عناوين الصحف السعودية ليوم الثلاثاء 01-01-2019
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


الملك يستقبل الأمراء والمفتي والمواطنين
الملك يوافق على قرارات المجلس الصحي السعودي
القيادة تهنئ رئيسي السودان ومجلس الدولة بكوبا ورئيسة وزراء بنغلاديش
أمر سامٍ يمنح «الإسكان» جزءاً من أراضي الحرس الوطني في عرعر ورفحاء
أمير الرياض يشيد بمشاركة جائزة الأمير خالد السديري بالجنادرية
بموافقة الفيصل.. فريق لتطوير أحياء العاصمة المقدسة
أمير مكة يستعرض خطط مرور جدة
أمير الشرقية ونائبه يحتفيان بأبطال «الميادين»
فيصل بن سلمان يشيد بدور مجالس الأحياء في تنمية المجتمع
أمير تبوك: تعزيز القطاع العدلي بأفضل الخدمات
أمير الباحة يؤكد ضرورة المحافظة على الغطاء النباتي.. ونشر ثقافة العمل التطوعي
أمير الشمالية: الاستدامة البيئية من أولوياتي
«الأونروا»: فخورون بشراكتنا مع مركز الملك سلمان للإغاثة
مركز الملك سلمان يوزع 71 طناً من السلال الغذائية في مديرية المسيمير بحجة
«سلمان للإغاثة» يوزع 45 طناً من السلال الغذائية في حجة
إسرائيل تقتل 312 فلسطينياً في 2018
الحديدة.. تعرّي الحوثي أمام العالم
العراق: محاكمة 600 شخص بتهمة الانتماء لداعش
سورية: ترمب ملتزم بدحر «داعش».. وهولاند يحذر من «تأجج الإرهاب»
المعارضة: نظام الملالي يخشى تمدد المظاهرات
حسينة رئيسة للوزراء للمرة الثالثة
تركيا تسعى لاحتجاز 60 جندياً
إصابة 3 أشخاص طعناً بمحطة قطار في مانشستر
ميركل تدعو إلى «حلول عالمية» في العام الجديد
أزمة جاسوسية جديدة بين روسيا وأميركا
كيم يصالح ترمب

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
وقالت صحيفة "عكاظ " في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (سند محمد بن سلمان): رجل ولد في وطن العزة والسؤدد.. ينتمي إلى سعودية الخير والإنسانية.. عاش وترعرع في هذا المجتمع العربي الفاضل.. كان من الطبيعي أن يتشرب بقيمه وثوابته، خصوصا ما يتعلق بقيم التكافل والتعاضد.. أن يكون هاجسه توفير حياة كريمة للإنسان فيه.. لا سيما فئة المتعففين الذين لا يسألون الناس إلحافا.
وأضافت: نعم هذا هو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.. الأمير الإنسان الذي حمل منذ يومه الأول همّ النهوض بالوطن والصعود به إلى المكانة التي يستحقها إقليميا ودوليا، وتوفير حياة أفضل لمواطنيه عموما، فكانت رؤية 2030 بما انطوت عليه من برامج عدة لتحقيق هذا الهدف، تنويعا لمصادر الدخل، وتعزيزا لجودة الحياة..
وأردفت بالقول: اختار ولي العهد الانحياز إلى فئة محدودي الدخل والمتطلعين إلى مستقبل أفضل، فكانت مؤسسة مسك الخيرية.. وكان مشروع دعم الجمعيات الخيرية وغيرها الكثير الكثير من المبادرات الإنسانية التي هي نتاج غرس هذا المجتمع المتكافل..
ورأت أن عطاءات ولي العهد تتواصل دون توقف، فكان الإعلان يوم أمس الأول عن انطلاق (سند محمد بن سلمان) للمبادرات الاجتماعية من أجل تنمية المجتمع وتمكين مواطنيه وتلمس احتياجاتهم وتطلعاتهم والعمل على تلبيتها ، وانحاز الأمير الشاب منذ اليوم الأول لتقلده ولاية العهد إلى فئة الشباب، فكان من الطبيعي أن يكون أول عطاءات البرنامج الجديد (سند محمد بن سلمان للزواج) تحفيزا لشباب الوطن على إكمال نصف دينهم وتعزيزا لاستقرار المجتمع وتماسك كيانه الأسري الذي هو أحد أهم عوامل نهضة الوطن وتطوره.
واختتمت بالقول: هكذا يظل الأمير محمد بن سلمان مهموما بشؤون وطنه ومواطنيه، رغم مسؤولياته الجسام كساعد وعضد لقائد الأمة الملك سلمان بن عبدالعزيز في إدارة شؤون الدولة، فضلا عن تقلده حقيبة الدفاع عن الوطن وتصديه الحازم للإرهاب والتطرف وداعميهما.

 

وفي موضوع آخر، كتبت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (رحلة مستهدفات الرؤية ): جاءت بيانات الهيئة العامة للإحصاء، حول ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي السعودي بنسبة 2.5 % بنهاية الربع الثالث من العام 2018، لتصل قيمته بالأسعار الثابتة إلى 653.71 مليار ريال، مقارنة بـ637.96 مليار ريال خلال الفترة نفسها من العام 2017، لتؤكد سلامة أداء المؤشرات الاقتصادية المحلية، واستمرار تحسن أداء الاقتصاد السعودي بفعل الإصلاحات الهيكلية وزيادة الإنفاق الحكومي، إضافة إلى استمرار تطبيق السياسات الاقتصادية والتنموية المتوازنة التي تنتهجها الدولة.
ورأت أن ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي السعودي، هو تعافٍ للاقتصاد الوطني بعد انخفاض أسعار النفط، حيث بدأ الاقتصاد يتحول من النمو السلبي في العام 2017، إلى النمو الإيجابي في العام 2018، بفضل المعالجة السريعة من قبل الدولة، عبر نهجها الجديد في تنويع مصادر الدخل، وضبط وترشيد الإنفاق العام، والعمل على تحقيق التوازن بين الموارد الاقتصادية المتنوعة، وإعادة هيكلة برامج الدعم الحكومي، بما يرفع من كفاءة الاستغلال الأمثل للموارد، إضافةً إلى الإنفاق على المشروعات التنموية وعلى المواطن، وأيضاً الصرف على القطاعات الحيوية التي تهمه.
وبينت أن جميع التقارير الاقتصادية منها تقرير الميزانية الأخير، تشير إلى اســتمرار تحسـن أداء الاقتصاد المحلي مدفوعاً بالإصلاحات الهيكلية وزيادة الإنفاق الحكومي بشقيه؛ التشغيلي والرأسمالي، ما سيدعـم استمرار تحسـن نمو الناتج المحلي غير النفطي الحقيقي، بالإضافة إلـى نمـو الناتج المحلي النفطي الحقيقي بمعدلات أعلى نظراً لزيـادة الإنتاج، والمؤشرات التي تؤكد ذلك متعددة، خاصـة فـي المؤشـرات الرئيسـة للاسـتهلاك الخاص، ومنهـا نمـو المبيعـات عـن طريـق نقـاط البيـع، والسحوبات النقدية من أجهـزة الصرف الآلي، إضافة إلى المؤشـرات الرئيسـة للاسـتثمار الخـاص مثل مؤشـر مديـري المشـتريات، الذي يشير إلى مبيعات القطاع الخاص، وكذلك أرباح الشركات في عدد من القطاعات.
وخلصت إلى القول: خلال الفترة الماضية عملت الدولة على تنفيــذ العديــد مــن الإصلاحات الهيكلية وتحســين بيئة الأعمال وتدعيــم دور القطــاع الخــاص، إضافة إلى تطويــر السـوق المالية وتعزيز جاذبيتها للاستثمار، والاهتمام بقطاع المنشـآت الصغيرة والمتوسـطة وتشـجيع ودعـم عمـل المـرأة وتحسـين ظــروف العمــل الخاصة بها ومســاواتها فــي الدخل، وكما أشار وزير المالية قبل أيام، فإن المشوار يتواصل في رحلة تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

 

**