عناوين الصحف السعودية ليوم الأثنين 31-08-2020
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:


القيادة تهنئ ملك ماليزيا ورئيس قيرغيزستان
أمير الشرقية يدعو لتعزيز مفاهيم الحوكمة
حسام بن سعود: التعليم مسؤولية مشتركة
أمير الشمالية يشيد بأعمال المحاسبة ويتفقد "عين جالوت"
حقلان جديدان في الشمالية يعززان الريادة النفطية السعودية
9,672,000ريال لحملة "سنابل العطاء"
عودة موظفي القطاع العام وسط التزام بالإجراءات الوقائية
الإرهاب الحوثي يستهدف مطار أبها الدولي.. ولا إصابات
الإصابات الجديدة بكورونا دون الالف و50 % في فئة الشباب
وزير الموارد البشرية مفوض بتحديد المهن الخطرة على النساء
مناقشة سبل التعاون الدولي لبناء عالم ما بعد كورونا
«مدرستي» تحتاج لدورات تعريفية.. والوزارة تنقذ الموقف بقنوات عين
عودة 75 ألف طالب وطالبة إلى قاعاتهم الافتراضية بجامعة طيبة
تركيا: رفع رسوم السيارات المستوردة 220 %
حكومة سورية جديدة بنهج قديم
اتفاق تاريخي في السودان يدفن مآسي الحروب.. ويفتح سُبل السلام
قصف إسرائيلي لمستشفى فلسطيني بالضفة الغربية
الهند تسجل 79 ألف إصابة.. والوفيات بالوباء تقترب من مليون حالة حول العالم
رصد سلالة متحورة جديدة لـ "كوفيد - 19"

 

وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( خير مستمر ) : بشائر الخير لا تنقطع في بلد الخير، ففي كل صباح يصافحنا منجز وطني، ما يؤكد على أن بلادنا ماضية في تعظيم المكتسبات ومواصلة مسيرة البناء والتنمية في وطن العز والشموخ، وبالأمس زفّ صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة بشرى اكتشاف حقلين جديدين للزيت والغاز في الأجزاء الشمالية من المملكة، وهما: حقل "هضبة الحجَرَة" للغاز في منطقة الجوف، وحقل "أبرق التُّلول" للزيت والغاز في منطقة الحدود الشمالية.
وتابعت : يأتي هذا الكشف في الوقت الذي تتجه فيه المملكة إلى استغلال احتياطاتها وتوسيع إنتاجها الذي يتجاوز 10 مليارات قدم مكعبة من الغاز يومياً، وهي خطوة تكشف عن مسار صاعد من الاكتفاء الذاتي إلى التصدير المباشر والاستثمار في مصادره الخارجية بشراكات عالمية، وستحقق المملكة بذلك مصدراً إضافياً وتنويعاً جيداً في الإيرادات العامة.
وواصلت : وبالطبع فإن صناعة الغاز ليست جديدة على المملكة، فهي تنتجه منذ عقود، ولكن بغرض الاستهلاك المحلي بغية توليد الكهرباء أو تزويد مصانع البتروكيميائيات وغيرها من الصناعات الكيميائية، ومع الاكتشافات المتتالية سيسهم ذلك في تغطية الطلب المحلي وتصدير الفائض إلى الأسواق العالمية.
وأكدت : وتعتزم المملكة بناء إمبراطورية للغاز الطبيعي من شأنها تشغيل مدن مستقبلية جديدة والمساهمة في تطوير الصناعات المحلية في قطاعات التصنيع والتعدين والتكنولوجيا، وينظر إلى مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ومدينة نيوم كإحدى مدن المستقبل، وتقتضي خطة المملكة تصدير الغاز الطبيعي بحلول 2030.

 

وأوضحت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( النفط والتنمية ) : منذ اكتشاف واستخراج النفط بالمملكة في النصف الأول من القرن الماضي ، ارتكزت سياستها في هذا الشأن على مرتكزات وأهداف أساسية، في مقدمتها استمرار الاكتشافات وتعزيز الاحتياطيات ، واستثمار ما أفاء الله تعالى به من خيرات في البناء والتحديث، وقدمت أنموذجا متميزا للتنمية الشاملة الحديثة وفي مقدمتها بناء ورخاء الوطن والمواطن.
وواصلت : وأمس أعلن سمو وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان ، عن اكشاف “أرامكو السعودية” لحقلين جديدين للزيت الخفيف الممتاز والغاز ، مع استمرار حفر المزيد من الآبار لتحديد مساحة وحجم الحقلين، وهذه الإنجازات تجسد حرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -على تعزيز قوة الاقتصاد الوطني وتعظيم موارده لتلبية خطط التطور النوعي للنهضة الحديثة ولتنمية المستدامة ، في الوقت الذي تحقق فيه المملكة مراحل تنويع مصادر الدخل العام واستمرار قوة الاقتصاد وقدراته على خارطة الاقتصاد العالمي.
وختمت : ومن الركائز المهمة أيضا في السياسة النفطية السعودية ، حرص القيادة الرشيدة على استقرار الأسواق العالمية لهذه السلعة الاستراتيجية وإمداداتها ، بما يحقق مصالح جميع الدول المنتجة والمستوردة على السواء ، وتأكيد أهمية دور المملكة ومكانتها العالمية في ذلك.

 

وقالت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( الحرب التجارية وسلاسل الإمداد ) : عانت الأسواق والقطاعات الاقتصادية بمختلف أنواعها جائحة كوورنا، لكن هذا التأثير ليس مباشرا على كل حال، بمعنى أن تراجع القطاعات الاقتصادية لم يكن بالقدر نفسه، ولا للأسباب نفسها، كما أن الإغلاق الكبير، أو التدابير الاحترازية، لم تكن السبب المباشر والأساسي لتراجع قطاعات المعادن والتعدين، بل إن ذلك يعود تماما إلى مشكلة سلاسل الإمداد، وهذه المشكلة لم تكن مرتبطة بقطاع المعادن في ظل جائحة كورونا، فقد سبقتها من قبل. فوفقا لتقرير أوردته "الاقتصادية"، فإن أسعار النحاس والنيكل والزنك في بورصة لندن للمعادن، فقدت ما يراوح بين 9 و14 في المائة من قيمتها منذ بداية العام حتى نهاية الربع الأول منه، بسبب ضعف الطلب وانخفاض مستويات التصنيع الناتجة عن المفاوضات التجارية، خاصة بين الصين والولايات المتحدة، والتعريفات الجمركية المتصاعدة.
وتابعت : لكن بحلول النصف الأول من عام 2020، كانت حالة القطاع أشد سوءا نتيجة الوباء، وأيضا لم يكن بسبب التأثير المباشر، بل بتوقف عمليات النقل والحركة، ما أدى إلى تراجع قطاع البناء والسيارات والتصنيع، وأن هذا التراجع أدى إلى تقليل الطلب على الصلب والنحاس والألمنيوم ومعادن أخرى.
وأضافت : كما تضررت صناعة الصلب وصهر الألمنيوم، وفي المجمل، ونتيجة هذا الوضع، انخفض الناتج الصناعي الصيني. فقد شهد قطاع المعادن انخفاضا في حجم الصفقات وقيمتها في الربعين الأول والثاني من هذا العام، وبلغ إجمالي قيمة الصفقات في النصف الأول من عام 2020 ما لا يتجاوز 5.9 مليار دولار، بانخفاض 81 في المائة مقارنة بالنصف الأول من عام 2019، وبلغ عدد الصفقات في النصف الأول من عام 2020، 271 صفقة مقابل 309 صفقات في النصف الأول من عام 2019، بانخفاض 12 في المائة، وهذه النتيجة تقدم دليلا على أن سلامة سلاسل الإمداد هي المحرك الرئيس لقطاع المعادن، كما تقدم دليلا إضافيا على ما يمكن أن تؤديه التدابير الصحية في قطاعات معنية من آثار بعيدة المدى في قطاعات أخرى.
وبينت : فمع انخفاض مبيعات السيارات على المستوى الدولي، تعطلت مرافق التعدين وتكرير النيكل على نطاق عالمي، وانخفض المعروض بما يزيد على 1 في المائة، وتحولت السوق إلى فائض عرض، وتضخم المخزون، كما أن انخفاض مبيعات المركبات التي تعمل بالطاقة الكهربائية، أدى بدوره إلى انخفاض الطلب على الليثيوم والكوبالت، لاستخدامهما بشكل ملموس في السيارات الكهربائية. هذه مشكلة سلاسل الإمداد تماما، فالمشكلة التي تصيب قطاعا، لن يسلم منها قطاع آخر يمثل مصبا له.

 

وقالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( دعم المملكة للشعب اليمني ) : تؤكد المملكة دوماً أن المواطن اليمني محل رعايتها واهتمامها، وأنها لم ولن ترتهن للخلافات بين الأفرقاء، أو ما يحدث في الداخل اليمني من مواجهات بين أبناء الوطن الواحد.
وأضافت : واستمراراً لمواقف المملكة الإنسانية لمداواة جراح من هم في الداخل اليمني، ومن لا يزالون ضحية لممارسات المليشيات الحوثية الإيرانية في بعض المحافظات والمديريات، يواصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية العطاء للأشقاء، تضامناً معهم في مواجهة الظروف الصعبة، من خلال تقديم الخدمات العلاجية، والمواد والتجهيزات الطبية والغذائية، وتنفيذ مشاريع إنمائية، وبناء المرافق الصحية.
وختمت : وعندما تقدم المملكة مثل هذه المساعدات من خلال المركز، الذي سجل حضوراً عالمياً في اليمن، فإنها تشمل جميع المحافظات اليمنية دون تمييز، بما فيها المحافظات التي لا تزال ترزح تحت وطأة الحوثيين، وتعاني من إرهابهم، وهو ما يعكس سياسة المملكة، التي تحرص دائماً على أن تضع مصلحة الشعوب بمنأى عن الصراعات السياسية، والمواجهات العسكرية، والمناكفات الحزبية والمناطقية.

 

وقالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( أرض المملكة.. واستشراف المستقبل ) : الخيرات التي تزخر بها أرض المملكة من مكامن ومصادر للطاقة، أمر يجد حسن التدبير والتخطيط والرعاية من لدن حكومة المملكة منذ مراحل التأسيس وحتى هذا العهد الـزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملـك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله-، وسمو ولـي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله-.
وتابعت : فتعزيز وتنويع مصادر الـطاقة والـدخل هـو أحد أهم الأطر الـتي تعنى بها رؤية المملـكة، وتسعى من خلالها لـرسم ملامح أكثر إشراقا وازدهارا لمستقبل يعنى بأن تكون منهجيات وخطط المستقبل الاقتصادي على وجه الخصوص تعكس المكانة والقدرة التي تتمتع بها المملكة في هذا الشأن، وكيف أنها تستشرف المستقبل وتسابق الزمن في توظيف قدراتها لكي تواكب كافة الاحتياجات والمتغيرات المرتبطة بمصادر الـطاقة ومختلـف الجوانب الـتجارية والصناعية.
وواصلت : يأتي إعلان صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالـعزيز، وزير الـطاقة، أنه بفضل من الله سبحانه وتعالـى، تمكنت شركة الـزيت العربية السعودية «أرامكو الـسعودية» من اكتشاف حقلين جديدين للزيت والغاز في الأجزاء الشمالية من المملكة، وهما: حقل «هضبة الحجرة» للغاز في منطقة الجوف، وحقل «أبرق التلول» للزيت والغاز في منطقة الحدود الشمالية.
وما بينه سموه، في تصريح لوكالة الأنباء السعودية، أن الغاز الغني بالمكثفات تدفق من مكمن الصارة بحقل هضبة الحجرة، شرق مدينة سكاكا، بمعدل 16 مليون قدم مكعبة قياسية في اليوم، مصحوبا بنحو 1944 ) (ألـف وتسعمائة وأربعة وأربعين برميلا من المكثفات.
وبينت : وما أضافه سمو وزير الطاقة، أن الزيت العربي الخفيف الممتاز غير التقليدي تدفق من مكمن الشرور في حقل أبرق التلول في الجنوب الشرقي من مدينة عرعر، بمعدل (3189 ( ثلاثة آلاف ومائة وتسعة وثمانين برميلا يوميا، مصحوبا بنحو 1.1 ) (مليون ومائة ألف قدم مكعبة قياسية من الغاز في الـيوم، فيما تدفق الـغاز من مكمن الـقوارة في الحقل نفسه، بمعدل 2.4 ) (مليونين وأربعمائة ألـف قدم مكعبة قياسية في اليوم، مصحوبا ب 49 برميلا يوميا من المكثفات.

 

**