عناوين الصحف السعودية ليوم الثلاثاء 06-11-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحرمين الشريفين يزور القصيم اليوم ويدشن ويؤسس مشروعات تنموية
خادم الحرمين يعزي عبدالرحمن الرويتع في وفاة والدته
الملك سلمان يستقبل المفتي وأعضاء اللجنة الدائمة للإفتاء وهيئة كبار العلماء وأئمة وخطباء الحرمين
ولي العهد يدشن ويضع حجر أساس 7 مشاريع إستراتيجية بينها أول مفاعل أبحاث نووي ومصنع لهياكل الطائرات
ولي العهد لأبطال الحد الجنوبي: الوطن يفخر بأمثالكم ونقدر تضحياتكم
ولي العهد يعزي عبدالرحمن الرويتع في وفاة والدته
فيصل بن بندر: نعيش على أرضية صلبة وعطاءات غير محدودة من القيادة الحكيمة
سعود بن نايف يكرم سائق حافلة مدرسية
أمير عسير: نجاح العمل مبني على دور مشايخ الشمل والقبائل
أمير نجران يثمن خدمات الأمن لحجاج اليمن
حسام بن سعود: الباحة تتمتع بغطاء نباتي فريد
آل الشيخ: المملكة ليست كسائر الدول.. ورجال «الهيئة» أبعدوا الأفكار الضالة والمنحرفة
وزير الخارجية يستقبل سفيرة بلجيكا لدى المملكة
المملكة تستعرض تقريرها الثالث أمام مجلس حقوق الإنسان
انطلاق «هاكاثون سايبر سيبر» بـ36 فريقاً و153 مشاركاً.. اليوم
افتتاح «معرض روائع آثار المملكة» في متحف اللوفر أبوظبي.. غداً
الزياني: «مجلس التعاون» منظمة فاعلة تحظى بتقدير عالمي كبير
رئيس وزراء البحرين: نرفض الحملات الممنهجة والافتراءات المغرضة ضد السعودية
جبهات الحوثي تتهاوى في 4 محافظات
القاهرة: مفاوضات سد النهضة صعبة
إحالة العبادي وحكومته إلى التقاعد.. ومقتل 25 داعشياً في كركوك
«قسد» تتعرض لهجوم داعشي شرق سورية
تعديل وزاري تونسي
حوار كوري شمالي مع كوبا في بيونغ يانغ
وزير الخارجية البريطاني يناقش مع الشركاء الدوليين الأوضاع في اليمن
فرنسا تصدر مذكرات اعتقال لمسؤولين سوريين
ترمب: «أقصى الضغوط» تؤتي ثمارها
واشنطن تستأنف عقوبات «ردع طهران»

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي.
وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (عز الوطن): رغم الهجمة الإعلامية الشرسة التي تعرضت لها بلادنا والتصريحات النارية التي أطلقت بدوافع متعددة إلا أن جبهتنا الداخلية أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أنها ليست متماسكة وحسب إنما هي صلبة لا يمكن بأي حال من الأحوال اختراقها أو إحداث أي نوع من أنواع الشرخ فيها، بل إن تلك المواقف التي هاجمتنا جعلتنا نحب ونتمسك بوطننا وقيادتنا أكثر وأكثر، وجعلتنا أكثر حرصاً على دعم جبهتنا الداخلية بكل ما أوتينا من قوة فنحن في نهاية الأمر في سفينة الوطن الذي هو منا ونحن منه.
وأضافت أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- هو قائد مسيرة نهضتنا التي نشهد ونلمس في كل مفاصل حياتنا، فحرصه الذي نعرف عبر عقود طويلة من الزمن على نماء الوطن ورفاه المواطن منقطع النظير، وتفقده لأحوال المواطنين أمر ليس بجديد إنما هو متصل ومتواصل وذلك نابع من إحساس عالٍ بالمسؤولية تجاه الرعية وتفقد أحوالهم ورعاية مصالحهم خاصة وأننا في وطن معطاء أعطانا الكثير وحقق لنا تطلعاتنا وآمالنا أن نكون دولة عصرية تتمسك بالقيم والمبادئ في نسيج متماسك لا يمكن اختراقه كونه نابعاً من روح وطنية تعشق كل ذرة من تراب الوطن.
وأوضحت أن زيارة خادم الحرمين الشريفين لمنطقة القصيم اليوم إنما هي حلقة في سلسلة نماء الوطن والعمل المخلص الدؤوب من أجل عزة ورفعة ونماء وطننا الذي يعتبر نموذجاً عربياً وإسلامياً في تحقيق التنمية المستدامة في زمن قياسي اختصر مسافات بلوغ الحضارة والرقي وصولاً إلى مصاف الدول المتقدمة، فزيارة خادم الحرمين وافتتاحه مشروعات تنموية تأتي امتداداً طبيعياً لبلوغ الأهداف التي رسمها خادم الحرمين ويشرف على تنفيذها سمو ولي العهد متمثلة في رؤية 2030 الطموحة التي هي بمثابة نقلة نوعية ذات أسس راسخة تمثل طموحات الوطن بأكمله وتشمله من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه باتجاه عز الوطن الذي نعشق.

 

وفي موضوع آخر، قالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (انتصار ساحق للشرعية اليمنية): يمكن القول باطمئنان وثقة، استنادا إلى مجريات الأحداث على أرض اليمن، إن الانتصار النهائي الساحق للشرعية اليمنية أضحى واضحا للغاية في ظل تحرير مواقع جديدة بمحافظة الحديدة واستمرار العمليات العسكرية المظفرة بمحافظة صعدة في ذات الوقت حتى استكمال تحرير صنعاء المختطفة من قبل الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني الدموي.
ورأت أن التقدم الملحوظ للجيش اليمني في ساحة المعارك يؤكد تصميم الشرعية على رفع علم الجمهورية اليمنية فوق كافة المحافظات، بما في ذلك قمم جبال مران، فالعمليات العسكرية الجارية في محافظة صعدة أثمرت تقدما ميدانيا كبيرا نحو مسقط رأس زعيم الميليشيات الحوثية في مران، وما تحقق من نصر ساحق في جبهة الملاحيظ يرسم نهاية وشيكة لزعيم الانقلاب الذي تسربت معلومة عن هروبه من مران إلى جهة مجهولة.
وأضافت أن ما تحقق من تحرير لمواقع جديدة بمحافظة الحديدة وسيطرة ألوية العمالقة على الوضع في هذه المحافظة لا شك يدل دلالة واضحة على أن الانتصار النهائي على الميليشيات الحوثية مرهون بوقت قصير لاسيما أن تلك السيطرة بالمحافظة امتدت إلى دوار «يمن موبيل» القريب من صوامع ومطاحن البحر الأحمر ويمثل تقاطعا مهما يفصل شارع المسناء عن خط كيلو «16» الإستراتيجي وهو الشريان الرئيسي للمحافظة.
وأوضحت أن ما حققته ألوية العمالقة من تقدم سريع على الجبهة الشرقية لمحافظة الحديدة وسيطرتها على مواقع الميليشيات الحوثية حيث تكبدت فيها خسائر فادحة في العتاد والأرواح وشوهدت جثث الانقلابيين تملأ شوارع تلك المواقع، يرسم بداية النهاية للميليشيات الانقلابية التي انهارت أركانها تماما بفعل الاشتباكات العنيفة في تلك المواقع وعند مدخل المحافظة الجنوبي انطلاقا من حي منظر، وتلك اشتباكات مظفرة أدخلت الرعب بانتصاراتها بين صفوف الانقلابيين في عدة محاور بالمحافظة، ومن لم يقتل منهم فقد فر من أرض المعركة مهزوما.
وخلصت إلى القول إنه يبدو واضحا للعيان من خلال تلك الانتصارات الملموسة أن العمليات العسكرية، كما أكد الرئيس اليمني، سوف تتواصل حتى تحرير العاصمة المختطفة وإعادتها إلى شرعيتها بدعم ومساندة من قوات التحالف العربي لتخليص اليمن من براثن أعدائه الحوثيين ومن براثن النظام الإيراني الجائر المساند لعدوانهم وطغيانهم وجبروتهم.

 

**