عناوين الصحف السعودية ليوم الجمعة 21-06-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:


نائب أمير حائل يرأس اجتماعا لمناقشة مقترحات وتطلعات شباب المنطقة
رئيس وزراء جورجيا يبحث مع وزير الخارجية تعزيز العلاقات بين البلدين
العساف يلتقي وزير خارجية جورجيا ونائب رئيس البرلمان الجورجي
الجبير يزور المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن
وزير الحج يستقبل سفير أمريكا لدى المملكة
هيئة حقوق الإنسان: تصريحات كالامار تضمنت تناقضات جلية بشأن الأدلة الخاصة بقضية خاشقجي
«الصناعات العسكرية» تتوّج مشاركتها في معرض باريس الجوي بفرص شراكات إستراتيجية
الدفاع الجوي يعترض ويسقط طائرتين بدون طيار أطلقتهما المليشيا الحوثية باتجاه جازان
قوات التحالف ترصد انطلاق صاروخ باليستي من حرم جامعة صنعاء وسقوطه داخل الأراضي اليمنية
النفط يقفز أكثر من 5% مع تصاعد التوترات بين إيران وأمريكا وتوقعات بخفض الفائدة الأمريكية
البحرين تدين قيام إيران بإسقاط طائرة مسيرة تابعة للجيش الأمريكي
نائب الرئيس اليمني: التصعيد الأخير للحوثيين يؤكد مستوى الدّعم والتّنسيق الإيراني
اجتماع للدول الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران في فيينا
البيت الأبيض يدعو قيادات الكونجرس لاطلاعهم على الموقف مع إيران
ترمب لا يستبعد ردا أميركيا على إسقاط إيران للطائرة المسيرة
الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات على روسيا ستة أشهر

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
و قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (فتيل الحرب) : بكل تأكيد لا أحد يريد نشوب حرب أياً كانت أسبابها، فنتائج الحرب عادة ما تكون كارثية على كل الأطراف، كلنا يعلم ذلك؛ خاصة إذا نشبت حرب في منطقة مثل منطقة الخليج الحيوية لكل العالم، فدول مجلس التعاون الخليجي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في احتياطي النفط بإجمالي 497 مليار برميل، ما يعني أن أي إخلال بأمن المنطقة سيكون له الأثر السلبي على أسواق الطاقة العالمية.
ورأت أن المجتمع الدولي يسعي إلى تفادي أي نزاع في المنطقة، ولكن مع تلك النزعة السلمية في الجانب الآخر نجد الممارسات الإيرانية في المنطقة تدفع إلى اتجاه التصعيد بافتعال أحداث توالت، اتهمت بها أو اتهم بها عملاؤها في المنطقة، وكلها أفعال استفزازية تعلن عن رغبة إيرانية في تصعيد الأحداث دون وضع حسابات لردود الأفعال عليها، وما إسقاط طائرة (درون) أميركية إلا فعل غير عادي في أجواء غير عادية بحق دولة عظمى ترفض أن تتعامل معها إيران بكل ذلك الصلف وكأنها ند لها.
وأشارت الى أن لا أحد يريد التصعيد ولكن يبدو أن إيران تريده دون أن تحسب حساباً لنتائجه، وكأنها عملية انتحارية مجهولة العواقب، مما يعطينا فكرة أوضح عن ذي قبل أن النظام الإيراني لا يعرف منطق الدبلوماسية في التعامل مع الأحداث، وأن من يقرر السياسة الخارجية الإيرانية أبعد ما يكون عن الحنكة، واستشراف ما يمكن استشرافه حال استمرت تلك السياسة في التصعيد باتجاه المواجهة.
وأكدت على انة لا أحد يريد الحرب، وإيران تريد إشعال فتيلها دون أن تحسب تداعياتها وستكون أول وأكبر متضرر منها.

 

و أوضحت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( «الملالي».. الانتحار والنهاية البائسة ) :في الوقت الذي تحاول فيه واشنطن الالتزام بسياسة ضبط النفس وتخفيف حدة التوتر القائم مع طهران، التي تتضح جلياً عبر تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الأخيرة التي أكد خلالها بعدم الرغبة في الحرب، إلا أن استهداف النظام الإيراني لطائرة أمريكية مسيرة (درون) فوق المياه الدولية في الخليج العربي بعد تكرار الاعتداء على ناقلات نفطية في مياه الخليج، يؤكد أن «الملالي» في حالة اندفاع جنوني تجاه المزيد من التصعيد، وذلك إما لأن ليس لديه ما يخسره في ظل الضغوطات والعقوبات الصارمة التي فرضت عليه، أو لأن عقلية النظام الإيراني المضطربة والمتضخمة تراهن على قدرته على مجابهة الولايات المتحدة والمجتمع الدولي من خلال مساعي جر المنطقة إلى مواجهة عسكرية.
وبينت انة لاشك أن رهانات النظام الإيراني ستكون خاسرة لا محالة إذا لم تتراجع عن السلوكيات الحالية، فالشواهد التاريخية وإمكانات النظام عسكرياً واقتصادياً لا تصب في مصلحة طهران، والخوض في المزيد من التصعيد والاستفزازات وارتكاب أي حماقات أخرى يعد انتحاراً وتعجيلاً بوضع نهاية بائسة لحقبة «الملالي».

 

**