عناوين صحف المملكة ليوم الثلاثاء 30-11-2021
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:
ولي العهد يدعو ولي عهد الكويت لحضور فورمولا1
الفيصل يستعرض تجهيزات "فورمولا1" السعودية
أمير تبوك يلتقي نائب رئيس هيئة حقوق الإنسان
تقرير شرطة جازان على طاولة أمير المنطقة
أمير القصيم يستقبل السفير البحريني ورئيس «هاد»
أمير الرياض بالنيابة يفتتح معرض «ريشة طيف»
اتفاقية لتعزيز ثقافة الإرشاد المهني لطلبة الشمالية
وزير الخارجية يبحث الرؤى المستقبلية مع المجلس المكسيكي للعلاقات الدولية
جولة أولى من المشاورات السياسية بين المملكة وأذربيجان
رئيس هيئة الأركان يحضر فعاليات افتتاح معرض (إيديكس 2021)
المملكة تدين الانتهاك الإسرائيلي الصارخ لحرمة المسجد الإبراهيمي
«إعمار اليمن» يفتتح مدارس نموذجية ويزيد كفاءة الطاقة بمطار عدن
الاتحاد البرلماني يناقش مخاطر نقل الأسلحة وحملة اللقاحات العالمية
"مسام" ينتزع أكثر من 1300 لغم في اليمن خلال أسبوع
المملكة تدعو إلى اجتماع استثنائي لمنظمة التعاون الإسلامي حول أفغانستان
خبير: صلة محتملة بين "أوميكرون" وأمراض المناعة
عباس: إسرائيل تفرض واقع "الأبرتهايد" على الفلسطينيين
وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي, حيث قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها بعنوان ( المواطَنة الحقّة ) : المسؤولية الأخلاقية للمرء إزاء ضميره، والتي تؤكد أهليّته ككائن عاقل للجزاء والثواب على أفعاله الاختيارية، تفترض فيه القدرة على الاختيار بما يستتبعه من رويّة وعقل وإعمال للبصيرة، حتى يكون أهلاً للحرية المنضبطة التي تجعله مسؤولاً أمام أفعاله ومواقفه. من هنا فإن مواقفه أياً كانت، يجب أن تكون نابعة من هذا الضمير، ومتّسقة معه، وبما يثبت أنه أهل للحرية والثقة وجديراً بمواطنته.
وتابعت : وتأتي المواطَنة الحقّة وأداء اشتراطاتها كأحد مقوّمات وجود المرء كونه كائن عاقل يعي ما يفعل ويدرك مغبّة سوء استخدام هذه الحرية أو سلوك ما يؤذي محيطه النواتيّ الصغير أو المحيط الأكبر "الوطن". إذاً لا خلاف على أن المواطنة الحقة هي شرط وجودي وطبيعي للكائن البشري في أي بقعة من هذا العالم؛ وهي مُواطَنة تكفل له وجوداً رخيّاً آمناً وادعاً؛ موفياً باحتياجاته الحياتية على اختلاف أنواعها في مقابل أن يؤدي ما عليه من واجبات المواطنة الصادقة والحقة، التي تهدف في النهاية إلى خير الجميع.
ولذلك كفلت الشرائع والأنظمة والقوانين على اختلاف العصور هذا الواجب والحقوق لتكون ضمانة وجودية مهمة لبسط هذا الرخاء والاستقرار والطمأنينة ومنع أي محاولة لكسر هذا النظام الضامن الخيرية للجميع والكابح في الوقت ذاته لاستعار الأنانية وتأجج النوازع البشرية المؤذية لدى عديمي المسؤولية وغير المستشعرين لمسؤولياتهم واستحقاقاتها.
وأوضحت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها بعنوان ( تنمية طموحة ) : في مسيرتها التنموية الطموحة، تقدم المملكة بقيادتها الرشيدة نموذجا مميزا في تعظيم قيمة الموارد والاستثمار الأمثل لكل ما أفاء به الله تعالى من خيرات لهذا الوطن العزيز، وما استهدفته رؤية 2030 من حاضر ومستقبل مشرق بعناوين التقدم للوطن والمواطن، والتنافسية العالية مع دول العالم عبر استراتيجيات فاعلة، تقترن اليوم بمراحل إنجاز متصلة في أنحاء المناطق ، ودخول قطاعات جديدة في التنمية المستدامة بمشروعات كبرى ، واستدامة قوية للطاقة وتنويع مصادرها، في الوقت الذي تواصل فيه دورها الأهم تجاه الاقتصاد العالمي.
وبينت : وأمس أطلقت وزارة الطاقة برامج التوسع الكبير في حجم أعمال الغاز في “أرامكو السعودية” والجدوى التجارية للموارد غير التقليدية الضخمة في المملكة ، وهو إنجاز كبير في مجال الموارد غير التقليدية، ترجمة للسياسة الاقتصادية الرشيدة الهادفة دائما إلى تحقيق أمن الطاقة. وهكذا تصدرت المملكة المشهد في قطاع الغاز أيضا كمصدر موثوق للطاقة، وحددت مكانتها العالمية على خارطة احتياطياته وانتاجه وتوفيره بأسعار معقولة.
وأكدت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها بعنوان ( التحفيز والتضخم .. صرامة ومرونة ) : سياسات الدعم الحكومي، التي تبنتها دول العالم كمنهجية اقتصادية منذ الكساد العالمي 1929، عملت خلال وقت مضى في خانة موجه اقتصادي ومحرك احتياطي، إذا تعطلت المحركات الطبيعية، لكن الأحداث التي مرت منذ الأزمة العالمية جعلت هذه المحركات في المقدمة، وأصبح من الصعب اتخاذ قرارات بسحب الدعم الحكومي رغم مطالبة بعض الاقتصاديين من فترة إلى أخرى بذلك تفاديا لتضخم الأسعار المنفلت، لكن تسارع الأحداث وتزامنها يجعل مثل هذا القرار بعيد المنال. فبعد الأزمة العالمية 2008 استمرت الأحداث نحو هزات اقتصادية في دول ومناطق مختلفة من العالم، ثم استمرت الأوضاع المناخية والعواصف غير الطبيعية، تهدد أي قرار بسحب الدعم، مثل كارثة تسونامي 2011، وجاءت أزمة كورونا لتعجل بأن أي قرار لسحب الدعم اليوم يعد انتحارا اقتصاديا.
وأردفت : وهنا سارعت معظم الدول، خاصة دول مجموعة العشرين، إلى تقديم حزم من الدعم والإنفاق الحكومي لتحفيز الاقتصاد، ورغم ذلك تفاوتت درجات الاستجابة الاقتصادية لهذه الحزم بحسب أمور عدة، أهمها الهدف من التحفيز، وتوجيه التحفيز، والهدف الثالث الثقافة العامة بشأنه. وبينما اتجهت دول مثل الولايات المتحدة لتحفيز اقتصادها من خلال حزم دعم للشركات الكبرى لتدعيم الوظائف والتوسع في مشاريع البنى التحتية لمواصلة الزخم، فإن حزم الدعم، التي تبنتها الحكومة اليابانية كانت موجهة أساسا للمحافظة على الطلب الكلي واستهلاك الأسر. ويشير الخبراء إلى أن الحزم المالية، التي وزعتها الحكومات اليابانية السابقة كانت بهدف إنعاش الاقتصاد الوطني عن طريق زيادة الاستهلاك العام، ورفع معدلات التضخم المحلي، ومن ثم تحفيز رجال الأعمال على مزيد من الاستثمار، وقد بلغت حزم الدعم اليابانية 17 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لثالث أكبر اقتصاد في العالم.
وأعلن رئيس الوزراء الياباني حزمة قياسية جديدة من التحفيز المالي 314 مليار دولار للعام المالي 2021، بحيث سيتم توزيع 872 دولارا للأسرة، التي لديها أطفال أصغر من 18 عاما، في وقت قدمت فيه الإدارة الأمريكية حزمة مساعدات نحو تريليوني دولار. وفي ظل هذه الحزم، فإن السؤال المطروح عن أسباب التفاوت في توجيه الدعم، خاصة أن كلتا الدولتين من مجموعة الدول الصناعية السبع. وطبقا لعدد من الخبراء، فإن حزم التحفيز اليابانية على دعم المستهلكين لا تمنح القدر ذاته من الاهتمام للبنية التحتية، ومن ثم فإنها ذات طبيعة مؤقتة، وليست طويلة الأمد مثل نظيرتها الأمريكية، المنصبة أساسا على تطوير البنية التحتية مع دعم القطاع الاستهلاكي في الوقت نفسه، والسبب يعود إلى الخلفية الاقتصادية، التي تبنت فيها كل دولة حزم التحفيز في الوقت الذي انتشرت فيه الجائحة.
وأشارت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها بعنوان ( حقل الجافورة.. العلامة الفارقة ) : احتفال وزارة الـطاقة بتدشين أعمال تطوير حقل الجافورة للغاز غير التقليدي، الذي يعد علامة فارقة في مسيرة تنمية قطاع الطاقة في المملكة دلالة على أهميته الاقتصادية المتميزة، كذلك على مكانته العزيزة في تاريخ بلادنا الغالية.. فخلال شهري شعبان ورمضان من عام 1319 هـ، بقي الملك عبدالعزيز، ومن كان معه من رجاله، وهم لا يزيدون علـى ثلاثة وستين رجلا، في الأطراف الشمالية من الجافورة. وفي هذا يقول، رحمه الله، عن بقائهم في الجافورة : «ولم يدر أحد عنا أين كنا، فجلسنا شعبان بطوله، إلى عشرين رمضان» .
وواصلت : ثم انطلق من هناك متجها صوب الـرياض، ولـم يبزغ فجر الخامس من شوال إلا والمنادي ينادي في الرياض أن «الملـك لله، ثم لعبدالعزيز بن سعود» ، لتنطلق بعد ذلك ملحمة ومسيرة نجني اليوم ثمارها، بفضل الله جل وعلا، ثم بفضل حكمة ورؤية القيادة الحكيمة.
الـتوجه الـعام لـلـمملـكة هـو استغلال الموارد الهيدروكربونية على الـوجه الأمثل وذلـك تحت إشراف الـلـجنة الـعلـيا لـشؤون المواد الـهيدروكربونية، واللجنة الـعلـيا لـشؤون مزيج الـطاقة لإنتاج الـكهرباء وتمكين الـطاقة المتجددة، الـلـتين يرأسهما صاحب الـسمو الملـكي، الأمير محمد بن سلـمان بن عبدالـعزيز ولـي الـعهد «حفظه الله» والـتوجه بالإنتاج نحو دعم قطاع الـكيميائيات والـبتروكيميائيات، وقطاعات الـكهرباء وتحلية المياه والصناعة وغيرها من القطاعات الرئيسة.. وذلك للاستفادة أيضا من الكميات الإضافية من الإيثان والـسوائل، المنتجة من الجافورة، في مضاعفة إنتاج الـبتروكيميائيات، وفي زيادة استخدام الـلـقيم الـسائل، بما يحافظ على استدامة الطلب على البترول، ويعظم القيمة المضافة من الموارد الهيدروكربونية المتاحة وفق مستهدفات رؤية 2030 .