عناوين الصحف السعودية ليوم الثلاثاء 12-02-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحرمين يستقبل كبار مسؤولي الجهات الرقابية ومكافحة الفساد
خادم الحرمين لمسؤولي الجهات الرقابية: اهتموا بمكافحة الفساد
خادم الحرمين يرعى المؤتمر العالمي «الكشفية وحماية البيئة».. والقمة الوزارية الرابعة لسلامة المرضى
ولي العهد يدشّن أضخم ميناء سعودي يديره القطاع الخاص
ولي العهد يناقش مشروع التوسعة السعودية الثالثة للحرم المكي
أمير الرياض يشكر مواطنين تنازلوا عن قاتل أخيهم
أمير المدينة يدشن نادي تكافل لرعاية الأيام
سعود بن نايف: إنجاز المشاريع الصحية في أسرع وقت
أمير القصيم: عضوية اللجان ليست للوجاهة الاجتماعية
أمير الشمالية: «رؤية العلا» تحول المنطقة إلى وجهة فريدة
أمير حائل يؤكد دعم برامج الجامعة العربية المفتوحة
فيصل بن خالد: قيادة المملكة تستهدف التنمية المتوازنة
أمير الجوف يستقبل المواطنين والمسؤولين وشيوخ القبائل بالمنطقة
سلطان بن سلمان: الخير الذي تعيشه بلادنا يبقى بالتمسك بالدين الحنيف
تركي بن هذلول: بطولات «البواسل» حافظت على مقدرات الوطن
المملكة تستضيف القمة العربية - الأفريقية
أمير الكويت يستقبل محمد بن فهد بمناسبة افتتاح معرض «الفهد.. روح القيادة»
مصرع شخصين داخل نفق جنوب غزة
«الرباعية الاقتصادية» تبحث الوضع الاقتصادي والإنساني في اليمن
غريفيث في صنعاء.. و«ستوكهولم» يدخل الإنعاش
خروقات المليشيات تتلف مخازن القمح في الحديدة
مصر: البرلمان يصوت على تعديل الدستور غداً
حكومة الحريري تتجه لنيل «أعلى ثقة»
الصين ترفض انتقادات تركيا
بومبيو يبدأ جولته الأوروبية
دفاع «الناتو» يجتمعون في بروكسل

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
وقالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (مشاريع لبناء المستقبل) : في خطوات واثقة وبوتيرة متناغمة وفي وقت قياسي دشن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أحدث مشروعين لتعزيز موقع المملكة سياحيا واقتصاديا وتنمويا وبرؤية تطمح بكل جدية لتعزيز مصادر تنمية الموارد المالية للمملكة.
وأردفت: فبعد تدشين «رؤية العلا» التي تسعى إلى إحداث تحولات مسؤولة ومؤثرة في موقع المملكة السياحي في خريطة الاهتمامات العالمية، وصون التراث الطبيعي والثقافي الغني، والمشاريع الطموحة للمملكة لتهيئة المنطقة للترحيب بالزوار من جميع أنحاء العالم من خلال إعداد البنية التحتية والاستثمارية المناسبة وتأهيل الكوادر القادرة على تسيير هذا المنجز الكبير من خلال الابتعاث، جاء أمس تدشين ميناء الملك عبدالله الذي يعد من أكبر مشاريع البنية التحتية التي ينفذها القطاع الخاص في منطقة الشرق الأوسط، كما أنه يعد أحد أسرع الموانئ نموا في العالم، ويستوعب 3.4 مليون حاوية سنوياً، ليكون بوابة حقيقية ليس لاقتصاد المملكة فقط ولكن لاقتصاد منطقة الشرق الأوسط بأكمله، باعتبارها منصة تواصل بين أكبر قارات العالم.
واختتمت بالقول: هذه المشاريع المتوالية ليست سوى تأكيد حي ودقيق على أن رؤية المملكة 2030 ماضية في طريقها بكل ثقة وطموح ودأب، تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

 

وفي ذات السياق، كتبت صحيفة "الرياض" افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (انتعاش اقتصادي) يقف الاقتصاد الوطني هذه الأيام على أعتاب مرحلة جديدة، من تاريخه، تتميز بالانتعاش الاستثنائي، وقطف الثمار.. الذي أوجدته مخرجات رؤية 2030 على مدى العامين الماضيين، فبعد إنشاء الهيئة الملكية لمحافظة العلا في العام 2017م دشن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد «رؤية العلا» لتحويلها إلى وجهة عالمية، وتوسيع فرص العمل المناسبة لأبناء المنطقة والإسهام بنحو 120 مليون ريال في الناتج المحلي إضافة إلى توفير 38 ألف وظيفة بحلول العام 2035.. بعد ذلك جاء تدشين ميناء الملك عبدالله بالمدينة الاقتصادية في رابغ على ساحل البحر الأحمر والذي تقدر الطاقة الاستيعابية الحالية بمناولة ثلاثة ملايين حاوية قياسية، ويستقبل 1.5 مليون سيارة، و15 مليون طن من البضائع السائبة كل عام، ليصبح بذلك مركزاً رئيساً على طرق الشحن الشرقية والغربية بين أوروبا وآسيا.
ورأت أنه يوم بعد آخر، تثبت هذه الرؤية أنها كانت الطريق الوحيدة، لإنعاش الاقتصاد السعودي، وتعزيز أركانه، بأفكار مختلفة وأسلوب مغاير، يحافظ على مكانة المملكة ومكتسباتها التي حققتها على أرض الواقع، وتؤكد هذه الحقائق، مؤسسات المال العالمية، التي اتفقت على أن هناك علامات مبشرة بالخير في مسيرة الاقتصاد الوطني، بل أنها توقعت المزيد من النمو والازدهار في عدد من القطاعات الاقتصادية، التي ركزت عليها الرؤية، وأولتها العناية الفائقة.
وأضافت: في مسيرة نمو الاقتصاد الوطني نتوقع دوراً محورياً ورئيساً، سوف يلعبه القطاع الخاص للارتقاء بهذه المسيرة ودفعها إلى الأمام، هذه التوقعات أيدها تقرير المؤسسة الدولية، عندما رشح القطاع الخاص الوطني لقيادة العمل في قطاعي العقارات والمقاولات، وقطاعات الترفيه والسياحة والصناعة، التي بدأت تجتذب رؤوس المال الوطنية والأجنبية، في صورة مشروعات عملاقة، أعلنتها رؤية 2030، ودعت الشركات المحلية والأجنبية إلى اغتنام الفرص الاستثمارية الموجودة فيها.
وخلصت إلى القول: إجمالاً، يمكن التأكيد على متانة الاقتصاد الوطني، وقدرته في تأمين الرفاهية المعتادة للمواطن.. المرحلة المقبلة ستشهد المزيد من نتائج الرؤية، التي تواصل رحلتها، متسلحة بعزيمة ولاة الأمر، وإصرارهم على تحقيق التنمية من أوسع الأبواب.

 

**