عناوين الصحف السعودية ليوم الأثنين 01-03-2021
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


القيادة تهنئ رئيس البوسنة والهرسك بذكرى استقلال بلاده.
ولي العهد يتلقى اتصال اطمئنان من أمير قطر.
الأمير محمد بن سلمان يتلقى اتصالاً من ولي عهد الكويت.
أمير الرياض يستقبل السفير الياباني.. ويقلد مدير الجوازات رتبته الجديدة.
سعود بن نايف يستقبل المدير الإقليمي لصحيفة «الرياض» بالشرقية.
فيصل بن سلمان يدشن مشروعات في الجامعة الإسلامية.
أمير القصيم يوجه بإطلاق اسم ولي العهد على طريق الدائري الشرقي.
الدفاع الجوي يواصل حفظ الوطن.. والسعوديون: «كلنا محمد بن سلمان».
مؤشرات كورونا تقترب من الوضع المستقر.
«التنين».. مناورات سعودية - أميركية لأمن المنطقة.
رفض «استنتاجات» الاستخبارات الأميركية الخاطئة.. مستمر.
بأيادٍ وطنية وآليات حديثة.. (20) دقيقة لتنظيف سطح الكعبة المشرفة.
قراءة تحليلية: المملكة ترد بقوة على ادعاءات الـ CIA.
سلالات كورونا تدخل فرنسا مرحلة «حرجة».
إرهاب الحوثي يتمادى ومجلس الأمن صامت!.
«الصحراء الغربية» في أروقة محكمة العدل الأوروبية.
الموقف الأميركي «الضبابي» يصعد العمليات الإسرائيلية.
حريق بمخيم الهول في سورية.
الجيش العراقي يحتوي احتجاجات الناصرية.
السفارات الإيرانية.. ملاذ استخباراتي وتخطيط إرهابي.


وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( تُجّار الدم) : لم يكُن مُستغرباً مواصلة "ميليشيا" الحوثي أعمالها الإرهابية الموجهة صوب أراضينا، وكان آخرها استهداف مدينة الرياض بصاروخ باليستي من المفترض أن يتخذ حيالها موقفاً دولياً رادعاً؛ فهو لا يخرج عن كونه يندرج ضمن جرائم الحرب التي تعاقب عليها القوانين، وقد سبق هذا العمل البشع استهداف جنوب المملكة بعدد من الطائرات المُفخخة بدون طيار، تمكنت القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن من اعتراضها وتدميرها جميعًا بنجاح.
وأضافت أن هذا الاستهداف السافر الجريء المتتالي؛ كان سببه الخطأ الاستراتيجي الذي وقعت فيه الإدارة الأميركية بقرار شطب الجماعة الانقلابية من قائمة الإرهاب الأمر الذي رفع سقف جنرالات إيران في اليمن وأذنابهم في مواصلة العبث والاجتراء عبر استهداف المملكة بتلك الاعتداءات التي تضرر منها الشعب اليمني المغلوب على أمره قبل غيره.
وبينت أن هذه الأعمال الخسيسة، وما تمثله من انتهاك جسيم للقوانين والأعراف الدولية جوبهت باستنكار وتضامن كامل من الدول والهيئات والمنظمات مع بلادنا ودعمها المُستمر لكافة التدابير التي تتخذها المملكة لصون أمنها واستقرارها وحماية سلامة مواطنيها والمُقيمين على أراضيها، إلا أنها ليست كافية ولا تعكس الاتفاق والإجماع الدولي الذي يسعى للسلام والاستقرار لجميع الدول وفي الوقت ذاته يقف بموجب المواثيق والمعاهدات وقبلها الضمير الإنساني لمجابهة أي عدوان أو انتهاك لتلك القوانين والأنظمة.
وأوضحت أن المملكة بما تملكه من ثقل وقوة إن على المستوى العسكري أو السياسي قادرة على لجم مثل هذه الأعمال العبثية ومن يقف وراءها ومن تحرّكهم أيديولوجيات وحسابات باتت معروفة لدى الجميع، فإن الضمير الدولي الغاطّ في سبات عميق آن له أن ينهض، ويمارس دوره المنتظر في تسجيل موقف ورد فعلي موازٍ لهذا الإجرام وتلك الممارسات المعيبة التي لا تليق بعالم يعيش حضارة القرن الواحد وعشرين، ويتطلّع إلى أن يقدّم للبشرية منظمات من القيم والتمدّن والعيش الآمن الكريم لكافة الشعوب، والقضاء على بربرية المارقين على النظام الدولي والمستهترين بالأنظمة التي من شأنها أن تكفل التواد وتعميق رسالة المحبة والتعايش الإنساني الكريم للبشرية جمعاء.


وختمت:آن الأوان لتطهير العالم من العابثين وتُجّار الدم والفوضى ومثيري القلاقل وناشري الخراب والتدمير. أما المملكة فببسالة قيادتها ورجاحة فكرها وحصافة سياستها ماضية لمواصلة رؤاها العظيمة التي انطلقت فعلاً وإنجازاً في سبيل تنمية الإنسان والوطن، ولن يضيرها هذا العبث الإيراني ومن شايعه عِداءً وكُرهاً، إذ هُم «كنَاطِحٍ صَخرَةً يَوْماً ليوهنها.. فَلَمْ يَضِرْها وَأوْهَى قَرْنَهُ الوَعِلُ»..
وذكرت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( الدفاع الجوي.. القدرة الفائقة ) : المشهد الراهن في المملكة العربية السعودية، والـذي يلحظ الـراصد لمجرياته تلك الاستدامة في دورة الحياة الطبيعية، ونموا نهضويا ومشاريع تتبلور ورؤية تتحقق لترتقي بجودة الحاضر وترسم ملامح المستقبل المشرق، مشهد لا يكاد يصدق من يرقبه من قريب أو بعيد، أنه يتم في تزامن مع استمرار لاعتداءات إرهابية متواصلة تقوم بها تلك الأذرع الإيرانية المتمركزة في اليمن، والحديث هنا عن تلك الميليشيا الحوثية الإرهابية التي تتعمد التصعيد العدائي والإرهابي لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية باستخدام الصواريخ الباليستية والطائرات دون طيار «المفخخة» .
وقالت :فحين نمعن فيما صرح به المتحدث الـرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العميد الركن تركي المالكي، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت - ولله الحمد - مساء (الـسبت) وصباح الأحد الموافق ( 27 28 - فبراير 2021 م) من اعتراض وتدمير صاروخ باليستي «واحد» أطلقته الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران تجاه مدينة (الرياض)، وعدد 6 طائرات دون طيار «مفخخة» ) ( تجاه المملكة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في المنطقة الجنوبية وكذلك مدينة جازان ومدينة خميس مشيط.
وأضافت :وما أبانه عن كفاءة قوات الـدفاع الجوي الملكي السعودي والـقوات الجوية الملكية السعودية التي تصدت وأحبطت هذه الـتهديدات برصدها عند إطلاقها من داخل مناطق سيطرة الميليشيا الحوثية ومن ثم متابعتها وتدميرها.


وأردت :وتأكيد العميد المالكي أنه لا يوجد أي دولـة اعترضت هذا العدد من الصواريخ الباليستية والمُسيرات عدا السعودية، وأن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ كافة الإجراءات الضرورية لحماية المدنيين والأعيان المدنية، وتتخذ الإجراءات العملياتية الـلازمة لوقف هـذه الاعتداءات والأعمال الإرهابية والتعامل مع مصادر التهديد وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية ، فهذه التفاصيل الـواردة في تصريحات العقيد المالكي، وما يلتقي معها وبقية المعطيات المذكورة آنفا، دلالـة أخرى على أن قوات الـدفاع الجوي الـسعودي تثبت لـنا يومًا بعد آخر مدى قدرتها الاحترافية في التعامل مع الهجمات الإرهابية الحوثية التي تستهدف المدنيين والأعيان المدنية داخل الأراضي السعودية.
وختمت: وهي قدرة تجعل المواطن والمقيم علـى حد سواء يعيش يومه مطمئنا وآمنا، ولا يكاد يعلم بتلك الاعتداءات الإرهابية الغاشمة التي تقوم بها أذرع إيران في المنطقة، إلا من خلال ما يتم الإعلان عنه في القنوات الرسمية من مبدأ الشفافية المعهودة في الدولة، كما أن هذه الحيثيات إجمالا، علامات واضحة بأن النظام الإيراني الإرهابي لا يكاد يترك مجالا للاعتقاد بأنه قادر على أن يكون جزءا طبيعيا من العالم، وأنه لا يمكن للمجتمع الدولي أن يجد سبيلا سوى الموقف الحاسم والمسؤول الذي يردع هذا النظام ويضع حدا لجرائمه التي تهدد أمن المنطقة والعالم.
وأوضحت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( الإرهاب الحوثي الإيراني ) : تتوالى الإدانات العربية والعالمية القوية لجرائم الحرب الممنهجة التي ترتكبها ميليشيا الحوثي الإرهابية ، في انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني بإطلاق الطائرات المسيرة المفخخة والصواريخ الباليستية على المدن واستهداف المدنيين، والتجمعات السكانية ، وما أكدت عليه الأمة والعالم من مواقف التأييد والتضامن مع المملكة على كافة الأصعدة ، ودعم حقها في حماية أمنها واستقرارها في مواجهة تلك الاعتداءات الآثمة ، وتأكيد دورها الرئيسي تجاه الأمن الإقليمي واستقرار هذه المنطقة بكل أهميتها وتأثيرها في السلم الدولي.


وقالت :لقد أكد التحالف على اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحييد وتدمير قدرات المليشيا الإرهابية، وحماية المدنيين والأعيان المدنية في المملكة بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية ، فيما تظل المسؤولية قائمة على مجلس الأمن الدولي سياسيا وقانونيا لردع تلك الجرائم الحوثية ، ووضح حد لدور إيران التخريبي في المنطقة والمتمثل في تزويد وكلائها الحوثيين بالأسلحة المهربة والصواريخ والمسيرّات في مخالفة صريحة للقرارات الدولية ذات الصلة. فنظام الملالي يسعى إلى إطالة أمد الصراع وتغذية الانقسام بين الشعب اليمني ، ضمن مؤامرة تمكين نفوذهم السياسي والطائفي في المنطقة عبر ميليشياته الإرهابية ، فيما ينشد الشعب اليمني استعادة وطنه آمنا ضمن حاضنته العربية والمجتمع الدولي.
وقالت صحيفة "الاقتصادية " في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( اقتصادات متباينة وديون متعاظمة ) : منذ عقد كامل والاتحاد الأوروبي يعاني بشكل مستمر الأوضاع الاقتصادية غير المستقرة، تلك الأوضاع التي ألقت بظلال شديدة السواد على الفوائد التي كان الأوروبيون يرجونها من الاتحاد، فقد كان كثير من أزمة الديون، التي نتجت عن التعثرات المالية الكبرى إبان الأزمة المالية العالمية 2008، وقد تورطت دول مثل: اليونان والبرتغال حتى إيطاليا وإسبانيا، وتطلب الأمر قيام المفوضية الأوروبية بتنفيذ حزمة إنقاذ كبيرة لمعالجة هذا الوضع الاقتصادي الخطير والمتدهور في استمراره.
وأضافت :ولكن ما إن هدأت تلك الأزمة حتى تفجرت أزمة الديون اليونانية، التي استمرت حتى منتصف العقد الماضي وكادت أن تؤدي إلى خروج اليونان من اليورو وعودتها إلى عملتها الوطنية، ولم ينته العقد حتى خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كله بعد إقرار اتفاق "بريكست". وهزت تلك الخطوة قيمة اليورو بشكل جوهري، وفيما كانت أوروبا تلتقط أنفاسها وتدرس الحالة الاقتصادية فيما بعد "بريكست"، انتشرت جائحة كورونا بشكل كبير هناك، وأدى الارتفاع في أعداد الإصابات بفيروس كورونا إلى سياسات إغلاق متشددة لمواجهة الوباء.
وبينت أنه كان لهذه الإجراءات أثر اقتصادي مؤلم وحاد، حيث استمرت نحو عام، وكانت الآمال معقودة على انحسار الوباء، وتعافي الاقتصاد، لكن عودة الانتشار وسياسات الإغلاق، بخرت كل آمال عودة النمو الاقتصادي، مع توقعات بأن معظم المؤشرات الاقتصادية للربع الأول من هذا العام لن تكون إيجابية، وأن التعافي الاقتصادي لن يعود حتى تنجح حكومات ودول المنطقة الـ19 في السيطرة على الفيروس، أو أن تبلغ معدلات التطعيم باللقاحات مستويات آمنة تسمح بإعادة استئناف النشاط الاقتصادي.
وأبانت :وفقا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، كان الاقتصاد الإسباني الأكثر تضررا العام الماضي، وتقلص الناتج المحلي الإجمالي بنحو 12 في المائة تقريبا. أما في فرنسا وإيطاليا، فإن نسبة التراجع الاقتصادي بلغت 9.1 في المائة، بينما شهدت ألمانيا انكماشا 5.5 في المائة ، وإذا كان انتشار الفيروس هو المسؤول الأول عن هذه التداعيات، فلا يمكن إنكار الأثر التراكمي للأزمات الأوروبية منذ عقد كامل تقريبا، التي جعلت عددا من التقارير ترى أن أداء اقتصادات دول منطقة اليورو سيكون متباينا إلى حد كبير ، فقد استطاعت دول الشرق العودة بقوة، بينما الأضرار ما زالت عميقة في أوروبا، والبعض يرى أن هذا قد يرجع إلى بنية الاقتصاد الأوروبي، التي اعتمدت على السياحة أكثر من غيرها ، ولهذا أيضا، ظهرت الدول الأوروبية الصناعية مثل ألمانيا أقل تضررا، وهذا يعطي دلالات شديدة الأهمية على ضرورة التنوع الاقتصادي وعدم الركون إلى أي قطاع كمحرك أساسي، ذلك أن التقلبات الاقتصادية لم تعد ناشئة من أزمات اقتصادية بحتة، بل هناك اليوم تقلبات بيئية لها آثار اقتصادية عميقة.
ورأت :وفي سياق الأثر التراكمي للأزمات الأوروبية، ووفقا للتقرير الذي نشرته "الاقتصادية" قبل أيام، فإن الديون ستمثل التحدي الأبرز لمعظم إن لم يكن جميع حكومات منطقة اليورو دون استثناء. فالأزمة المالية العالمية، التي انتشرت في العقد الماضي، أثبتت صعوبة الاستمرار عند الأسقف التي حددتها المفوضية الأوروبية، وهي المحافظة على عجز عند حدود 3 في المائة، ونسبة 60 في المائة ديون، قياسا بالناتج المحلي. لكن الأزمات المتراكمة أجبرت دول اليورو على التخلي عن هذه القيود، فقد أدى وباء كورونا إلى زيادة الديون بأكثر من 100 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في كثير من دول منطقة اليورو، ويقترب إجمالي ديون المنطقة من 11 تريليون يورو ، ودفع هذا الوضع المفوضية الأوروبية، ولأول مرة، إلى الاقتراض من الأسواق عبر صندوق التعافي بقيمة 750 مليار يورو، لتقديم المنح والقروض للدول الأعضاء، وهذا الوضع مع تباين كبير في الحالة الاقتصادية وتوقعات النمو بين دول الاتحاد، ما دعا بعض المحللين، الذين استقرأت "الاقتصادية" آراءهم، يرون أن منطقة اليورو ستشهد صراعا حادا حول كيفية سداد ديونها، ويبدو أن جميع الحلول تعيد إلى الأذهان المشهد اليوناني، فرفع الضرائب سيضع ضغوطا معيشية على السكان، وقد يعرقل الانتعاش الاقتصادي نسبيا، والإصرار على قواعد الاتحاد الأوروبي بالنسبة إلى العجز والديون سيقود إلى أزمة يورو جديدة وأشد عمقا.
وختمت: وتبدو السماء الأوروبية ملبدة بغيوم أزمات ضخمة، سياسية واقتصادية معا، فرحيل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل سيفجر النزاع الأوروبي بشأن الصرامة الاقتصادية بين الألمان والهولنديين من جانب، والفرنسيين والإيطاليين واليونانيين من جانب آخر، خاصة مع الإرهاق الذي أصاب الاقتصاد الألماني جراء قيامه بدور القاطرة للاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو. لكن في وسط هذا النفق يبدو أن أزمة كورونا أسهمت في ارتفاع معدلات الادخار التي بلغت 19 في المائة العام الماضي مقابل 13 في المائة خلال 2019، ونجحت الأسر في دول الاتحاد الأوروبي في توفير ما يقدر بـ450 مليار دولار العام الماضي، مقارنة بـ2019، وهذا قد يكون خبرا جيدا إذا تم تحفيز الاستهلاك بعد توقف الجائحة، وقد يكون تغيرا جذريا في سلوك المستهلكين. وحتى تتبين الصورة، فإن الاقتصاد الأوروبي سيظل متأزما بسبب التعرض العنيف لتداعيات جائحة فيروس كورونا، كما أنه يعاني من قبل أزمات ديون في عدد من دوله الـ27.

**