عناوين الصحف السعودية ليوم الخميس 25-04-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحرمين يمنح د. مدني وشاح الملك عبدالعزيز
القيادة تهنئ الرئيس الأوكراني بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية
أمير تبوك: الوطن يفخر بشبابه الخريجين كخير من يمثل بلادهم
أمير الباحة يطلق حملة «ضحية بلا ذنب» الخاصة بأسر السجناء
فهد بن سلطان يناقش استعدادات الإدارات لشهر رمضان
أمير الجوف يؤكد أهمية نشر ثقافة العفو والإصلاح
أول فائض في الميزانية الربيعة منذ أربع سنوات
خالد بن سلمان أمام مؤتمر موسكو للأمن الدولي: المملكة تشهد تحولاً ونمواً بوتيرة غير مسبوقة
نهاية مخزية لكل من يهدد أمن وسلامة أرض الحرمين
مجلس الشورى: المملكة ماضية في تطبيق شرع الله ولا تساهل مع خلايا الإفساد
مجلس حقوق الإنسان: تطبيق أحكام الشرع في المنتمين للفكر الإرهابي استيفاء للحقوق وحماية للمجتمع
السديس: إقامة الحدود الشرعية أمان للمجتمع ورادع للمعتدين
الرئيس الباكستاني يستقبل رئيس مجلس الشورى
الحريري يؤكد حرص المملكة على دعم لبنان بجميع طوائفه
أطباء بلا حدود: وفاة أكثر من 1500 طفل في تعز وحجة
الحوثي يختطف قيادات شركة النفط لاحتجاجهم على «الريال الإلكتروني»
«الخارجية» الأميركية تسعى إلى تعطيل الشبكة المالية لـ«حزب الله» الإرهابي
الخارجية الفلسطينية: المجتمع الدولي يتجاهل جرائم الاحتلال اليومية
اليمين الإسرائيلي يمرر أهدافه الاستعمارية عبر الأعياد وضجيج "صفقة القرن"
مصرع إرهابي شمال غرب تونس

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
و قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( بشرى الفائض ) : تقرير وزارة المالية حول أداء الميزانية للربع الأول من العام الجاري، والذي كشف عن تسجيل أول فائض منذ العام 2014، يبلغ 27.84 مليار ريال، حيث بلغت الإيرادات 245.41 مليار ريال والمصروفات 217.57 مليار ريال، يظهر مواصلة تحقيق الميزانية نتائج مالية قوية مع استمرار الدولة في ضبط الإنفاق دون الإخلال بعملية تنفيذ المشروعات التنموية، إضافة إلى النجاح في تحسين مستوى الإيرادات وتنويع مصادر الدخل، إضافة إلى نجاح برامج الإصلاح الاقتصادي في تحقيق التوازن المالي، وتحفيز معدلات النمو والانتقال من مرحلة الاعتماد على النفط كمصدر دخل وحيد لاقتصاد متنوع في مصادر الدخل.
وتابعت : التقرير حمل عدة أرقام إيجابية تدعم الاقتصاد المحلي، وتضمن الاستدامة والاستمرارية في توسيع قاعدة الاقتصاد الوطني، وتؤكد جدوى تطبيق مختلف المبادرات الرامية لعملية الإصلاح، وفق ما خططت له رؤية المملكة 2030، حيث ارتفعت الإيرادات للربع الأول بنسبة 48 % عن الربع المماثل من العام الماضي لتصل إلى 245.41 مليار ريال، وارتفاع الإيرادات غير النفطية بنسبة 46 % مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي، لتصل إلى 76.32 مليار ريال، مع أن هذا الارتفاع جاء بالتوازي مع تحسين مستوى الخدمات الأساسية المقدمة للمواطنين، ومنها برنامج حساب المواطن.
الدولة تسير في الطريق الصحيح لتحقيق هدفها لبناء اقتصاد شامل، أكثر قوة ومتنوع لا يخضع لظروف الأسواق النفطية، في ظل العمل على تنفيذ برنامج تحقيق التوازن المالي، وهو أحد برامــج تحقيـق رؤية المملكة الذي يهدف إلـى تنميـة قطاعـات اقتصاديـة واعـدة، وتحقيق نمو مستقر، ورفـع الإنتاجيـة فـي القطاعـات المحوريـة، وتحقيـق تنميـة اقتصاديـة شـاملة ومتنوعـة، وخاصـة فـي القطاعـات غيـر النفطيـة لتمكيـن القطـاع الخـاص وتعزيـز دوره فـي تحقيـق النمـو الاقتصادي والاسـتدامة الماليـة، وزيـادة فـرص العمـل.
وختمت : عمليات الإصلاح تتواصل على جميع القطاعات، بهدف تشجيع الاستثمار، وخلق فرص عمل للمواطنين ضمن بيئة اقتصادية محلية محفزة تنعم بالاستقرار المالي والنقدي، والمملكة تواصل مبادراتها الهادفة إلى استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية وتأسيس كيانات اقتصادية عملاقة، والتحول إلى قوة استثمارية رائدة تعمل على زيادة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي، وتعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، بحيث يكون القطاع الخاص المساهم الرئيس في نمو الاقتصاد، والمساهم الأول في توفير فرص العمل، ولذلك لا تزال التوقعات إيجابية لتحقيق المزيد من التحسن في كافة جوانب الميزانية.

 

و قالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( إيران ما بعد «تصفير» النفط ) : يبدو أن عقوبات واشنطن أصابت النظام الإيراني في مقتل، خصوصا أنها بلغت مستوى الإيقاف التام لتصدير النفط، فطفق الملالي يجعجعون ويهلوسون، ولعل أسوأ ماصدر من هذه الجعجعات جاء من المرشد علي خامئني الذي زعم" أن سعي واشنطن إلى تصفير صادرات النفط لن يصل إلى نتيجة. وبقدر الإرادة التي نتملك نستطيع تصدير نفطنا، هم يتوهمون بخيالهم أنهم أغلقوا الطرق أمامنا".
وتابعت : ربما لايدرك مرشد ولاية الفقيه أن سياساته وممارساته الخاطئة في الداخل أفقرت أكثر من نصف الشعب الإيراني المغلوب على أمره، وأن الاحتجاجات المزلزلة على الأوضاع المزرية لم تترك مدينة ولامحافظة، فيما على المستوى الخارجي نظرة واحدة إلى استنجاد وتسول الذراع العسكري للملالي المتمثل في ميلشيا حزب الله اللبناني تكفي لمعرفة المأساة.

 

**