عناوين الصحف السعودية ليوم السبت 06-07-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:


القيادة تهنئ رئيس القمر المتحدة بذكرى استقلال بلاده
المملكة ترحب بالاتفاق الذي تم التوصل له في جمهورية السودان
أداء صلاة الميت على الأميرة الجوهرة بنت عبدالعزيز بن مساعد
رئيس وزراء باكستان يزور الصالة المخصصة لمبادرة طريق مكة في مطار إسلام أباد
«هدف»: قبول 17500 طالب وطالبة في برنامج التدريب صيفي
العثور على جثة بطل المملكة في الغوص
الحملة الأمنية تضبط أكثر من 3.4 مليون مخالفاً للأنظمة
«الصحة» تؤكد على أخذ اللقاحات اللازمة للراغبين في الحج
رئيس البرلمان العربي يرحب بالاتفاق السوداني
مفتي جمهورية تونس : برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين له دور كبير في جمع الكلمة وتوحيد الصف الإسلامي
مصر ترحب بالاتفاق حول تشكيل المجلس السيادي وحكومة مدنية في السودان
الجيش اليمني يعلن عن تقدم جديد له في جبهة رازح بصعدة
وزير الإعلام اليمني: خبراء إيرانيين يشرفون على المراكز الصيفية في مناطق سيطرة الانقلابيين الحوثيين
حجاج ماليزيا يتعرفون على مشروعات الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة
السودان: «الانتقالي» والمعارضة يدفنان الخلافات.. ويتفقان على هياكل السلطة
شراكة سعودية إندونيسية لتعزيز التعاون في مجالي الابتكار وريادة الأعمال الرقميين
أميركا تطالب بعقد اجتماع طارئ لوكالة الطاقة الذرية لمناقشة انتهاكات طهران
الولايات المتحدة والصين تخططان لإجراء محادثات تجارية الأسبوع المقبل

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
و قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( السودان الجديد): الاتفاق الذي تم التوصل إليه في السودان بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير على رئاسة المجلس السيادي بالتناوب يفتح أبواب الأمل للشعب السوداني بالوصول إلى توافق سياسي يعيد التوجه في المسار الصحيح، ليبدأ السودان حقبة جديدة مختلفة تعيد إليه بريقه، الذي افتُـقد عبر حقب زمنية متعددة لم يكن فيها يؤدي دوره الطبيعي كبلد عربي يملك من الإمكانات البشرية والطبيعية الشيء الكثير دون استغلال أمثل، فالسودان غني بالكفاءات البشرية في كافة المجالات، لكن البيئة المحيطة لم تكن تساعد على البروز والإبداع والتألق؛ كما أن الموارد الطبيعية للسودان هائلة لدرجة تسميته بـ(سلة الغذاء العربي) في المجال الزراعي، إضافة إلى الثروات الحيوانية، المعدنية، النباتية، والمائية.
واعتبرت ان الأحداث التي شهدها السودان عبر حقب زمنية مختلفة لم تكن مردوداتها إيجابية على الشعب السوداني، بقدر ما كانت عائقاً أمام النمو والتقدم والازدهار الاقتصادي والاجتماعي، لم تُـسخـر القدرات البشرية والاقتصادية من أجل أن يتبوأ السودان مكانه الطبيعي عربياً، أفريقياً ودولياً، مما كان له الأثر السلبي الذي كان من المفترض أن يكون إيجابياً، عطفاً على الموقع الجغرافي والإمكانات البشرية والطبيعية، فالوضع السياسي لم يكن ليساعد على دوران عجلة التنمية، فكان بين شد وجذب وتهميش مع القوى الفاعلة في المجتمع السوداني، فكان لا بد من حراك جديد ينقل السودان من مرحلة إلى أخرى، أكثر استقراراً، فالاستقرار السياسي هو الأساس في أي عملية تنموية مستمرة.
واشارت الى ان السودان دخل مرحلة توافقية جديدة تنبئ أن المستقبل سيكون أفضل من الماضي، والشعب السوداني مطالب بدعم هذه المرحلة التي نتمنى أن تكون أفضل من سابقاتها.

 

وأوضحت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( المحاسبة الدولية لجرائم الحوثيين ) :الجرائم الإرهابية والعدوان المتكرر على مطار أبها الدولي من قبل الحوثي تمثل في حجمها انتهاكا صارخا للمواثيق والأعراف والقرارات الدولية، فلا بد أن يتحرك المجتمع الدولي لوضع حدود قاطعة لهذا العبث الشريرالذي لا يطال مصالح اليمنيين ومصالح المملكة فحسب، ولكنه يشكل خطرا متصاعدا على مصالح الدول الاقتصادية بتخريب السفن التجارية والهجوم على المضخات النفطية، وهو عبث يستدعي بالضرورة القيام بعمل دولي جماعي مسؤول لوقف تلك الاعتداءات ووضع الآلية المناسبة الرادعة التي تحول دون الاستمرار في ارتكاب تلك التجاوزات الحوثية المهددة لمصالح دول المنطقة والعالم.
وبينت انة في أعقاب الاعتداء الحوثي الأخير على مطار أبها الدولي حيث أدى هذا العدوان الغاشم إلى إصابة العديد من المدنيين، وهو مماثل لعدوان سابق على هذا المرفق الحيوي قتل فيه من قتل وجرح من جرح وأصيب مبنى المطار بأضرار، في أعقاب هذا العدوان الذي أدين إدانة شديدة من قبل الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي الذي اعتبره جريمة من جرائم الحرب متناقضة تمام التناقض مع نصوص مواثيق القوانين الدولية والإنسانية المرعية، أصبح من الضرورة بمكان أن يتحرك المجتمع الدولي لمحاسبة الميليشيات الحوثية عن جرائمها الإرهابية الشنيعة ضد المدنيين، فاستهداف المنشآت المدنية وما ينشأ عنه من قتل وإصابات وترويع وتدمير يمثل جرائم رهيبة لا بد من محاسبة مرتكبيها حسابا عسيرا يتناغم مع تلك الممارسات الإرهابية.
واعتبرت ان تلك الجماعات الإجرامية المارقة بكل أفاعيلها الخارجة عن القانون تؤكد من جديد إطاحتها بكل القيم الإسلامية والإنسانية وبكل القوانين الدولية التي ما زالت تضرب بها عرض الحائط مستهينة بكل الأعراف والمواثيق من خلال مضيها بإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة إلى مدن المملكة، وتلك ممارسات لا بد من التنديد بها من قبل المجتمع الدولي وتدارس السبل الكفيلة بوقفها وردع أولئك السادرين في غيهم عن مواصلة تلك الاعتداءات الصارخة الموجهة إلى المدنيين العزل والمنشآت المدنية، وكلها تمثل تهديدا واضحا للأمن والسلم الإقليميين والدوليين.
واشارت الى ان تلك الجماعات الإرهابية تمادت في ممارسة أساليبها العدوانية بدعم لا محدود من النظام الإيراني الإرهابي الذي ما زال يمدها بالأسلحة والأموال والعناصر لشن اعتداءاتها السافرة والمتواصلة ليس على المدن اليمنية فحسب بل على المدن السعودية أيضا، ولم تنحصر تلك الاعتداءات الحوثية المستندة على دعم طهران على المدن اليمنية والسعودية وعلى المدنيين العزل فحسب بل تجاوزت للاعتداء على مصالح العالم الاقتصادية من خلال توجيه الطائرات المسيرة من قبل تلك العصابات وهي من صنع إيراني لتخريب السفن التجارية في المياه الإقليمية الخليجية والهجوم على مضخات النفط السعودية .

 

**