عناوين الصحف السعودية ليوم الأحد 31-03-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


الملك سلمان يتسلم المفتاح الذهبي لمدينة تونس وشهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة القيروان
خادم الحرمين يستقبل أمير الكويت ورئيس وزراء تونس ونائب رئيس الوزراء العماني وحاكم الفجيرة
خادم الحرمين يهنئ رئيس كازاخستان في اتصال هاتفي
مشروعات خادم الحرمين في تونس تجسيد للعلاقة الوثيقة بين البلدين
أطياف المجتمع التونسي: الزيارة التاريخية للملك سلمان حققت نقلة اقتصادية وتنموية للبلاد
المملكة ثالث مستثمر في تونس بحجم استثمارات يتجاوز 368 مليون دينار تونسي
قمـة عربيـة لتوحيـد الرؤيـة والكلمـة
القصبي يلتقي وزيري التجارة والتنمية التونسيين
الجدعان يلتقي نظيره التونسي على هامش القمة العربية
الوفد الإعلامي السعودي يلتقي رؤساء تحرير الصحف التونسية
رابطة العالم الإسلامي تطلق مؤتمرها العالمي في موسكو بمشاركة 43 دولة
فريق البلسم الدولية ينقذ مريضاً يمنياً من الموت
أسر 45 انقلابياً.. والجيش يفرض سيطرته على مواقع في الأقروض
بلجيكا: انتهاكات الحوثيين ضد الأطفال ضمن اهتماماتنا
الإمارات تدعو إلى محاسبة الدول الممولة للإرهاب
اشتيه: 435 موقعاً استعمارياً وعسكرياً في الضفة
ماكرون يشدد على رفض بلاده الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان
السترات الصفراء تواصل اعتصامها للسبت العشرين

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
و قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( قمة تونس ) : تعيش العلاقات بين المملكة العربية السعودية، وجمهورىة تونس، اليوم، أزهى عصورها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية وغيرها، وترتقي هذه العلاقات بأهميتها إلى مصاف العلاقات الثنائية «المميزة»، لما للبلدين من مكانة عالية على الخريطة السياسية والجغرافية، ويحرص البلدان على زيادة تفعيل آليات التعاون والتفاهم المشترك بينهما، لتحقيق تطلعات شعبيهما، وهذا ما تحقق بنسبة كبيرة جداً على أرض الواقع.
وتابعت : تميز العلاقات بين البلدين، لم يتحقق من فراغ، وإنما نابع من رغبة قيادة البلدين، في تعزيز تعاونهما، والوصول به إلى الحد الذي يخدم مصالح الشعبين الشقيقين خاصة، ومصالح الأمة العربية عامة. وبالفعل، بلغت هذه العلاقات ذروتها، بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لتونس، وكذلك رئاسة وفد المملكة في القمة العربية، في نسختها الـ30.
وتأمل المملكة وتونس في استثمار علاقاتهما الطيبة، والتوافق في الرؤى وتطابق وجهات النظر في العديد من القضايا العربية والعالمية، للوصول إلى أقصى نقطة ممكنة من النجاح المأمول والمنتظر، في لمّ شمل الدول العربية، وتضميد جراحها، وتوحيد الصف، وتعزيز العمل المشترك، باعتباره السبيل الوحيد، لعلاج مشكلات دول المنطقة.
وأوضحت : وتدرك «الرياض» و»تونس» أهمية هذه القمة، وأهمية توقيتها في استعادة أمة العرب لمكانتها وهيبتها من جديد، والعمل على نيل حقها المسلوب، وأن تؤسس لنفسها كياناً ومكاناً بين بقية الأمم، ومن هنا، حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان على رئاسة وفد المملكة في القمة، حاملاً معه -يحفظه الله- مطالب وأمنيات شعوب المنطقة، في الخروج بنتائج وتوصيات «غير تقليدية»، عن القمة، تحمل الحد الأدنى، الذي يبعث الأمل والتفاؤل بأن يكون للأمة العربية صوت مسموع، ورأي يُعتد به في العالم. ومن جانبها، سخرت تونس كل إمكاناتها من جهود «سياسية» وخبرات «دبلوماسية»، في الاستعداد للقمة والترتيب لها بشكل رائع ومحترف، لتكون القمة، الخطوة الأولى في ترميم وبناء جسد الأمة العربية من جديد، ولفت أنظار قادتها إلى أهمية الخروج بقرارات تكتب «شهادة ميلاد» جديدة للأمة، وهذا هو المأمول والمتوقع من قمة تونس.

 

وقالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( قمة تونس.. الأمل والتحديات ) : تحتضن العاصمة التونسية اليوم أعمال القمة العربية في دورتها الثلاثين، وسط نفس الأجواء التي طالما سادت معظم القمم، فيما يتصل بأوجاع الجسد العربي وأزماته، التي تتواصل حلقاتها كالمتوالية الهندسية عاما بعد آخر، إذ يندر أن تنعقد أي قمة دون أن يكون أمامها العديد من الملفات الساخنة والجديدة، وذلك نتيجة لتشظي القرار العربي، واستباحته من قبل قوى إقليمية ودولية كثيرة، ما جعل حجم الآمال في هذه القمم من قبل الشعوب العربية تتضاءل شيئا فشيئا، لأن التحديات تظل دائما تحتفظ بالكفة الأكبر في معادلة القضايا والحلول، لولا إصرار بعض القيادات العربية المخلصة لقضايا الأمة على انعقاد القمة في موعدها على اعتبار أن هذه اللقاءات هي آخر حصون لم الشمل العربي، والتمسك ببقاء الجامعة العربية كـ «بيت للعرب» على أمل أن يلتئم القرار العربي، ويسترد عافيته، وذلك بسد الثغرات أمام القوى المغرضة، ومنعها من التدخل في الشأن العربي، إذ يظل هذا الموقف هو مصدر الأمل الوحيد في إعادة تمتين بنية القمة، ورفع كفاءة قراراتها بما يوازي تطلعات وآمال شعوبها لتكون أكثر جدارة في التصدي لقضاياها، وأزماتها عبر وحدة الموقف والقرار، والبعد عن الاصطفافات السياسية التي طالما عصفت بقدرات العالم العربي، وساهمتْ في تأجيج صراعاته، وإلهائه عن معالجة همومه بافتعال هموم أخرى، أو إشغاله عن المضي في صناعة التنمية بنكء جراحه القديمة، وذر الملح عليها، لتبقى هذه الأمة مشغولة بتضميد جراحها على طريقة «كلما داويت جرحًا جاء جرحُ».
وواصلت : وإذا ما كان خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- الذي سيسلم رئاسة القمة بوصفه رئيس قمة القدس التي احتضنتها الدمام في مارس العام الماضي إلى فخامة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، إذا ما كان قد نجح في رفع ملف القدس في القمة السابقة خاصة بعد قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، فإن قمة تونس أمامها الكثير من الملفات كالتدخلات الإيرانية في الشأن العربي، والتدخلات التركية في شمال العراق، وشمال سوريا، إلى جانب القضية الفلسطينية، والأزمة السورية، والوضع في ليبيا، واليمن، ودعم السلام، والتنمية في السودان، واحتلال الجزر الإماراتية، ودعم الصومال، ومحاربة الإرهاب وغيرها من الملفات إلى جانب ملف الجولان، مما يحملها المزيد من الأعباء والتحديات، فهل تنجح قمة تونس في حدها الأدنى؟.

 

و قالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( الملك سلمان في تونس.. الاهتمام بالإنسان والمكان ) : جاء تأكيد الملك سلمان خلال لقاءاته بالرئيس التونسي ورئيس الوزراء التونسي على عمق العلاقات الأخوية بين السعودية وتونس، وإعرابه عن سعادته بزيارة تونس، امتدادا للنهج السعودي في مؤازرة الدول العربية وحرصها على إعمار وتنمية الدول العربية الشقيقة، ووقوفها إلى جانب الشعوب العربية على مسافة واحدة.
و تابعت : وتأتي مشاريع الملك سلمان في تونس لترميم جامع عقبة بن نافع والمدينة العتيقة بالقيروان، ومشروع الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لترميم جامع الزيتونة المعمور، خير دليل على اهتمام السعودية بالموروث الحضاري الإسلامي خصوصا في المغرب العربي، فإعادة إحياء الموروث الإسلامي التاريخي- الذي يعد من أبرز روافد العمارة التونسية لما له من دور في الإسهام في نقلة اقتصادية وتنموية - من شأنها أن تساهم في دفعة اقتصادية تنموية مهمة لتونس.

 

**