عناوين الصحف السعودية ليوم الأربعاء 26-09-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:


خادم الحرمين يصل إلى المدينة المنورة قادماً من جدة ويزور المسجد النبوي
الملك: المملكة فخورة بوحدتها الوطنية ومكانتها الدولية المرموقة المتوجة بخدمة الحرمين الشريفين
خادم الحرمين: المملكة تفتخر بوحدتها الوطنية ومكانتها الدولية
خادم الحرمين يستقبل الأمراء والعلماء وجمعاً من المواطنين
خادم الحرمين يتوج طيبة الطيّبة بمشروعات عملاقة
ولي العهد يصل إلى المدينة المنورة قادماً من جدة مستقلاً قطار الحرمين السريع
خالد الفيصل: لن نفرط في عروبتنا.. وأفتخر بـ«أبناء مكة»
فيصل بن بندر يفتتح المعرض التشكيلي لطلاب جامعات المملكة
نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي أربعة من الشهداء
توجيهات الأمير فيصل بن سلمان: تطوير يحافظ على الهوية العمرانية
قطار الحرمين السريع.. جاهز
«الجوازات» تنهي أعمال موسم الحج.. مليون و700 ألف حاج قدموا للمملكة
الشورى يطالب بشغل وظائف «العدل» الإدارية وأعوان القضاة ودراسة تحفيزهم
وزير الخارجية يرأس وفد المملكة في اجتماعات الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة
الجبير: شخصية مانديلا تجسدت في الالتزام بالعدالة وتعزيز ثقافة الحرية والسلام
الإطاحة بشبكة تخابر مدعومة من قطر و «حزب الله» في اليمن
الوزاري العربي يدعو إلى تعبئة دولية لمساندة القضية الفلسطينية
النظام السوري نقل المئات من مسلحي "داعش" إلى إدلب

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن العربي والإقليمي والدولي.
وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان ( نعم نفتخر): حق لنا أن نفتخر بوطننا، هذا الوطن الذي أصبح منارة يشار إليها بالبنان؛ كونها حققت إنجازاً بإعجاز قل نظيره، ليس في الشرق الأوسط، ولكن على مستوى العالم، فخير وطننا لم يقتصر على أبنائه، ولكن تعداه إلى كل العالم، فالأيادي السعودية البيضاء عطاؤها ممتد عبر المعمورة، وهذا بشهادة مسؤولين دوليين شهدوا شهادة حق من دون أي مجاملة، بل قالوا ما شهدوا وعرفوا.
وأضافت أن كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- في مجلس الوزراء يوم أمس أكدت على الدور القيادي الريادي للمملكة على مستوى الإقليم والعالم مصحوباً بروافد التنمية المستمرة، وصولاً إلى التنمية المستدامة، فوطننا منذ توحيده على يد المغفور له -بإذن الله- الملك عبدالعزيز وهو يسابق الزمن لإرساء قواعد التنمية واستمرارها من أجل عزة الوطن وأمنه ورخائه، وهو ما تحقق ولا يزال، فوطننا عبارة عن ورشة عمل لا تهدأ للحاق بالركب المتقدم، فنحن -ولله الحمد والمنة- نخطو خطوات جبارة على كافة الأصعدة من أجل أن نحقق ما يصبو إليه الوطن، ونعمل من أجله، ألا وهو الرفعة والعزة والرخاء والنماء.
وبينت أن المملكة دولة لها ثقل سياسي واقتصادي دولي بكل تأكيد، فمواقفها المتزنة تفرض نفسها، وسياستها الحكيمة جعلت منها مرجعاً مهماً في اتخاذ القرار الدولي، هذا عدا فخرنا الأول بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما بتسخير كل إمكانات الوطن من أجل هذا الشرف الكبير، وما تدشين خادم الحرمين لمشروع قطار الحرمين إلا دلالة على ذلك الاهتمام، وتلك الرعاية التي بدأت منذ عهد الملك المؤسس، وما زالت مستمرة إلى حاضرنا الزاهر.

 

وكتبت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( قطار الحرمين وخدمة الحجاج والمعتمرين): على رأس المشروعات العملاقة التي تستهدف خدمة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين قطار الحرمين السريع الذي رعى تدشينه يوم أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، ويعتبر هذا المشروع الحيوي امتدادًا لرعايته ودعمه المتواصلين للمشروعات الوطنية الرائدة، ولاشك أن القيادة الرشيدة بتدشينها هذا المشروع الهام تعلن عن حرصها الشديد ليس على إنجاز مشروعات النقل المختلفة فحسب، بل عن حرصها المشهود لتفعيل دورها الإسلامي الكبير والفاعل لخدمة الحرمين الشريفين وخدمة زائريهما من الحجاج والمعتمرين، والمشروع في حد ذاته يعتبر امتدادًا للخدمات المزجاة لضيوف الرحمن وهي خدمات تمثل في قلوب قادة المملكة تشريفًا لا تكليفًا لخدمة الحجاج والمعتمرين وخدمة الحرمين الشريفين.
وأضافت أن هذا المشروع يمثل لفتة هامة من اللفتات التي توليها القيادة الرشيدة جل عنايتها ورعايتها، فهو يدخل في باب تقديم أفضل الخدمات وأمثلها للحجاج والمعتمرين والزوار، كما أن هذا المشروع الكبير يتوافق تمامًا مع طموحات القيادة الرشيدة حينما وضعت تفاصيل وجزئيات رؤيتها الطموح 2030 ليس من أجل مضاعفة أعداد الزوار والمعتمرين والحجاج فحسب، بل لمواصلة تنفيذ تلك الرؤية العظيمة على أرض الواقع في مختلف المجالات والميادين النهضوية المشهودة ومن ضمنها ما يتعلق بمشروعات الحرمين الشريفين لخدمة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها من الوافدين إلى المملكة لأداء الحج والعمرة.
وبينت أنه مشروع عملاق سوف يؤدي لتحقيق خدمات نوعية متميزة لضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين ضمن سلسلة مشروعات لها طابع الاستمرارية لتقديم تلك الخدمات على مستوياتها الرفيعة، والمشروع مصمم بطابع معماري فريد مستلهم من الطراز المعماري الإسلامي والطاقة الاستيعابية لهذا القطار تبلغ 60 مليون مسافر سنويًا من خلال أسطول قوامه 35 قطارًا وسعة كل قطار 417 مقعدًا مجهزة بأحدث وسائل الراحة والتقنيات الحديثة التي من شأنها تحقيق أقصى الراحة للمسافرين عبره، ويعد هذا المشروع النوعي من أضخم مشروعات النقل في العالم.
وختمت :والايذان بانطلاق القطار والبدء في تشغيله رسميًا يؤكد باستمرار على النهج السديد والصائب الذي تسير عليه القيادة الرشيدة في هذا الوطن المعطاء لخدمة الحرمين الشريفين وخدمة ضيوف الرحمن، وهو نهج قديم بدأه مؤسس الكيان السعودي الشامخ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وسار على خطواته الواثقة أشباله الميامين حتى العهد الزاهر الحاضر، فهم يتشرفون جميعًا بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة ضيوف الرحمن انفاذًا لرسالة إسلامية خالدة موجهة لسائرالمسلمين في العالم لخدمتهم وخدمة العقيدة الإسلامية السمحة ونصرة مبادئها وتشريعاتها القويمة.

 

**