عناوين الصحف السعودية ليوم الأثنين 26-08-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:


خادم الحرمين ورئيس أفغانستان يبحثان تطوير العلاقات
جلسة مباحثات سعودية أفغانية
بتوجيه الملك.. وفد سعودي يتعرف على فرص الاستثمار في أفغانستان
وزير الداخلية يلتقي الرئيس الأفغاني
الرئيس الأفغاني يشيد بدور منظمة التعاون الإسلامي
فعاليات عسير.. ترد على ادعاءات الحوثي
سبع لجان لتحقيق التكامل السعودي - الإماراتي في المجالات الحيوية
انطلاق تمرين «الأسد المتأهب» بمشاركة القوات المسلحة السعودية
المملكة والإمارات تبحثان "مبادرة الوصول إلى اليمن" بحضور أممي
قرقاش: الرياض من يقرر استمرار دورنا ضمن التحالف العربي
التحالف يعترض ويُسقط طائرة "مسيّرة" أطلقتها ميليشيا الحوثي
انفجار طائرة استطلاع إسرائيلية في ضاحية بيروت
السجناء.. وقود حرب الحوثي
10 مليارات دولار لبناء اقتصاد السودان
إسرائيل تهاجم أهدافاً إيرانية في سورية

 

وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (أيديولوجية رعناء) : لا يبدو أن النظام الإيراني قادر على تجاوز أيديولوجيته الضيّقة التي تتّخذ من الصراع المذهبي غطاءً فيما هو صراع سياسي صرف، صراع ينطلق من نزعة نحو الهيمنة والسيطرة والاحتواء لكل ما هو حولها من أراضٍ ومقدّرات وخيرات.
وأضافة أن هذا النزوع للهيمنة لم يعد خافياً على أقل المتابعين وعياً سياسياً. فالتجارب والأحداث والمواقف تترسّخ يوماً بعد يوم سلوكاً يتبدّى في مواقف مُعلنَة أو مُضمَرة للنظام الإيراني.
وبينت أن الأحداث التخريبية التي يدعمها هذا النظام المرتبك الفاقد للوجهة والبوصلة السياسية والفكرية؛ سياسة أقل ما يقال عنها إنها سياسة تخبّط وفوضى وانعدام في البصيرة والرؤية واليقين وكذا حالة الانخذال والانهزام اليائس التي يعيشها نظام إيران وقياديّوه بعد أن عاشوا خيبات متتالية جرّاء اندحار عدوانهم وفشله في تحقيق مآربه وأطماعه العدوانية التي يباشر تنفيذها عبر جيوبه ووكلائه من المرتزقة سواء اكانت دولاً أو أنظمةً أو ميليشيات باتت مكشوفة للجميع.
ورأت أن قراءة السلوك الإيراني بكامل حمولته الفكرية والأيديولوجية أصبحت متأتّية للباحثين والدارسين والمعنيين بالشأن السياسي خصوصاً الإيراني، فهي من الوضوح والجلاء ما يجعلها متاحة ومكشوفة، لذلك لا نستغرب حين نسمع بين الفينة والأخرى بعض المحاولات البليدة لهذا النظام التي تسعى لزعزعة أمن المملكة عبر أذرعته الخبيثة من ميليشيات الحوثي عبر الدعم اللامحدود، ومن خلال الدفع بطائرات من دون طيار (مسيّرة) تطلقها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه بعض مدن المملكة؛ ويتم التصدي لها في حينه ويكون مصيرها الفشل -بفضل الله-، بعد أن يتخذ التحالف المظفّر الإجراءات العملياتية وأفضل ممارسات قواعد الاشتباك للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين، مبيناً قدرته على التصدي للمحاولات الإرهابية لهذا النظام العدواني البائس المنخذل.
وختمت :إن استمرار إيران بهذا المسلك الذي لا ينم عن اعتبار أو تقدير للنظام الدولي، وتجاهلها أننا جميعاً كدول ننضوي تحت غطاء نظام عالمي يكفل العدالة والأمن والمساواة للجميع وفق استحقاقات سياسية تنهض بها كل دولة، تراعي من خلالها واجباتها ومسؤولياتها تجاه نفسها وتجاه الغير، وفق منطق متحضّر وإنساني، الأمر الذي يدعو للتأكيد مجدداً -واستمراراً لنداءات متكررة- أن ينهض المجتمع الدولي بمسؤولياته إن كان جاداً فعلاً في صون نظامه واستقراره.

 

وأوضحت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي كانت بعنوان (تكامل وتنسيق من أجل التنمية) :على الأصعدة كافة وفي مختلف الاتجاهات تمضي المملكة قدما في صياغة وصناعة توجهاتها وتحالفاتها، فمن الصين واليابان شرقا حتى الولايات المتحدة غربا تعمل القيادة السعودية على صنع تحالفات نوعية في مجال الطاقة والاستثمار التقني والصناعات المتقدمة، كما أنها تعمل في محيطها الإسلامي على صنع تحالفات قوية لمواجهة التطرف وخدمة احتياجات التنمية.
واضافت : أما على الفضاء العربي فالمملكة تقود التحالفات للدفاع عن القضايا العربية المصيرية في إطار الحوارات الثنائية أو تحت مظلة الأمم المتحدة.
وأشارت الى أن المملكة لا تتوانى عن دعم أي موقف عربي أو إسلامي أو إنساني عندما تستدعي الظروف هذا التحرك.
وبينت أن في مدارنا الخليجي التكاملي تعمل المملكة لبناء تحالفات نوعية لدعم الرؤية المشتركة في كافة القضايا والشؤون التنموية والاقتصادية مع الشقيقة دولة الإمارات. ويعتبر مجلس التنسيق السعودي الإماراتي هو الواجهة العريضة لهذا التكامل الذي يعمل عبر 7 لجان لتنفيذ عدد من المبادرات والمشاريع الإستراتيجية والتنموية لتحقيق الرخاء والأمن للشعبين الشقيقين.
وأعتبرت أن كل هذه الخطوات التي تقوم بها المملكة هي خطوات عميقة وراسخة من أجل نماء شعبها وصناعة تكامل حقيقي مع جيرانها وأصدقائها.

 

**