عناوين الصحف السعودية ليوم الخميس 22-11-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحرمين يصل إلى الجوف قادماً من تبوك
خادم الحرمين يُشرّف حفل أهالي الحدود الشمالية
خادم الحرمين يدشّن مشروعات تنموية بعشرة مليارات ريال في الجوف
الملك يوجه بإطلاق المواطنين المعسرين بالحدود الشمالية
ولي العهد يلتقي أسر شهداء الواجب ويترأس إيجازاً عن الاستعداد القتالي للقطاع الشمالي
ولي العهد يصل إلى الحدود الشمالية قادماً من الجوف
فيصل بن خالد: الزيارة الملكية أظهرت التلاحم بين القيادة والشعب
قرارات تاريخية في عهد الملك سلمان تدعم المرأة السعودية
خالد بن سلمان: نهج الحوثيين قائم على مخالفة التعهدات
الجبير: الملك سلمان وولي العهد «خط أحمر»
د. الربيعة يبحث مع ممثلي منظمات إنســانية الوضــع الـغــذائي فـي اليمن
هيئة تطوير الرياض: إنجاز 90 % من أعمال مشروع قيصرية الكتاب بقصر الحكم
السفير السويدي بالمملكة يزور قرية ذي عين التراثية
"الحقوقيين البحرينية" تشيد بشفافية النيابة العامة
الجامعة العربية تشيد بدعم مؤسسة سلطان للحفاظ على الموارد المائية
البيان الأميركي.. نهاية مخطط ابتزاز المملكة
مقترحات لتحديث الاتفاقية العربية لتنظيم أوضاع اللاجئين
الحوثي يستغل الهدنة بنقل تعزيزات عسكرية للحديدة
واشنطن تُعاقب شبكة إيرانية - روسية تدعم الأسد
كيم جونغ يانغ رئيساً لـ"الإنتربول"

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان ( الحراك التنموي في الشمال ): الزيارات التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين إلى مناطق شمال المملكة تثبت إيمان القيادة بالتنمية الشاملة لجميع مناطق المملكة، وتحمل بشارات التنمية من خلال المشروعات الجديدة التي يتفضل بتدشينها، أو يضع الحجر الأساس لها، وهو ما أكد عليه - حفظه الله - أثناء افتتاحه أعمال الدورة السابعة لمجلس الشورى، بقوله: "تأتي زيارتنا لمناطق المملكة حرصاً منا على الالتقاء بالمواطنين والوقوف على مشروعات التنمية فيها، وقد قمنا بتوجيه سمو ولي العهد والوزراء المعنيين برصد احتياجات المناطق وأولويات التنمية فيها وحصر المشروعات تحت الإنشاء والتي تمس المواطنين لتسريع الإنجاز فيها، والرفع إلينا لاتخاذ ما يلزم بشأنها، وكذلك المتابعة المستمرة لتحسين كافة الخدمات المقدمة للمواطنين، وعلى رأسها الخدمات التعليمية والصحية".
وأضافت أن الزيارات أكدت في مضامينها على تلاحم أبناء الوطن وتكاتفهم مع قيادتهم، وأن المواطنين في جميع المناطق محور اهتمام القيادة الحريصة على تقديم كل ما من شأنه تسهيل حياتهم وتحقيق سعادتهم وإرضاؤهم، ولذلك رأينا المشاهد المتكررة في تلك الزيارات، والتي تثبت التلاحم بين القيادة والشعب، ومتانة النسيج الاجتماعي، وتسابق المواطنين للترحيب بخادم الحرمين وولي العهد، عبر الصور الحية التي شاهدها الجميع، إضافة إلى ما عبروا عنه من ترحيب وولاء في حساباتهم الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتؤكد حرص القيادة، واهتمامها المتواصل لرعاية المواطنين وتفقد أحوالهم واستمراراً للنهج الثابت الذي تقوم عليه منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز -رحمه الله-.
وأوضحت أن مناطق شمال المملكة تشهد حراكاً تنموياً، وهو محط أنظار العالم، فمن مدينة وعد الشمال إلى مشروعي نيوم والبحر الأحمر ومشروع "أمالا"، وجميعها تؤسس لمرحلة جديدة من التنمية الوطنية وتترجم رؤية الوطن 2030، ومدينة وعد الشمال التي سيفتتحها خادم الحرمين اليوم أحد الشواهد على ذلك، فهي شاهد على مسيرة التنمية المتوازنة والمستدامة في المملكة، وتؤكد أن قدرات الشباب السعودي وسواعد أبنائه هي المورد الأساس لتحقيق طموحات الوطن، وهذه المدينة ستقود بمشروعاتها قطاع التعدين إلى نهضة صناعية جديدة بعد صناعة النفط والغاز والبتروكيميائيات، وستضيف قوة إلى المشهد الاقتصادي السعودي، وتساهم في توفير الفرص الوظيفية للشباب، ونقل التقنية إلى المملكة.

 

وكتبت صحيفة "عكاظ " في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (لماذا يستهدفون محمد بن سلمان؟ ):مع ازدياد الحملة المسعورة التي تستهدف المملكة عقب حادثة مقتل المواطن السعودي جمال خاشقجي مطلع أكتوبر الماضي، تبين للسعوديين أن كشف ملابسات ما حدث لخاشقجي في قنصلية بلادهم في إسطنبول خارج عن أهداف الحملة المسعورة التي تسعى لإفشال مشروعهم الإصلاحي الكبير، والمتمثلة في استهداف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.
وبينت أن السعوديين يعولون على المشاريع الإصلاحية والتطويرية التي يقودها الأمير محمد بن سلمان برعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في وقت بدأوا يقطفون ثمار برامج رؤية 2030 التي تهدف إلى نقل المملكة من الاعتماد على النفط إلى اقتصاد متنوع ومعرفي وقوي لا يميل بمؤثرات السوق، وبيئة متسامحة طاردة للأفكار المتطرفة، ومجتمع حيوي.
وأوضحت أن الحملة المسعورة تريد فشل المساعي السعودية لبسط الاستقرار في المنطقة والقفز بالشرق الأوسط من منطقة مشتعلة دمرتها الحروب والعواصف إلى بقعة مضيئة من العالم عنوانها الازدهار والمعرفة.
وأختتمت : باختصار يسعون بشكل حثيث وبكل الطرق، المعبدة بالكذب والفبركات والانتهازية، لوقف قطار «السعودية الجديدة» وإطفاء مصباحها التنويري الذي أشرق على المنطقة، فمن اعتاد الظلام، حتماً سيكره النور! .

 

**