عناوين الصحف السعودية ليوم الأربعاء 01-05-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحـرمين: نتمـنى للشـعب الجـزائـري دوام الأمـن والازدهـار
المملكة تتطلع لعلاقات متينة بين البحرين والعراق
خادم الحرمين يستعرض ووزير الخارجية الجزائري الأحداث الدولية
ولي العهد يلتقي رئيس وأعضاء مجلس النواب اليمني
خالد الفيصل لمديري القطاعات: تابعوا خطط رمضان ميدانياً
أمير الرياض يدشن الخطة الاستراتيجية للجنة النسائية للتنمية المجتمعية بالإمارة
فهد بن سلطان يرعى حفل تخريج كلية الغد
سعود بن نايف يشيد بجهود رجال الأمن ويدعو إلى إنجاز المشروعات في وقتها المحدد
فيصل بن سلمان: «خير أمة» رسالة جليلة تستحق أن تنطلق من هذه المدينة المباركة
السديس يناقش استعدادات أمن المسجد الحرام لرمضان
وزارة العدل تمنح 70 امرأة رخصة التوثيق
إطلاق خدمة لتسجيل المعتكفين بالمسجد النبوي
د. الربيعة يوقع مشروعاً لتوزيع المواد الغذائية والإيوائية لنازحي صعدة
«نزاهة» وصندوق النقد الدولي يبحثان سبل التعاون
سفارة الإمارات تحتفل بذكرى توحيد القوات المسلحة
المملكة تطالب بإدراج الحرس الثوري وحزب الله والحوثي في قائمة الإرهاب الدولي
أميركا تتوجه لتصنيف الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
و قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( سقوط التنظيم) : منذ تأسيس تنظيم الإخوان المسلمين في مصر العام 1928م وهو ينتهج عقيدة العنف لتنفيذ أهدافه، هذا أمر معروف للجميع، ومع انتشار أنصاره الذين اعتنقوا فكره الإرهابي أصبح أكثر خطورة على المجتمعات العربية والمسلمة كونه استغل الدعوة كرداء ينفث أفكاره وسمومه عبر ادعائاته وممارساته من خلالها، لم يكن هدف التنظيم أبداً خلال مسيرته الاقتصار على الدور الدعوي التوعوي، فطالما كانت أهدافه الاستيلاء على الأنظمة لتحقيق برنامجه عبرها، وكان المثل الأبرز في مصر حيث نشأ عندما أصبح التنظيم في سدة الحكم وتصرف مع الدولة وكأنها التنظيم مع الفارق الكبير بينهما، فالتنظيم لا يعرف كيف يتعامل مع أسس مقومات الدولة وتنوع شرائح مجتمعها، فبنظرته القاصرة يريد كل شرائح المجتمع أن تكون أعضاء في التنظيم أو موالين له على أقل تقدير.
وبينت أن ذلك الفكر القاصر حاول التنظيم أن يستغله في أكثر من دولة عربية عانت من (الربيع العربي)، فكونه منظماً أكثر من غيره من الأحزاب السياسية حاول القفز على الثورات التي حدثت في بعض الدول العربية ليتصدر المشهد ويفرض أجندته محاولاً السيطرة على مفاصل الدولة وإن كانت هناك نظرية تتحدث عن أنه هو من كان وراء تلك الثورات تحقيقاً لأهدافه لا من أجل إيجاد تحول إيجابي في تلك الدول، وكان له ذلك في البداية ولكن الوعي بخطورته أجبر القوى السياسية على التحرك لإنقاذ دولهم من براثن هذا التنظيم فكان أن توارى في الظل حيث يجيد افتعال المشكلات حتى يظهر بمظهر المنقذ الذي هو أبعد ما يكون عن ذلك الدور.
وأضافت أن القرار الذي ينوي الرئيس الأميركي اتخاذه اعتبار الإخوان المسلمين منظمة إرهابية يأتي بعد تيقن الإدارة الأميركية بخطورة هذا التنظيم وإدراكها أنه تنظيم إرهابي وجب الوقوف ضد أهدافه التي تهدم ولا تبني، وكنا في المملكة مع دول أخرى اعتبرنا أن تنظيم الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً ويجب التعامل معه على هذا الأساس.
وختمت :الحلقة بدأت تضيق على هذا التنظيم، وبعد وقت ليس بطويل لن يجد مكاناً يستطيع فيه بث سمومه وتنفيذ سياساته في هدم المجتمعات تحت ستار الدين.

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
و قالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( مبادرة الحزام والتعاون الدولي) : مسارات التعاون في شتى المجالات لاسيما ما يتعلق منها بالاقتصاد بين المملكة وجمهورية الصين الشعبية تسير بخطى ثابتة وواثقة لتحقيق أقصى الغايات والأهداف المرجوة بين البلدين الصديقين، وقد ترجمت تلك المسارات من خلال سلسلة من الشراكات عبر الاتفاقيات المشتركة ومذكرات التعاون السعودية الصينية، وبما أن المملكة شريك كامل في المبادرة الصينية التي عرفت بالحزام والطريق فإنها تأمل أن تحقق الكثير مما تضمنته حيال مدارسة السبل الكفيلة بانشاء المرافق الحديثة للبنية التحتية تعزيزا للتواصل المنشود بين الدول الواقعة على طول ممراتها الممتدة، وهو تواصل سوف يحقق المزيد من التطلعات التنموية ويحقق المزيد من الرخاء لكل الأطراف المشاركة، وهو أمر سوف يؤدي إلى تعزيز وتعميق الاقتصاد العالمي بصورة شاملة.
وأضافت ومن هذا المنطلق فإن التكامل بين المملكة وجمهورية الصين الشعبية ضمن إطار تلك المبادرة سوف يعزز رؤية المملكة الطموح 2030 ومن بنودها الهامة تعزيز المسارات الاقتصادية بين المملكة والدول الكبرى بما فيها الصين تحقيقا لترجمة التعاون القائم بين البلدين الصديقين بما يطور مختلف توجهاته زيادة لمستوى الرخاء الاقليمي وبناء الاقتصاد المستقبلي المستدام المتمحور في وسائل المعرفة والتقنيات المساعدة، وتلك توجهات تحرص المملكة لترجمتها على أرض الواقع تحقيقا لأهداف رؤيتها الطموح من جانب، وتحقيقا لعوائد التعاونيات القائمة بين المملكة والصين من جانب آخر.
وبينت أن آفاق التعاون الإستراتيجي بين المملكة والدول الصناعية الكبرى بما فيها الصين هي آفاق استثنائية وحيوية من شأنها تعزيز مبادرة الحزام والطريق وتعزيز كافة الفرص الاستثنائية المتاحة بين المملكة والشركات والمؤسسات الصينية ذات التوجهات الاستثمارية لاسيما في المجالات الخاصة بالطاقة والبنية التحتية والخدمات اللوجستية أو ما له علاقة بالاستثمار في المناطق الاقتصادية بالمملكة، ومن شأن تلك التوجهات أن تبلور أبعاد مسارات التعاون المثمر بين المملكة والصين في ميادين هامة يقف على رأسها الميدان الاقتصادي ونقل التقنية وتوطين الصناعة بالمملكة، وهو ميدان مهم تسعى المملكة لبلورة أهدافه الكبرى ضمن رؤيتها الطموح 2030، ومن المؤمل أن تحقق الشراكات الموقعة بين المملكة والصين غاياتها المنشودة، فالتعاون بين البلدين ليس جديدا في حد ذاته ولكنه في السنوات الأخيرة القليلة المنفرطة اتسم بزخم متسارع ينم عن رغبة البلدين الصديقين في إقامة جسور قوية من التعاون الوثيق بينهما بما يحقق كافة التطلعات المنشودة لرخاء البلدين وزيادة المصالح المشتركة بينهما وفقا للتعاون القائم على أسس وقواعد راسخة تترجمها الشراكات السعودية الصينية التي سوف يجني البلدان ثمارها المرجوة على الآماد القريبة والبعيدة.

 

و قالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( «الإخوان» إرهابية.. عزلة وفضح الممولين) :أخيرا.. وبعد طول انتظار يبدو أن الإدارة الأمريكية حسمت أمرها وستعلن قريبا تصنيف جماعة «الإخوان» منظمة إرهابية، وتكشف تصريحات الناطقة باسم البيت الأبيض (الثلاثاء) بأن «هذا التصنيف يأخذ طريقه عبر الإجراءات الداخلية»، حقيقة أن المسألة أصبحت قيد التنفيذ.
وأضافت أنه بمجرد الإعلان عن هذا القرار فإن الجماعة الإرهابية ستطالها مجموعة من العقوبات الاقتصادية التي من شأنها «قصم» ظهرها و«كسر» شوكتها، وعزلها دوليا وإقليميا، وهي خطوة من شأنها أن تفضح العديد من الدول المتورطة في دعم وتمويل التنظيم الإرهابي، الذي وصفه باحثون متخصصون بأنه «الأب الشرعي» للتنظيمات الإرهابية في المنطقة والعالم.
ورأت أن «إخوان» الشياطين التي أسسها حسن البنا عام 1928، كأول جماعة تتجه إلى تسييس الإسلام واستخدام الدين فى تحقيق مغانم ومكاسب سياسية، أضحت الآن ليس في مرمى النيران الأمريكية وحسب بل في مرمى نيران العالم، وستصوب إليها فوهات بنادق متعددة للقضاء عليها كما حدث مع جماعات الإرهاب التي انبثقت منها مثل «داعش» و«القاعدة» وغيرهما.
وختمت :ويبقى الأمل بعد إدراج «حزب الله» اللبناني وجماعة «الإخوان المسلمين» على قائمة المنظمات الإرهابية أن تتجه أنظار المجتمع الدولي بكل جدية وحسم إلى تصنيف جماعة الحوثي جماعة إرهابية أيضا. ومن شأن تصنيف «الإخوان» أن يكشف الغطاء عن الدول المتورطة في تمويل هذا التنظيم الإرهابي، خصوصا نظامي أردوغان والحمدين.

 

**