عناوين الصحف السعودية ليوم الخميس 13-06-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


المملكة ترفع أسعار درجات النفط الخام لآسيا مدفوعة بقوة الطلب وتشديد
الديوان الملكي : وفاة الأمير محمد بن متعب بن عبدالله آل سعود
سلطان بن سلمان يثمن توجيه خادم الحرمين باعتماد مصطلح «الأشخاص ذوي الإعاقة»
نائب وزير الدفاع: سنردع كل من يحاول المساس بأمننا ومصالحنا
فيصل بن مشعل يطلع على نظام إدارة شؤون اللجان الإلكتروني بإمارة القصيم
هيئة كبار العلماء تدين بشدة استهداف الحوثيين لمطار أبها
مجلس وزراء الداخلية العرب: استهداف مليشيا الحوثي لمطار أبها «جريمة حرب»
الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب تستنكر استهداف مليشيا الحوثية لمطار أبها
الأمم المتحدة: الهجوم الإرهابي على مطار أبها يشكل تهديدًا للأمن الإقليمي
السودان تدين الهجوم الإرهابي على مطار أبها الدولي
مجلس التعاون يدين الهجوم الإرهابي الحوثي على مطار أبها
حمد بن جاسم.. كذاب بدرجة وزير سابق
اليمن يدين بأشد العبارات استهداف ميليشيا الحوثي مطار أبها الدولي
تونس تدين بشدة استهداف مليشيا الحوثي الانقلابية لمطار أبها
باكستان تدين الهجوم الإرهابي على مطار أبها
الإرياني: استهداف مطار أبها تصعيد خطير يشير إلى مستوى دعم إيران للمليشيات الحوثية الإرهابية
سويسرا تدين العمل الإرهابي الذي استهدف مطار أبها
الاتحاد الأوروبي: الهجوم على مطار أبها عمل استفزازي
فرنسا تدين الهجوم الإرهابي على مطار أبها
«البنتاجون»: استهداف مطار أبها دليل جديد على نشاط إيران الخبيث في المنطقة
الخارجية الأميركية: نطالب إيران بوقف نشاطاتها الخبيثة والمزعزعة للاستقرار

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
و قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( الجريمة والعقاب ): الاعتداء الحوثي الإرهابي على مطار أبها لن يمر مرور الكرام بل سيكون رد الفعل على قدر بشاعة الفعل، فاستهداف منشأة مدنية بصاروخ يعتبر بكل المقاييس (جريمة حرب) لا لبس فيها مع وجود دليل اعتراف واضح جلي أخذ صفة العنجهية والاستكبار والتفاخر بقصف مطار مدني وإحداث إصابات بين مسافرين عزل آمنين دون أي نوع من أنواع تأنيب الضمير ما يؤكد أن ميليشيا الحوثي تمرست في الإرهاب واستوعبت مبادئ النظام الإيراني الذي صنع تلك الميليشيا ودروسه التي لقنها لها وتنفذها بكل حذافيرها في محاولات لزعزعة الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.
وأضافت : هي (جريمة حرب) خرقت بشكل صارخ وفاضح كل الأعراف والمواثيق والاتفاقيات الدولية دون وجود أي رادع أخلاقي أو إنساني ينأى بنفسه عن استهداف منشأة مدنية، في إصرار على إحداث أضرار في صفوف المدنيين الذين كفلت كل الأعراف والقوانين حمايتهم وضمان أمنهم وسلامتهم، ولكن الحوثي تصرف وكأن كل تلك الأعراف والمواثيق لا وجود لها أو بالأحرى لا قيمة لها عنده كونه ميليشيا إرهابية مارقة لا يعنيها ما يتعلق بالأعراف والقوانين، همها الأول والأخير إرضاء سادتها في طهران ومحاولة فك الخناق عنهم بتحويل الأنظار عن ما هم فيه من موقف أقل ما يقال عنه إنه حرج جداً لن يخرجوا منه كما يريدون أو يتوقعون عبر الممارسات الإرهابية لأذنابهم في المنطقة.
ورأت أن ما يثير الاستغراب هو الموقف الدولي الصامت عن هذه الجريمة الإرهابية، ففي الوقت الذي كانت تسارع فيه المنظمات التي تدعي أنها إنسانية ويرتفع صوتها المبني على تزييف الحقائق من قبل الحوثي، وتضخم أصغر الأحداث وتجعل منها حدثاً خارقاً للعادة، نجد أن صمتها دامغ في الاعتداء الإرهابي على مطار أبها ما يكشف عن وجهها الحقيقي المتلون وغير الباحث عن الحقائق بقدر ما هو يمعن في التجني وقلب الحقائق لخدمة أهداف تترنح بين المعلوم والمجهول، وما الدور الذي يلعبه مارتن غريفيث المبعوث الأممي الثالث للأزمة اليمنية إلا دليل واضح على الانحياز للحوثي على حساب الشرعية اليمنية المعترف بها من دول العالم وعلى حاضر ومستقبل اليمن وشعبه.
وأكدت على أنة لدينا كل الإمكانات التي تردع الحوثي عسكرياً وسياسياً، ونعتقد أن الرد سيكون صارماً على المسارين، لن نقف مكتوفي الأيدي عند الاعتداء على شبر من أرضنا الطاهرة.. أرض الحرمين الشريفين.

 

و قالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (الرد المزلزل قادم ) : يثبت الهجوم الإرهابي الذي شنَّته مليشيا الحوثي بدعم وتسليح إيراني على مطار أبها المدني أمس خطورة الأجندة الإيرانية، وخطورة سياسات النظام الإيراني الذي يمول ويسلّح وكلاء عنه في المنطقة الخليجية والعربية لاستهداف أمن واستقرار دولها، لتتحقق له الهيمنة التي ينشدها. كما يقف هذا الهجوم الغادر دليلاً مادياً قوياً على ارتكاب مليشيا الحوثي الإيرانية جرائم حرب تضاف إلى جرائمها ضد الإنسان اليمني، واستغلالها التجويع والخطف سلاحاً لفرض الأجندة الإيرانية الشريرة داخل اليمن وخارجه. وأكدت على الهجوم على مطار أبها، وهو مطار مدني، يأتي عقب سلسلة من المحاولات المجرمة لشن هجمات على مناطق آهلة ومنشآت مدنية. وهو أمر لم يعد الصمت الأممي والدولي إزاءه مبرراً. وبينت إن هذه الهجمات الإرهابية تؤكد أن نظام الملالي يضع زعزعة السعودية في صدارة أجندته، بدلاً من أن يهتم بحل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية التي أدخل فيها شعب بلاده. ولا شك في أن السعودية ستبقى في أقصى حالات الحذر واليقظة لإحباط تلك الأجندة والهجمات ومحاولات زعزعة استقرارها، مستعينة بقوتها، وقواتها، وبوقوف حلفائها الإقليميين والدوليين إلى جانبها.

 

**