عناوين الصحف السعودية ليوم الأثنين 03-09-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


بموافقة خادم الحرمين.. ميدالية الاستحقاق لــ 75 متبرعاً بالدم
أمير مكة يطلع على مشاريع جامعة الطائف
أمير مكة ونائبه يشكران القيادات الأمنية والحكومية لنجاح الحج
أمير الرياض بالنيابة يكرّم الطلاب المتدربين في مشروع النقل العام
أمير الشرقية يوجه بتشكيل لجنة للتحقيق في حريق النيابة العامة
الحجاج في المدينة يغالبون أحزان الوداع.. ومعدلات المغادرة أعلى من القدوم
المملكة تدين هجومين انتحاريين في الصومال ونيجيريا
«الدفاع الجوي» تعترض الصاروخ الحوثي الـ«185» باتجاه جازان
الوزاري العربي يبحث القضية الفلسطينية وأوضاع المنطقة
الجامعة العربية تطالب بوقف اشتباكات طرابلس
قطع خط إمداد الحوثيين في الدريهمي
اليمن: صمت الأمم المتحدة عن انتهاكات الحوثي «مريب»
محادثات جنيف اليمنية غير مباشرة وتركز على تبادل الأسرى
السيسي: الإرهابيون استغلوا فراغ فوضى «الربيع»
العبادي يرفض إرضاء طهران على حساب الشعب العراقي
انفجارات تهز مطار المزة العسكري قرب دمشق
قتيلان في مخيم للنازحين بليبيا
مقتل وإصابة 20 صومالياً في هجوم انتحاري
ترمب يهدد بإلغاء اتفاقية «نافتا»
أميركا ترحب بإعلان التحالف نتائج التحقيق في حادثة صعدة
بريطانيا ترحّب بنتائج تحقيق التحالف العربي
واشنطن تُلغي مساعدات لباكستان بـ300 مليون دولار
الغضب يفجر أنابيب نفط في الأحواز

 

وقالت صحيفة " اليوم " في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان ( «حافلة ضحيان» هدف عسكري ) :رغم تأكيد قوات التحالف يوم أمس الأول عبر المتحدث الرسمي باسمها أن «حافلة ضحيان» بصعدة كانت هدفًا عسكريًا مشروعًا للقوات إلا أنها أبدت أسفها بشأن الغارة التي رافقت إحدى العمليات الجوية، وأبدت استعدادها بقبول النتائج وفقًا لما خلص إليه الفريق المشترك لتقييم الحوادث باليمن، وقد اطلعت القوات حول ما أُثير من ادعاءات حيال إحدى العمليات بصعدة، وما توصّل إليه الفريق المشترك من وجود أخطاء حول قواعد الاشتباك، وقد عبّر التحالف عن أسفه لتلك الأخطاء وتضامنه الكامل مع أهالي الضحايا.
وأضافت فور حصول القوات على النتائج بشكل رسمي فإنها عمدت إلى اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بمحاسبة مَن يثبت ارتكابهم أي خطأ مع استمرارية مراجعة قواعد الاشتباك وتطويرها وتحديثها؛ لضمان عدم تكرار هذا الخطأ، فقوات التحالف مهتمة اهتمامًا ملحوظًا بالمحافظة على أرواح وممتلكات المدنيين، ويهمّها عدم تعرّض المدنيين لأي أذى، وهذا الأمر يتضح من خلال الغارات الجوية التي تشنّها قوات التحالف ضد الانقلابيين في أماكن تواجدهم، فهي حريصة أشد الحرص على التأكد من عدم وجود مدنيين في تلك الأماكن قبل استهدافها.
وبينت قد قامت اللجنة المشتركة بالنظر في منح المساعدات اللازمة للمتضررين جراء الغارة، والتواصل مستمر مع الحكومة اليمنية الشرعية لتحديد هويات وأسماء المتضررين لمساعدتهم وفقًا للإجراءات المنظمة، رغم أن الغارة التي شنّت على الحافلة كانت هدفًا عسكريًا مشروعًا لقوات التحالف، وكانت تقل قياديين حوثيين، وقد استمرأت الميليشيات الإرهابية الحوثية على استخدام المدنيين كدروع بشرية، والمعلومات الأكيدة للغارة تفيد بتواجد قيادات حوثية في ضحيان، واندساس العناصر الإرهابية وسط المدنيين أسلوب عهدته القوات منذ نشوب المعارك في اليمن.
وأختتمت بالقول هذا الحادث المؤسف يؤكد من جديد على أهمية عدم إطالة أمد النزاع في اليمن، فدور المبعوث الأممي لا يزال غير مؤثر لإنهاء الأزمة العالقة التي لابد من التمسّك لإنهائها بالمرجعيات المتفق عليها، فالحوثيون يحاولون إطالة أمد الأزمة بمزيد من المناورات والمراوغات السياسية المكشوفة، وهو أمر لا يمكن القبول به إلى ما لا نهاية، فلابد من الوصول إلى حدود قاطعة تُنهي معاناة اليمنيين، ولن يتأتى ذلك إلا بعودة الشرعية التي انتخبها اليمنيون بمحض حريتهم وإرادتهم، ووقف الاعتداءات الحوثية السافرة على حرية أبناء اليمن واستقرارهم وسيادة وطنهم.

 

وقالت صحيفة "الرياض " في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (شيخ الفتنة) : يُعد يوسف القرضاوي (شيخ الفتنة) في العصر الحديث دون منازع لأفعاله وفتاويه ومواقفه المتلونة حسب الهوى والمصلحة الضيقة جداً مما أدى إلى دمار وخراب وقتل وتشريد الملايين من العرب على وجه الخصوص خدمةً لأهداف وضعها سيده القطري هدفها الأول إسقاط أنظمة وإنشاء أخرى تكون تابعة للنظام القطري بغض النظر عن الوسائل حتى ولو كان ذلك على حساب الآلاف من القتلى والمشردين.. فالغاية تبرر الوسيلة!
وأضافت تاريخ دموي في رصيد جماعة الإخوان المسلمين من يوم نشأتها، ولن نكرر سرد ذلك التاريخ المليء بالمؤامرات والدسائس والاغتيالات فذاك أمر عرفه الجميع كما عرفوا أهداف (الجماعة) التي امتهنت الإرهاب المغلف بالدين لتمرير مشروعها الذي ليس مشبوهاً فحسب ولكنه الشبهة في أصلها.
واختتمت بالقول: إن القرضاوي حاد عن صراط الإسلام المستقيم واتبع هواه، وزاد على اتباع الهوى دعواته المتوترة المؤدية إلى الفتنة بين المسلمين، والقرضاوي بدعاويه التي توافق هواه دون الشرع يريد بث روح الفرقة بين أبناء الأمة الاسلامية لا لشيء سوى أن يخدم نظام قطر في توجهاته ومن ثم تكون سيطرة (الجماعة)، هذا هو مخطط (الإخوان) بكل بساطة، فقطر ليست سوى مرحلة يُستفاد منها ثم التخلص منها بعد انتهاء الدور الذي وضعه (الإخوان) لها.

 

**