عناوين الصحف السعودية ليوم الثلاثاء 25-08-2020
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:


بأمر الملك.. وشاح الملك عبدالعزيز من الدرجة الثانية للدكتور الزياني.
فيصل بن بندر يستقبل أمين جمعية البر.
أمير المدينة يطلق نظام رصد التعديات على الأراضي.
عبدالعزيز بن سعد يرأس الاجتماع التنسيقي مع مركز "مكافحة التصحر".
السماح بدخول المواطنين ومرافقيهم.. براً.
ثمانية مخططات سكنية بأكثر من 172 مليون ريال بالباحة.
أمير الشرقية يرأس اجتماع مجلس المنطقة.. اليوم.
الشورى يطالب التقاعد بتطوير الخدمات.
رجال الأمن .. حزم في مواجهة المتساهلين.
استقلالية النيابة عززت العدالة الجنائية.
الصحة: تسجيل 2745 حالة تعافٍ جديدة.
البروتوكولات الوقائية.. خارطة العودة الآمنة للموظفين.
العدل تُطلق الإصدار الثاني من الدليل الإجرائي لخدمة التقاضي الإلكتروني.
«الكمامة القماشية للجميع» مبادرة تدعم الأسر المنتجة.
الحضرمي: «اتفاق الرياض» السبيل الأنجع لاستتباب أمن اليمن.
نتنياهو يتفادى انتخابات جديدة بتسوية أزمة الميزانية.
ضغط بريطاني لاستئناف مفاوضات حل الدولتين.
«التعاون الإسلامي»: القضية الفلسطينية مصدر لوحدة وقوة عمل المنظمة.
إعلان «الوفاق» وقف إطلاق النار ذر للرماد في العيون.

 

وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( جني الثمار ) : نجحت المملكة فيما هدفت إليه وخططت له، عندما بادرت بتقديم حزمة مساعدات ضخمة ومتنوعة، لمؤسسات القطاع الخاص، في وقت مبكر جداً من ظهور جائحة كورونا، رغبة منها في أن يبقى هذا القطاع قوياً وصامداً في مواجهة تداعيات الجائحة، محافظاً على أدواته وإمكاناته، للانطلاق بها من جديد عند زوال الجائحة، واليوم تجني المملكة ثمار ما زرعته، في أن تمتلك قطاعاً خاصاً نموذجياً، قادراً على القيام بدوره كاملاً، في مشوار التنمية والازدهار.
وأضافة أنه وبحجم المملكة ومكانتها، كونها أحد أهم اقتصادات العالم، وتتولى رئاسة مجموعة العشرين، كان حجم المبادرات التي أعلنت عنها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية الرامية لاحتواء التأثيرات المالية والاقتصادية على منشآت القطاع الخاص، وفق آلية سريعة، سهلت تنفيذ الأوامر السامية، وعززت الجانب التنسيقي بين القطاعين الحكومي والخاص. وإذا كانت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية مثلت الدولة في تنفيذ خطط حماية القطاع الخاص والتخفيف عن كاهله، فيحسب لها أيضاً اتخاذ عدد من الإجراءات والمبادرات والبرامج التي خففت كثيراً من آثار الجائحة على القطاع ذاته.
ورأت :منذ عقود طويلة مضت، والمملكة تؤمن بأهمية الدور الريادي للقطاع الخاص في دعم الحركة التنموية المستدامة، وشراكته الدائمة مع مختلف أجهزة الدولة على مختلف القطاعات، في تحقيق تطلعات المواطنين والمقيمين، وعندما أطلقت المملكة رؤيتها للعام 2030 قبل نحو أربعة أعوام، أكدت اعتمادها الكبير على القطاع الخاص، ودفعته لأن يكون الذراع التنفيذية لمشروعات الرؤية وتحقيق أهدافها العليا على أرض الواقع، لا سيما أن الرؤية شددت على أهمية بناء شراكات بين القطاعين العام والخاص، لما يمثله الأخير من حيوية اقتصادية للوطن، ودوره الفعال في تنمية الاستثمارات واستيعاب عدد من المواطنين الباحثين عن عمل، ودعم الناتج المحلي من خلال رفع حصة مشاركة السعوديين والسعوديات بشكل فعال في سوق العمل.
وختمت :اليوم أثبتت حزمة القرارات والإجراءات الحكومية لدعم القطاع الخاص والعاملين فيه، أن المملكة كانت تستشرف المستقبل بعيون ملؤها التفاؤل والأمل، وتعالج السلبيات قبل أن تستفحل وتتحول إلى أزمات، فمع عودة الأنشطة التجارية لمزاولة عملها المعتاد، سيكون بمقدور القطاع الخاص استئناف نشاطه بالهمة التي كان عليها قبل ظهور الجائحة، وسيكون بمقدوره أيضاً أن يسابق الزمن، ويعوض ما فاته في مراحل الجائحة، وينخرط من جديد في بوتقة رؤية 2030 ومشروعاتها وبرامجها، ليغتنم الفرص الاستثمارية الكثيرة المتاحة له، اعتماداً على سواعد أبناء الوطن وخبراتهم وقدراتهم.. هكذا خططت المملكة، وهكذا نجحت.

 

وأوضحت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( الأمن الغذائي ) : استراتيجية المملكة للأمن الغذائي ترتكز على رؤية متكاملة طويلة المدى، عنوانها الاستقرار وتجاوز أية تحديات مستجدة قد تفرضها أزمات عالمية كالتي نجمت عن تداعيات جائحة كورونا على الاقتصاد العالمي وخطوط الإمداد اللوجستي ، وغيرها من تحديات ضاغطة بقوة على الاقتصاد العالمي ، ولهذا ننعم ولله الحمد في وطننا بهذا المستوى من الأمن الغذائي ، الذي ينعكس بالطمأنينة على الأسواق وحاجة المستهلكين لتوفر بنية أساسية قوية لهذا القطاع ، والمشاريع الاستثمارية الضخمة في المملكة وخارجها، والتي تدعم روافد الاستقرار التمويني على مدار العام ، وهو واقع نعيشه ويعكس قوة اقتصاد المملكة وتحوله المتسارع بثقة وثبات إلى الاستدامة.
وختمت وفي هذا السياق من تكامل الإمكانات وتعزيزها، جاء تأسيس الشركة الوطنية للحبوب من خلال شراكة إستراتيجية بين الشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني (سالك) والشركة الوطنية السعودية للنقل البحري (البحري) وتتجاوز تكلفتها أربعمائة مليون ريال، وتسهم في تلبية الاحتياجات المستقبلية للمملكة من الحبوب الرئيسة ، وذلك عبر خطوط لوجستية تتولى تجارة ومناولة وتخزين الحبوب بين مصادرها في مناطق واسعة من العالم، كما تؤسس لبناء أكبر مركز إقليمي للحبوب، بما يسهم في تعزيز حلول توزيع الأغذية في المنطقة من خلال استيراد ومعالجة وتصدير وتخزين الحبوب للمملكة ، وهكذا تتوالى إنجازات مراحل رؤية 2030 لمملكة الخير وأمنها الشامل دائماً بإذن الله. 

 

وقالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( إيران.. وجرائم حقوق الإنسان ) : الأوضاع الإنسانية في الـدول الـعربية الـتي تعاني من تواجد الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران على أراضيها وترتكب الجرائم والانتهاكات وتفتعل الكوارث تنفيذا لأوامر النظام في طهران وتحقيقا لأجنداته الخبيثة في المنطقة، تلك الأوضاع باتت أكثر تدهورا وألما خاصة في ظل الآثار التي سببتها جائحة كورونا المستجد.
وأضافت :فحين نمعن في حجم الـضرر الـذي ألحقته الميليشيات الحوثية فيما يتعلق بالأوضاع الإنسانية لليمن ومفاقمة معاناة شعبه الشقيق في ظل الأزمة العالمية نجد أن هذه العصابات لا تتورع عن المضي في القيام بالمزيد من الخروقات والجرائم والـتجاوزات لـكل الأعراف الـدولـية والمبادئ الإنسانية، وفيما رصدته الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، من 141 انتهاكا ارتكبتها ميلـيشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران بحق المدنيين خلال الفترة من 15 يوليو وحتى 15 أغسطس 2020 م، في التقرير الذي أكد أن الفريق الميداني للشبكة سجل 26 حالة قتل و 21 إصابة معظمهم من الأطفال والنساء نتيجة القصف الهستيري والمستمر على الأحياء الآهلة بالسكان المدنيين وأعمال القنص والألغام الأرضية.. كما سجل 49 حالـة اختطاف وإخفاء قسري طالت المدنيين بينهم أطفال ومسنون وأطباء وتربويون في كل من محافظات الـضالـع وإب وصنعاء والحديدة وذمار والبيضاء وحجة والمحويت اليمنية، وأنه تم تسجيل قيام ميليشيا الحوثي باعتقال 4 نساء خلال ذات الفترة، لافتا إلى أن أغلب الاعتقالات واختطاف الضحايا تتم من نقاط التفتيش التابعة للميليشيا أو من الشوارع العامة أو عقب المداهمات لمنازل الضحايا ويتم أخذهم بالقوة والتوجه بهم إلى جهات غير معلومة دون الإفصاح عن أي معلومات عن أماكن الاحتجاز ليغيبوا بعدها عن ذويهم ومجتمعهم ويتم إنكار وجودهم، كما أشار التقرير إلـى تعرض المعتقلين في سجون ميليشيا الحوثي للضرب والتعذيب والإهانة أثناء التحقيق معهم ويتعرض للضرب والتعذيب ذاته كل من يتحدث إلـى حراسات المبنى أو يطالـب بأي احتياجات..ناهيك عن إنشاء تسعة سجون سرية جديدة أغلـبها في منازل مواطنين أو في مدارس تربوية تستخدمها الميليشيات الحوثية كثكنات عسكرية لها.. كما رصد الفريق 27 حالة اعتداء بحق الأعيان المدنية قام بها مسلحون حوثيون ضد منازل مواطنين.
وختمت:فهذه المعطيات الآنفة وبقية التفاصيل التي تضمنها الـتقرير الـصادر عن الشبكة اليمنية للحقوق والحريات تأكيد آخر على فظاعة الممارسات التي تقوم بها جماعات الحوثي ضد حقوق الإنسان في الـيمن، وهو أمر يصور حجم تلك الانتهاكات التي ترتكبها كافة الأذرع الإيرانية في المنطقة، الأمر الذي يؤكد ضرورة موقف موحد من المجتمع الـدولـي لـردع هـذا الـسلـوك الإيراني الإرهابي وتهديداته للأمن الإقليمي والدولي.

 

**