عناوين الصحف السعودية ليوم الأحد 30-06-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:


ولي العهد: المملكة تعمل على تطوير نظام شامل ومتكامل لتوفير الطاقة
ولي العهد: تمكين المرأة والشباب محوران لتحقيق النمو المستدام
نائب أمير المدينة يدشن المعرض العالمي للامتياز التجاري
اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار "مسيّرة" اطلقتها المليشيا الحوثية في عسير
وزير الشؤون الإسلامية يقف على احتياجات قطاعات الوزارة بمكة لموسم الحج
هيئة الرياضة تعلن عن إطلاق برنامج «الابتعاث السعودي لتطوير مواهب كرة القدم»
الاتحاد العربي للصحافة الرياضية: بي إن سبورت القطرية فصلت 300 اعلامي.. وشردت أسرهم
«العمل» تضبط 192 مخالفة وتحرر 388 إنذاراً في الرياض
محمد بن راشد يعلن عن «قمة إكسبو العالمية للحكومات 2020»
مجلسا الشورى والنواب في البحرين يصدران بيانًا حول تعمد النظام القطري التدخل السافر في الشأن البحريني
قطان يستقبل المبعوث الأميركي للسودان
وفد مجلس الأمن الدولي يبدأ زيارة رسمية إلى العراق
فرنسا تعاني في سادس أيام موجة الحر

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
و قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( القمة في الرياض ) :ال صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله- إن تمكين المرأة والشباب يظلان محورين أساسيين لتحقيق النمو المستدام، وكذلك تشجيع رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة.
وأضافت: أنه لضمان الاستدامة، سيكون موضوع التغيّر المناخي، والسعي لإيجاد حلولٍ عملية ومجدية لخفض الانبعاثات من جميع مصادرها والتكيف مع آثارها وضمان التوازن البيئي في العالم، على أجندتنا تحت رئاسة المملكة للمجموعة.
ورأت إن توفير التمويل الكافي لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة يعد أحد أهم التحديات التي تواجه العالم، وهناك حاجة ملحة للتعاون مع البلدان منخفضة الدخل في مجالاتٍ عديدة مثل الأمن الغذائي، والبنية التحتية، والوصول إلى مصادر الطاقة والمياه، والاستثمار في رأس المال البشري.. هذه أهم القضايا التي ستحظى بالاهتمام خلال رئاسة المملكة للمجموعة العشرين العام المقبل.
واعتبرت ان هذا الإعلان المهم الذي جاء في كلمة سمو ولي العهد -حفظه الله- يعكس المرحلة المهمة للمملكة في قيادة العالم اقتصادياً، حيث يبرز دور المملكة العربية السعودية في الحراك العالمي عاماً بعد آخر، من خلال مشاركتها الفاعلة في اجتماعات مجموعة العشرين، التي تضم رؤساء أكبر 20 اقتصاداً في الكون، ويعزز دورها في المجموعة، وما تقوم به من جهود كبيرة يدعم استقرار أسواق الطاقة العالمية، عبر سياسة بترولية متوازنة، تأخذ في عين الاعتبار مصالح الدول المنتجة والمستهلكة للطاقة، فضلاً عن كون الرياض صاحبة أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط.
وبينت انة منذوا انضماها، إلى مجموعة العشرين، حرصت المملكة، على أن يكون لها دور واضح ومؤثر، في الجهود الدولية الرامية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي العالمي، وهو ما جعلها تشارك وبقوة في صياغة نظام اقتصادي عالمي، يحقق أهداف المجموعة، المتمثل في تشجيع النمو القوي والمتوازن المستدام، في إطار المحافظة على مصالح جميع دول العالم.
واشارت الى ان كلمة سمو ولي العهد تعكس ، من خلال رئاسته وفد المملكة في مجموعة العشرين، التي اختتمت أعمالها أمس باليابان، رؤية الرياض الصائبة، تجاه الكثير من الموضوعات المهمة، خاصة عندما ألمح سموه إلى ما يواجهه العالم اليوم من تحديات متداخلة ومعقدة، مطالباً بتفعيل التعاون والتنسيق الدوليين، وتعزيز التوافق العالمي من خلال ترسيخ مبدأ الحوار الموسع، والاستناد إلى نظام دولي قائم على مبادئ ومصالح مشتركة، والعمل على إيجاد نظام تجاري متعدد الأطراف، يحقق الأهداف المأمولة لجميع الدول، غنيها وفقيرها.
واختتمت : إذا كان دور المملكة في مجموعة العشرين، شهد تنامياً في سنوات مضت، فهو مرشح لأن يشهد قفزة غير مسبوقة في العام المقبل (2020)، عندما ترأس وتستضيف الرياض اجتماع مجموعة العشرين التي بدأ الاستعداد لها في وقت مبكر، لتحديد الملفات محل النقاش، وبحث آلية تنفيذ التوصيات، بما يضمن إيجاد حلول جذرية للعديد من المشكلات المترسخة في دول العالم.

 

وأوضحت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (السعودية في G20.. عين العالم على نجاح حاضر وآخر آتٍ ) : تنتظر الرياض في 2020 احتضانها لقمة الـG20، وسط التزام المجموعة الذي عبر عنه رئيس وزراء اليابان رئيس الدورة الحالية لقمة دول مجموعة العشرين شينزو آبي بشكل كامل بالنجاح الكبير للقمة القادمة في الرياض، مشيراً إلى أن المملكة أعلنت رؤية 2030، وانخراطها بشكل كبير في إصلاحات غير مسبوقة، الأمر الذي يؤكد نجاح التمثيل السعودي في قمة الـ20، برئاسة ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين الأمير محمد بن سلمان، بكافة المقاييس.
واشارت الى ان لقاءات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على هامش قمة مجموعة الـ20 التي جمعته بالرئيس الأمريكي دونالد ترمب، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعدد من زعماء دول مجموعة الـ20 خلال القمة، تعكس المكانة السعودية المؤثرة في الساحة العالمية من خلال جهودها في مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه، وتأثير العلاقات التجارية والاقتصادية، والعسكرية بين السعودية ودول العالم.
وبينت ان إدراك العالم للريادة السعودية، وصدارة المملكة للعالمين العربي والإسلامي، يؤكد أن ثمار رؤية السعوديين 2030، وقدراتهم السياسية والاقتصادية والإنسانية محط اهتمام لدى العالم أجمع، فالدولة التي لم تنفك يوماً عن محاربة الإرهاب بشتى الوسائل، والتي أخذت على عاتقها إمداد العالم بالطاقة، جديرة بالصدارة بعزم وطموح شبابها الذين قدموا الكثير لوطنهم ضمن رحلتهم الطويلة تجاه صناعة «الأفضل للسعودية».

 

**