عناوين الصحف السعودية ليوم السبت 10-11-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


ولي العهد يزور أسرتي آل علي والسبهان بحائل
296 ألف وظيفة حكومية شاغرة
دوق "يورك" يشجع على الاستثمار في المملكة
رئيسا مجلسي الوزراء والأمة في الكويت يستقبلان آل الشيخ
المملكة تدين بشدة التفجير في العراق وحادث الطعن بأستراليا
«حقوق الإنسان» يعتمد بالإجماع تقرير المملكة للاستعراض الدوري الشامل
أمطار رعدية تنعش الأجواء والمتنزهات البرية في مختلف المناطق
«مدني الرياض» ينقذ 93 شخصاً ويسجل 71 مركبة
إصابات برصاص الاحتلال على حدود غزة
5 نوفمبر.. نظام خامنئي يبدأ طريق الانطفاء
هجوم داعشي في ملبورن

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات الإقليمية والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي
وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان ( الشريك الأساسي ): من ملبورن في أستراليا إلى مقديشو في الصومال مروراً بمدن في أنحاء العالم مازال الإرهاب يضرب فيها متخذاً أشكالاً وصوراً متعددة هدفها واحد، هو بث الرعب والحقد والكراهية في نفوس البشر وإحداث حالة من الفوضى والعنف والعنف المضاد. في منطقة الشرق الأوسط أصبح الإرهاب ملازماً لسياسات بعض الدول كما هي الحالة مع إيران وإسرائيل فكلاهما يمارس إرهاب الدولة الذي يصنف كأخطر أنواع الإرهاب، وعلى الرغم من الجهود الدولية المكثفة لمكافحة الإرهاب بكل أنواعه إلا أن تلك الجهود لا تزال بحاجة إلى تكثيف وتعاون أكبر مما هي عليه.
وتابعت : المملكة واحدة من الدول التي عانت من الإرهاب على مدى سنوات ولكنها بفضل من الله، ثم بالإجراءات الفاعلة التي اتخذتها استطاعت أن تحد من هذه الظاهرة، ولم تستكن، بل مازالت جهودها متواصلة لمكافحته محلياً.. إقليمياً ودولياً، حيث تُعد من الدول الرائدة في هذا المجال لما امتلكته من خبرة نابعة من تجارب متعددة أصبحت مرجعاً دولياً وشريكاً أساسياً يعتد به، ولا يستغنى عن مساهماته في مكافحة الإرهاب، فتجربة المملكة في مكافحة الإرهاب لم تقتصر على الجانب العملياتي، بل تزامن معه مكافحة الفكر الإرهابي المؤدي للعمل الإرهابي والمحرض عليه، بل إنها ذهبت إلى أبعد من ذلك من خلال برنامج المناصحة الذي يعيد تأهيل من شاركوا في أعمال إرهابية سواء بالفكر أو الدعم أو الانتماء، مما لقي إشادات دولية لشمول البرنامج وتعامله الإنساني.
وختمت : الإرهاب على النقيض تماماً من مبادئ الإسلام السمحة التي تدعو إلى إعمار الأرض لا إفسادها، ونحن في بلادنا - ولله الحمد والمنة - نسير على النهج الإسلامي الوسطي الصحيح، ولا نحيد عنه، ومن هذا المنطلق فإن مكافحة الإرهاب من أولوياتنا التي يعرفها العالم عنا ويشيد بقدراتنا على تنفيذها على أرض الواقع.

 

وكتبت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( خطوات طموحة للنهوض باقتصاديات المملكة ): ضمن زيارات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - لعدد من مناطق المملكة لتفقد أحوال المواطنين، وافتتاح سلسلة من المشروعات التنموية الحيوية جاءت زيارته لمنطقة حائل لترسم مواصلة القيادة الرشيدة للمضي قدما في إنجاز مراحل العطاء والبناء والتطور في سائر مناطق المملكة، تحقيقا لتفاصيل وجزئيات الرؤية الطموح 2030 ولبرنامج التحول الوطني اللذين يعدان من أهم الخطوات المرسومة للنهوض باقتصاديات المملكة ونقلها إلى مسارات جديدة ومتغيرة سوف تضع الوطن بإذن الله وبفضل قيادته الرشيدة في مكانه اللائق والمرموق بين كبريات الدول الصناعية في العالم، فزيارة خادم الحرمين الشريفين لمنطقة حائل تعزز رخاء المواطنين وتدفع إلى إنجازات تنموية في مجالات وميادين مختلفة، كما أنها تؤكد حرص القيادة على الارتقاء بالمواطن السعودي وترسيخ دعائم التنمية بما يضمن المستقبل المشرق والواعد للمملكة، ذلك أن المشروعات التنموية المتمخضة عن الزيارة الميمونة لحائل تعطي أكبر انطباع واضح للتأكيد على المنطلقات الاقتصادية الجديدة لصناعة مستقبل واعد للوطن، تتحقق معه سلسلة من الأبعاد النهضوية التي سوف تؤدي إلى دفع عجلة التنمية والبناء بسرعة هائلة للحاق بركب التقدم العالمي في مختلف المجالات وعلى رأسها المجالات الاقتصادية والصناعية.
وواصلت : الزيارة الميمونة لمنطقة حائل للوقوف على مشروعاتها التنموية وتلمس أحوال المواطنين فيها تعد من النهج السديد الذي اضطلعت به الدولة منذ تأسيس كيانها الشامخ وحتى اليوم، فهو يقوم في أساسه على إنشاء المزيد من المشروعات الخدمية وتلمس احتياجات المواطنين ورغباتهم وطموحاتهم وتطلعاتهم المستقبلية من خلال تلك الزيارات التي تعكس النظرة السديدة نحو قيام رؤية متكاملة للتنمية، كما أن زيارة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - لمنطقة حائل أبرزت الاهتمام الكبير برجالات المملكة، حيث تم تكريم المتميزين والداعمين من شخصيات المنطقة ومنحهم جوائز تقديرية نظير دعمهم للمشاريع التنموية وتبرعاتهم الخيرية الإنسانية، ومشاركتهم الفاعلة في إنشاء العديد من المشروعات والشراكات لتطوير وتحديث القدرات المجتمعية بمنطقة حائل، وكذلك تكريم المتميزين في مجال الرياضيات والريبوتات ذات القدرات الخاصة وغيرها من الأنشطة، وهو اهتمام ملحوظ يبين من جديد اهتمام القيادة الرشيدة بثروتها البشرية التي تعد في عرفها من أهم وأغنى ثروات الوطن على الإطلاق.

 

وكتبت صحيفة "عكاظ " في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( إرهابية الحوثي ): تأبى المليشيا الحوثية إلا أن تثبت يوما بعد يوم أنها لا تعدو أن تكون جماعة دموية إجرامية خارجة من كهوف التاريخ، لتحاول حكم شعب عروبي عريق، بأساليب طائفية سلالية بغيضة عفى عليها الزمن.
فما قامت به هذه المليشيا الانقلابية خلال العمليات الجارية في الحديدة حاليا من استخدام مستشفى 22 مايو في المدينة لأغراض عسكرية بعد أن نشروا قناصة على سطحه، عمل إرهابي وإجرامي بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، الأمر الذي دعا منظمة العفو الدولية لاعتباره "خرقا للقانون الإنساني".
وأضافت : الجديد في الموضوع أن الحوثيين فخخوا المستشفى وفجروه بعد أن هربوا بمجرد أن اقتربت منهم قوات الحكومة الشرعية مدعومة بقوات التحالف العربي في عمل لايصدر إلا من عصابة ليس لديها ذرة من إنسانية وجماعة لا تستشعر مواجع الشعب اليمتي الذي تتاجر بمأساته وحاجاته الاستشفائية.

 

**