عناوين الصحف السعودية ليوم الأحد 21-04-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


المملكة تدين وتستنكر الهجوم الإرهابي المزدوج الذي استهدف وزارة الاتصالات في كابول
أمير تبوك يقف على استعدادات شهر رمضان
سلطان بن سلمان يلتقي وزير الصناعة والتجارة الروسي
نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد «عواف»
مركز الملك سلمان للإغاثة يقيم دورة توعوية عن مخاطر تجنيد الأطفال بمدينة مأرب
«سلمان للإغاثة» يوزع 600 سلة غذائية في مديرية دوعن بمحافظة حضرموت
وزير العمل يصدر قراراً بحظر التدخين في المنشآت
رئيس مجلس الشورى يهنئ العراق باستعادة عافيته ودوره المركزي والدولي
5 % نموا متوقعا للسياحة الدولية بالمملكة
السيطرة على حريق محدود في مصفاة الأحمدي بالكويت
البحرين تدين الهجوم الإرهابي المزدوج في أفغانستان
قمة بغداد لبرلمانات دول الجوار تعلن دعمها لاستقرار العراق ووحدة أراضيه ونسيجه الاجتماعي
تحقيق مع البشير بعد العثور على مبالغ مالية كبيرة بمنزله
اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب غدًا لبحث مستجدات القضية الفلسطينية

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
و قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( قمة الاقوياء ) :يبدو أن المملكة العربية السعودية، على أعتاب مرحلة اقتصادية جديدة كلياً، بالتزامن مع تنفيذ متطلبات رؤية 2030 وتحقيق أهدافها العامة، بطرق «ابتكارية» غير تقليدية، تؤكد للجميع أن المملكة قادمة وبقوة إلى صدارة المشهد الاقتصادي الدولي، لمشاركة دول العالم الأول المتقدم، في المكانة والهيبة والمستوى وحتى القيادة التي وصلت إليها. ويحمل شهر نوفمبر من العام المقبل، وتحديداً يومي 21 و22 منه، حدثاً فريداً من نوعه، يعزز هذا التوجه ويرسخه، عندما تستضيف الرياض أعمال الدورة الخامسة عشرة لاجتماعات قمة قادة مجموعة العشرين.
واعتبرت أن مجموعة العشرين، بمثابة ناد اقتصادي دولي، يضم الأقوياء فقط، القادرين على رسم ملامح الاقتصاد العالمي والتأثير فيه، وتحديد السياسات والخطوط العريضة التي تسهم في استقرار الكرة الأرضية، إلى جانب إيجاد سياسات فعالة، لتحقيق تنمية مستدامة ومتوازنة، وتوفير وظائف حقيقية لرفع مستويات المعيشة والرفاهية بين شعوب العالم، ويكفي أن نستشهد على ذلك أن الدول الأعضاء في مجموعة العشرين تمثل ثلثي سكان العالم، وتضم 85 في المئة من حجم الاقتصاد العالمي، و75 في المائة من التجارة العالمية، وهو ما يجعل دول العالم تترقب نتائج هذا الحدث المهم وتنتظر توصياته كل عام..
وبينت أن المملكة استضافة لأعمال القمة ورئاستها لها، لا شك أنه حدث تاريخي، سيكون الأول من نوعه على مستوى العالم العربي، وهو ما يعكس الدور المحوري للمملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي، ويؤكد مكانتها وثقلها سياسياً واقتصادياً، كونها صاحبة أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط، وأكبر مصدّر للنفط في العالم، وهو ما ساهم عام 1999 في اختيار المملكة لعضوية المجموعة، ويساهم اليوم في أن تحتضن المملكة أعمال الدورة الـ 15.
واضافت :في هذه القمة، ستحرص المملكة على ألا تمثل نفسها فحسب، وإنما تنوب عن منطقة الشرق الأوسط بأكملها، وستطرح في جدول الأعمال، عدداً من القضايا المالية والاقتصادية والاجتماعية ذات علاقة بطبيعة المنطقة، وما تواجهه من تحديات وعقبات، ومن بين هذه القضايا الطاقة والبيئة والمناخ والاقتصاد الرقمي والتجارة والزراعة والرعاية الصحية والتعليم والعمل.
وبينت أن المملكة تستعد مبكراً لهذا الحدث بشكل مغاير ودقيق، سوف يعلي من شأن النتائج المرجوة، وينشر حالة من التفاؤل، بأن تنجح الرياض - بالتعاون مع شركائها - في تحقيق أهداف مجموعة العشرين وتطلعاتها، وإيجاد توافق دولي حول القضايا الاقتصادية المهمة، بهدف ترسيخ استقرار الاقتصاد العالمي وازدهاره ونموه.. وغداً سنرى هذا يتحقق على أرض الواقع.

 

و قالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( السودان بين موقفين ) : فارقٌ كبير بين أن ترسل بأرتال المساعدات من المشتقات البترولية والقمح والأغذية، والمواد الطبية إلى بلد لم يُقرر بعد خياره السياسي، وبين أن ترسل إليه وفدًا سياسيا برئاسة وزير الخارجية، في الأولى من الواضح أنك تريد أن تقف مع الشعب في أزمته، لتجاوزها، والمضي في تشكيل خياراته بعيدا عن أي تدخل أو ضغوطات، وفي الثانية من الواضح أيضا أنك تريد أن تضغط على جرحه لتساومه عليه.
واشارت الى ان هذا ما حدث مع الشعب السوداني من خلال موقفي المملكة وقطر، حيث بادرت المملكة بإرسال المعونات إلى السودان الشقيق حتى قبل أن يطلبها، لأنها تدرك أن من يتعرض إلى مثل هذه الهزة فلا بد أن يكون بأمسّ الحاجة إلى كل المعونات التي تعينه على تجاوز أزمته، وترتيب أوراقه، والوقوف على قدميه، وحاجته لها ستكون أكبر حينما يكون في مواجهة تحديد خياراته السياسية، لذلك أرادت المملكة وانطلاقا من مسؤوليتها بالتضامن مع الشقيقة الإمارات أن تمد يد العون عمليا للأشقاء في السودان، وبما يمكنهم من الانصراف إلى ترتيب بيتهم الداخلي دون أي تدخلات أو ضغوط خارجية، وهذا هو دور الشقيق الذي لا يعنيه إلى أين تتجه خيارات شقيقه السياسية قدر ما يهمه أن يتعافى من أزمته، ويتجاوزها دون أن يتعرض لأي اهتزازات أو انقسامات لا قدّر الله، غير أن حكومة قطر والتي استمرأتْ الاصطياد في المياه العكرة، والسباحة في مستنقعات الخلاف، وبرك الأزمات بادرتْ وفق أجندتها لإرسال فريق سياسي بقيادة وزير الخارجية لإملاء شروط المساعدة القطرية على المجلس العسكري الانتقالي، الذي فهم اللعبة القطرية، وامتنع عن مقابلة الوفد، وأمره بالعودة من حيث أتى، ليقينه بأن الشقيق الحقيقي الذي يريد أن يقف مع شقيقه لا يحتاج إلى أن يرسل من يضغط على جرحه ليساومه على الضماد، وإنما هو يحتاج إلى من يبادر بسد حاجته في الوقت الذي تصرفه فيه ظروفه عنها، وهنا تتضح سياسة المواقف، وسياسة النوايا المبيتة، مثلما يتضح من هو الشقيق؟، ومن هو الذي يحدد دم قرابته من خلال مكاسبه من تلك القرابة، لكن الأشقاء في السودان، الذين قرأوا الموقف القطري من خلال مواقف إعلامه إزاء مشكلاته اختاروا الرد الأنسب بطرد الوزير وفريقه إذ لا مجال للتفاوض على مستقبل السودان الذي يقرره أبناؤه وحسب، دون وصاية من أحد، فهو غني عن أي مساعدة مشروطة.

 

**