عناوين الصحف السعودية ليوم الأحد 09-06-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


القيادة تهنئ ملك الأردن بذكرى يوم الجلوس.. ورئيس وزراء فنلندا بمناسبة انتخابه وأدائه اليمين الدستورية
القيادة تعزي القيادة الكويتية في وفاة والدة سمو الشيخ جابر المبارك الصباح
أمير الباحة: نظرة ولي العهد المستقبلية طموحات لا حدود لها
الفضلي: عشر استراتيجيات لمنظومة البيئة والمياه والزراعة تؤكد منجزات "2030"
د. القاسم: ولي العهد عزز دور المملكة إقليمياً ودولياً
مدير جامعة طيبة: ولي العهد فتح آفاقاً جديدة وأنشأ تحالفات عالمية
991 فعالية متنوعة احتفالاً بالعيد حضرها ثلاثة ملايين زائر
العرضة السعودية والفلكلور الشعبي يتصدران احتفال البكيرية بالعيد
محافظ شقراء رعى احتفال أهالي شقراء بالعيد وحرمه رعت حفل لجنة التنمية النسـائي
وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة يشارك في البازار الدولي
الحوثي يفضح أكذوبة انسحابه من موانئ الحديدة
المبادرة البرلمانية العربية ترحب بفرض عقوبات على طهران
علي محسن صالح يثمن إسهام دول التحالف في مواجهة المشروع الإيراني التخريبي
استراتيجية ترمب تجاه طهران ترضي الأوساط السياسية الأميركية
معارك حماة تكبد جيش الأسد خسائر فادحة
الأمن المصري يردي 26 إرهابياً

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
و قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( صناعة الفرح ) : «موسم العيد» الحالي، واحد من أحد عشر موسماً سياحياً وترفيهياً تضمنتها روزنامة مواسم السعودية 2019 التي أعلنتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في شهر فبراير الماضي، هذه المواسم مبادرة وطنية كبيرة وشاملة، وذات أهداف واضحة، وتتضمن مئات الفعاليات على مستوى جميع مناطق المملكة، وتجد دعماً حكومياً كبيراً، يتمثل في وجود اسم ولي العهد -حفظه الله-، على رأس هرم لجنتها العليا، وهي تحقق مبادرة تحسين جودة الحياة التي تنص عليها أهداف الرؤية.
وواصلت : موسم العيد رسم خلال الأيام الأربعة الماضية عملاً احترافياً منظماً وواسعاً، هو الأول من نوعه على مستوى المملكة، وتميز في عدة جوانب، أبرزها العمل التعاوني والشراكة بين القطاعات الحكومية المشاركة في التخطيط والتنظيم والتنسيق والإشراف، ومع القطاع الخاص المنفذ للفعاليات والعروض والبرامج المقدمة في الميدان، حيث يتجاوز عددها على مستوى جميع مناطق المملكة 900 فعالية وعرض متنوع، ما بين عروض وأنشطة ترفيهية وفنية وثقافية ومسابقات وفقرات ذات طابع فكاهي واجتماعي، وتقدمها فرق ونجوم محليون وعرب وعالميون.
وبينت : العمل والجهد الجماعي والشراكة التي بذلت لتقديم موسم العيد، قطفت الثمرة الأولى لنجاحها وتميزها هذا العام من خلال حضور الجمهور من مواطنين ومقيمين في الساحات والمسارح والحدائق والمراكز التجارية بمختلف مدن المملكة، أكثر هذه المدن كانت تعيش مواسم الأعياد الماضية حضوراً أقل، رغم وجود اجتهادات من أمانات المدن وبعض البلديات لتنفيذ عدد من المناشط، ولكن غاب عنها الزخم التسويقي والتنوع الكبير في الفعاليات والهوية الواحدة للبرامج، فضلاً عن وجود أنظمة حكومية جديدة واكبت رؤية المملكة 2030 وفتح من خلالها المجال للعمل بانفتاح أكبر من الماضي، مع المحافظة على أسس شريعتنا الإسلامية السمحة، وعادات مجتمعنا الأصيلة.
وختمت : موسم العيد ومن خلال ما قدمه للجمهور جذب الآلاف من المواطنين، ممن كانوا يقضون أيّام العيد في دول الجوار، وحقق دعماً للاقتصاد الوطني، وأسهم في دعم مجالات متعددة مرتبطة بالنشاط السياحي والترفيهي، ووفر فرص عمل موسمية تعود بالنفع على مجتمعنا، وفوق هذا وذاك أسهم في رسم صور عملية لتحقيق البهجة داخل وطننا الذي يملك مختلف مقومات النجاح لمثل فعاليات العيد وغيرها الكثير على مدار العام.


و قالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( قلب الحقائق والفبركات الإعلامية ) : تعودت الميلـيشيات الحوثية وحزب الله وتنظيم الـقاعدة وغيرها من التجمعات الإرهابية على قلب الحقائق وطمسها وإدخال الوهم إلـى عقول الـرأي العام بصواب ما تقول وتفعل، وهي غارقة إلـى أذقان أصحابها في بؤر عميقة من المغالطات والترهات والأراجيف، وإزاء ذلـك فإن الوسائل الإعلامية التي تطبل وتزمر لمبادئ تلك الميليشيات والمنظمات سرعان ما تتهاوى أمام الـوقائع والحقائق المشهودة على الأرض، فيسخر العالم منها وهي سخرية لا تزال قائمة وتدل على حجم ما تتناقله تلك الوسائل الضالة من قبل أولـئك الـذين يحاولون يائسين تغيير الحقائق وقلبها وطمسها، وهم بأفاعيلهم تلك لا يمثلون في واقع الأمر إلا أصواتهم النشاز التي سرعان ما تسقط أمام الحقائق الدامغة التي لا تقبل بأي شكل من أشكال التأويلات والشكوك والظنون.
وأوضحت : لـقد أوغل إعلام أولـئك المرجفين في أوحال من الأخطاء التي ما عادت تنطلي على أحد، فهي أبواق مأجورة لا تعكس الا أضالـيل تلـك الميلـيشيات والمنظمات الإرهابية ولا تطبل إلا لمن يدفع ثمن تلك الادعاءات الـفارغة والجوفاء، فمسيرة الإعلام الـضال قصيرة للغاية لأن الـرأي الـعام العالمي والـرأي العربي والإسلامي ما عاد يصدق تلك الأراجيف الضالة التي تحاول التضليل، وتحاول يائسة الخروج بمظهر الإصلاح وهي تترجم حالات الهزيمة والانكسار أمام الحقائق الدامغة التي لا يمكن القفز عليها أو تغييرها، وقد تعود ذلـك الإعلام الضال على التهييج والتهريج، وتلك عادة لا يمكن التشكيك بتفاهتها وقبحها.
وواصلت : وها هـي قناة الجزيرة الـقطرية تحاول ممارسة المزيد من الـفبركات الإعلامية الـضالـة وتصفق لـتلـك الميلـيشات وما تمارسه من أسالـيب الـغش والخداع والـتضلـيل، فمن يتابع برامجها يكتشف دون عناء أو مشقة أنها مازالت تطبل وتزمر لكل الخطوات التي تسير عليها تلك الميليشيات، لأنها تمثل في حقيقة الأمر مجموعة من الإرهابيين الذين تتوافق أهدافهم وغاياتهم الشريرة مع السياسة القطرية الإجرامية التي يهمها دعم ظاهرة الإره اب في كل مكان، ودعم الخطط الإيرانية المكشوفة الـتي تستهدف الـتدخل في شؤون الـغير وتسلـيح الخارجين عن القانون، والمضي في دعم الميليشيات الإرهابية بكل أشكال الدعم وصوره لنشر الأزمات والحروب والفتن داخل دول المنطقة والعالم.
وختمت : تلك الفبركات والمزاعم التي تروج لها الجزيرة القطرية أضحت محط سخرية العالم واستهجانه واستنكاره، فهي لا تعدو عن كونها لونا من ألوان الدعم لكل ظاهرة إرهابية، سواء جاءت من قبل الميليشيات الحوثية أو حزب الله أو القاعدة، أو جاءت من قبل كافة المجموعات الإرهابية المنتنشرة في الشرق والـغرب وبعض رموزها متواجدة في الـدوحة وتحظى برعاية وعناية كاملتين من النظام القطري الـذي استمرأ معاضدة الإرهابيين ومدهم بأسباب الانتشار وممارسة العدوان ضد الشعوب العربية وغيرها، وتلك سياسة أضحت مكشوفة للعالم بأسره، وأصبحت أراجيف الإعلام القطري جزءا لا يتجزأ من أراجيف الوسائل الإعلامية لكافة تلك الميليشيات الإرهابية الضالة والمضللة.