق التقدم المنشود، والتطور والرقي، وتحسن جودة حياة الإنسان السعودي. وهي جهود شهد بها أعداء المملكة قبل أصدقائها. فقد نجحت قوات الأمن السعودية في كسر شوكة أعتى تنظيمين إرهابيين؛ هما «القاعدة» و«داعش»، وتمت ملاحقة خططهما لإحباط جرائم بشعة كان عناصرهما على وشك تنفيذها لإراقة مزيد من الدماء في أنحاء العالم. وبانتهاء العملية الأمنية الأخيرة، لم يبق سوى إرهابي واحد على قائمة الـ9؛ تخفَّى طويلاً، لكن مصيره أن يقع بأيدي قوات الأمن الساهرة التي لا تنام لها عين لينعم الآخرون ببلد آمِنٍ، وحياة مستقرة، ومستقبل مشرق. وجاءت نجاحات العملية الأمنية الأخيرة تأكيداً للمكانة الرفيعة التي حققتها قوات الأمن السعودية، من حيث سيطرتها وتحكمها في المجال الأمني، وفي قدرتها على اختراق الجماعات الضالة، وكشف خططها الدموية، وإحباطها من خلال ضربات آنية واستباقية. لتستحق المملكة -عن جدارة- أن توصف بأنها بلد الأمن والأمان، في محيط يسوده الاضطراب، وعالم تتحكم فيه نزعات الهيمنة، والشقاقات بين القوى السياسية والفصائل المسلحة.