عناوين الصحف السعودية ليوم الأثنين 16-03-2020
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:


القيادة تهنّئ رئيس وزراء ماليزيا الجديد.
محمد بن سلمان «سيف النزاهة».. لن ينجو شخص دخل في قضية فساد.
ولي العهد تلقى اتصالاً من رئيس الوزراء البريطاني: المملكة تنسق مع دول العشرين لمكافحة كورونا.
بتوجيه وزير الداخلية.. الجوازات تمدد تأشيرات الزيارة للحالات التي تأثرت بالإجراءات الاحترازية لكورونا.
إيقاف 298 متهماً في جرائم مالية بـ379 مليون ريال.
متحدث الصحة لـ« الرياض»: الوضع الصحي في مكة المكرمة مطمئن.
تدابير إضافية في مواجهة كورونا.. تعليق العمل 16 يومًا في الجهات الحكومية.
منع مياه الشرب بكل أنواعها مؤقتًا بجوامع المملكة ومساجدها.
«موانئ» توقف الرحلات البحرية بين المملكة وعدد من الدول باستثناء البضائع.
وزير الصحة للمواطنين: تجنبوا المصافحة.
«الداخلية» تعلن تأجيل موعد تحكيم مشاركات «تحدي أبشر».
سفارة المملكة في جاكرتا تؤمن السكن والمواصلات لجميع المواطنين حتى عودتهم إلى المملكة.

 

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وأوضحت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( وعي الأزمات) : الخطوات المتقدمة والإجراءات الاستباقية الناجعة التي أظهرتها الأجهزة الوطنية -وفي مقدمتها وزارة الصحة- تجاه محاربة فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19)، وما استتبعها من جهود هدفت إلى تعزيز الصحة العامة وتكثيف إجراءات الترصد الوبائي؛ هذه الخطوات عكست عُمق الوعي الأزموي لدى أجهزتنا، حيث بدا واضحاً القدرة على التعاطي الذكي مع الأزمة دون ارتباك إجرائي أو ضعف في السيطرة على انتشار الفيروس.
وأضافت أن تزامن التحرّك السريع لكافة الأجهزة والتناغم التنسيقي فيما بينها ساهما بشكل لافت في بث الطمأنينة المجتمعية سيما بعد تخلُّق صورة ذهنية مرعبة عن الوباء وسرعة وخطورة انتشاره. ويأتي هذا النجاح ليعكس التجربة اللافتة للمملكة في التعاطي مع الأزمات وإدارة الحشود وكذلك الأزمات دونما ضجيج أو استعراض بالنجاحات والإنجازات، ولا شك هو امتداد للسياسة الرصينة الهادئة والواعية لقيادتنا الراشدة التي دأبت على النأي عن التفاخر بالعطاء أو الإنجاز وترك المنجز يتحدث بواقعية عن نفسه دون تزيّد أو مبالغة.
وقالت :اليوم تأتي النتائج والتقارير والإحصائيات لحالات الكشف عن المصابين بالفيروس والإعلان عن حالات التشافي للبعض لتؤكد سلامة وفاعلية الإجراءات والتنسيق وقبلها حرص ودعم القيادة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده اللذان لا يألوان جهداً في تيسير كافة الدعم والاحتياجات التي من شأنها تعزيز جودة الحياة التي تأتي الصحة في مقدمتها وعلى رأس أولوياتها.
وختمت :ولعل حرص وزارة الصحة عبر حملاتها الإعلامية إلى التوعية للحد من انتشار فيروس (كورونا) الجديد شاهد حقيقي على هذه الرعاية؛ وتواصل وزارة الصحة جهودها المقدّرة عن طريق التعريف بالمرض والطرق المحتملة لانتقال العدوى به، وكيفية الوقاية منه، مع التركيز على تعزيز التوجهات والسلوكيات الصحية، والتعريف بالاستعدادات والإجراءات الاحترازية الوقائية والعلاجية التي تقوم بها في هذا المجال.

 

وأفادت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( برامج وإجراءات لمكافحة كورونا) : الإجراءات السريعة التي اتخذتها مؤسسة النقد العربي السعودي، لتفعيل دورها الرئيسي الذي يصب في رافد الاستقرار المالي بالمملكة، حيث أعلنت عن دعم القطاع الخاص ببرنامج تمويلي تصل قيمته إلى نحو 50 مليار ريال، هذا الدعم الذي يمثل أهم الإجراءات لتخفيف الآثار المالية والاقتصادية المتوقعة على القطاع الخاص، لا سيما على قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، الناجمة عن تداعيات فيروس كورونا، يمثل في حجمه وسيلة ناجعة من أهم وسائل تمكين ذلك القطاع من القيام بأدواره المنوطة به؛ لتعزيز النمو الاقتصادي من خلال دعم تمويل تلك المنشآت؛ بهدف التخفيف من سائر التدابير الاحترازية التي اتخذتها الدولة من أجل مكافحة الفيروس واحتوائه.
وأضافت أن تخفيف أعباء التدفقات النقدية ودعم رأس المال وتمكين القطاع الخاص من النمو، أساليب تفضي في مجموعها لدعم النمو الاقتصادي، والمحافظة على أساليب التوظيف في هذا القطاع الحيوي، فالبرنامج المتعلق بتأجيل الدفعات لصالح البنوك وشركات التمويل من شأنه الوصول إلى تحقيق التخفيف المنشود، كما أن تمويل الإقراض الميسر للمنشآت الصغيرة والمتوسطة سوف يؤدي بالفعل إلى دعم استمرارية الأعمال، ونمو تلك المنشآت خلال المرحلة الحالية، بما يضمن المساهمة الفاعلة لدعم النمو الاقتصادي والمحافظة على مستويات التوظيف.
وبينت أن برنامج دعم ضمانات التمويل سوف يمكن جهات التمويل بطريقة مباشرة وآلية للإسهام في تخفيض تكاليف الإقراض لتلك المنشآت، وهي المستفيدة من هذه الضمانات خلال العام الجاري حتى تتمكن من التوسع في التمويل، كما أن دعم رسوم عمليات نقاط البيع والتجارة الإلكترونية في جميع المتاجر الخاصة بتلك المنشآت سوف يسهم في تقديم خدمات المدفوعات بطريقة أفضل، وسوف تقوم مؤسسة النقد ضمن تلك التدابير بالتنسيق مع البنوك والشركات لتسهيل المدفوعات الخاصة بتمويل تلك المنشآت.
وختمت :وانطلاقا من تلك الإجراءات الصائبة، فإن المؤسسة ما زالت تسجل مؤشرات أداء جيدة، رغم تداعيات ما أفرزه فيروس كورونا المستجد، وهو أمر يعزز متانة القطاع المصرفي وقدرته الفائقة على مواجهة الكوارث والتحديات والأزمات، وقدرته على أداء أدواره المحورية في التنمية الاقتصادية المتصاعدة بالمملكة، دعما للرؤية الطموح 2030 وأهدافها الكبرى في استكمال مسيرة التنمية والرخاء المرسومة من قبل القيادة الرشيدة، التي يهمها التغلب على الأزمات وتخطيها لما فيه تحقيق أهداف النهضة الشاملة، التي تعيشها المملكة في حاضرها الزاهر ومستقبلها المشرق الواعد بإذن الله.

 

وأوضحت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( النزاهة واجب وطني) : لاهوادة مع الفساد والفاسدين، توجيه حازم من القيادة الرشيدة، التي أكدت على النزاهة والشفافية وأعلى درجات الحماية للمال العام ومصلحة الوطن والمواطن، وعنوانا مضيئا لهذه المرحلة التاريخية في مسيرة المملكة، بأن أمام قضايا الفساد، لا أحد فوق المساءلة والمحاسبة مهما كان موقعه الوظيفي.
وأضافت أن هيئة الرقابة ومكافحة الفساد قد ترجمت هذا الواقع، بما كشفته من قضايا فساد. ومضي الدولة قدمًا في تطهير مؤسسات الدولة كافة من الفاسدين بمختلف مستوياتهم الوظيفية، بإجراءات التحقيق الإداري مع ( 219 ) موظفاً نتيجة الإخلال بواجبات الوظيفة العامة، وتوجيه الاتهام لـ 298 شخصاً في قضايا فساد مالي وإداري تمثلت في جرائم الرشوة، واختلاس وتبديد المال العام، واستغلال النفوذ الوظيفي، وسوء الاستعمال الإداري، وبلغ إجمالي المبالغ التي أقرّ بها المتهمون تحقيقياً ( 379 ) مليون ريال، وجاري إحالتهم إلى العدالة.
وختمت :الحقيقة المهمة أيضا في هذا الشأن هي صون حق الوطن حيث لا تسقط قضايا الفساد بالتقادم، بل استعادة المال العام كهدف سامٍ قررته الدولة للحفاظ على مكتسبات الوطن واستعادتها من أيدي ضعاف النفوس والعابثين الذين استغلوا مواقعهم الوظيفية لتحقيق مصالحهم الخاصة الضيقة، وتكريس هيبة الوظيفة العامة وأمانة القائمين عليها، وهي قاعدة أساسية تعزز النزاهة والالتزام بأنظمتها الواجبة في سبيل تطهير التنمية من آفات الفساد، وتحصين جهود وخطوات التنمية الطموحة.

 

**