عناوين الصحف السعودية ليوم الجمعة 24-08-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس أوكرانيا بذكرى استقلال بلاده
القيادة تبعث برقية عزاء ومواساة لرئيس الهند
الفيصل: مشروع تطوير المشاعر للتنفيذ قريبا على مراحل
الفيصل: المملكة لا تقرر نسب الحجاج لوحدها
أمير تبوك يتابع تنفيذ المرحلة الثانية لتوديع الحجاج عبر منفذ حالة عمار
نائب أمير مكة يتفقد قوات الأمن الخاصة بالمشاعر المقدسة
عبدالعزيز بن سعود: خادم الحرمين وولي العهد حريصان على أسر الشهداء والمصابين
عبدالعزيز بن سعود ينقل تحيات القيادة للمشاركين في تنفيذ خطط أمن الحج
الربيعة: لا حالات وبائية.. وثّقنا معلومات حجاج دول الإيبولا والكوليرا.. وقائيا
الحجاج المتعجلون غادروا مكة والبقية يتمون مناسكهم.. اليوم
اعتراض صاروخ باليستي أطلقته الميليشيا الحوثية في اتجاه المملكة
قرقاش: اتصالات قطر بإسرائيل موثقة ومفضوحة
مطالب فلسطينية بفرض عقوبات على إسرائيل
مقتل وإصابة عشرات الأطفال بصاروخ حوثي إيراني
العراق: لا انشقاقات في ائتلاف علاوي
الحريري مجددا: لا تطبيع مع نظام الأسد
ليبيا: هجوم إرهابي يقتل 6 جنود
التحالف الدولي: نستعد للمعركة الأخيرة.. والبغدادي عديم الجدوى
مقتل 5 جنود أوكرانيين وإصابة 7 بمواجهات في الشرق الانفصالي
باريس: مسلح يقتل والدته وشقيقته و"داعش" يتبنى العملية
استقالة رئيس تحقيق الأمم المتحدة في غزة
ترمب: أسواق المال «ستنهار» حال تم عزلي
بولتون: توافق روسي أمريكي على خروج إيران من سورية
«الخطوط الفرنسية» تلحق بالبريطانية وتوقف رحلاتها إلى طهران
إيرلندا تعقد «بريكست»

 

وركزت الصحف على نجاح موسم حج هذا العام 1439هـ.
وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (بدء الموسم): «نحن نبدأ بعد موسم الحج في كل عام لبحث وتطوير ومناقشة الملاحظات ومراجعة تقارير التقييم، ثم نبدأ في التحضير لموسم الحج القادم، ويستمر العمل طوال العام» بهذه الحقيقة الواضحة وضوح الشمس في رابعة النهار وأعلنها الأمير خالد الفيصل في المؤتمر الصحافي الذي عقده يوم أمس تعمل المملكة بأجهزتها المعنية كافة من أجل أن يكون الحج نسكاً غاية في الراحة واليسر والأمن والأمان، فالاستعدادات للموسم المقبل تبدأ في اللحظة التي ينتهي فيها الموسم المنتهي دون كلل أو ملل، هو عمل متواصل على مدار العام حتى تكون الجهات كافة على أتم الاستعداد لتقديم أفضل خدماتها لضيوف حجاج بيت الله الحرام، وأيضاً الزوار والمعتمرين على مدار العام.
ورأت أن ما يبذل من جهد لا يمكن حصره في جهة معينة دون أخرى، فجميع أجهزة الدولة المعنية بخدمة ضيوف الرحمن تجند إمكاناتها كافة من أجل هذا الشرف الكبير الذي لا يضاهيه شرف آخر، نعرف ونعي حجم عظمته وشرف القيام به، فبلادنا -ولله الحمد - والمنة لديها من القدرات البشرية والإمكانات المادية التي لا تدخر أبداً للقيام بواجباتها لقاصدي بيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف، وهو أمر نفتخر به كمواطنين في هذه الدولة المباركة التي هي المعقل الرئيس للإسلام.
واختتمت بالقول: جهود المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين لا تقتصر على موسم الحج أو موسم العمرة بل تتعداهما إلى كونها المنافح الأول عن ديننا الحنيف، وما كلمة خادم الحرمين الشريفين في استقبال ضيوف الحج من مسؤولي الدول الإسلامية إلا رسالة واضحة لا لبس فيها عندما أكد - حفظه الله - على «أن المملكة وانطلاقاً من مكانتها الإسلامية ودورها الإقليمي والدولي تؤكد موقفها الثابت في محاربة الإرهاب والتطرف، واجتثاثه بأشكاله وصوره كافة، والتمسك برسالة الإسلام السمحة، والحرص على لم الشمل الإسلامي، وتحقيق الأمن»، هذا هو موقف المملكة التي تسعى جاهدة لتحقيقه من أجل صالح الأمة الإسلامية، وسوف يتحقق بعون الله وقوته.

 

وفي الموضوع نفسه، قالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (نجاح باهر وإشادات جماعية): بكل المقاييس والمعايير، فقد نجح موسم حج هذا العام كالنجاحات المتعاقبة التي حققتها المواسم السابقة، ويعود ذلك بعد فضل الله إلى ما أولته القيادة الرشيدة للحرمين الشريفين، ولضيوف الرحمن من خدماتٍ جليلة، حيث وظفت كافة الإمكانات المالية والبشرية للسهر على راحة ضيوف الرحمن، وضمان تحركاتهم وانسيابهم بسهولة ويُسر وهم يؤدون شعائر فريضتهم الإيمانية، وبفضل تلك الجهود المتميّزة تحقق النجاح الملحوظ لموسم حج هذا العام، فقد تذللت أمام تلك الجهود مختلف الصعاب التي واجهت ضيوف الرحمن وهم يؤدون الشعائر.
وأضافت: وتلك خدمات جليلة قدّمتها القيادة الرشيدة، وبذلت قصارى جهدها في هذا الموسم أسوة بالمواسم السابقة، ومن المنتظر بعد انتهاء موسم الحج لهذا العام الشروع في اتخاذ المزيد من خطوات التطوير والتحديث لاستيعاب أعداد أكبر من ضيوف الرحمن في السنة المقبلة، وتلك الخطوات لها صفة الاستمرارية في كل عام من أجل الوصول إلى تحقيق أقصى غايات وأهداف الأمن لسائر ضيوف الرحمن الوافدين إلى هذه البلاد المقدسة من كل فج عميق؛ لأداء ركن من أركان عقيدتهم الإسلامية السمحة.
وخلصت إلى القول : وقد أشاد ضيوف الرحمن بتلك الاستعدادات الضخمة التي قدّمتها القيادة الرشيدة لاستقبالهم وتسخير مختلف الإمكانات لتسهيل حجهم، بما فيهم الحجاج الإيرانيون الذين أعجبوا أيّما إعجاب بتلك الاستعدادات وبما تقدّمه لهم حكومة خادمم الحرمين الشريفين من خدمات سهّلت عليهم أداء فريضتهم، فقد لهجوا بالدعاء كغيرهم من ضيوف الرحمن بإطالة عمر خادم الحرمين الشريفين؛ ليكمل رسالته الإسلامية الكبرى خدمة لعقيدته وخدمة لكافة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، وتلك خدمات ما زال قادة هذه البلاد منذ عهد التأسيس حتى اليوم يقدمونها لضيوف الرحمن تقربًا لوجه رب العزة والجلال بصالح الأعمال، وعلى رأسها خدمة الحرمين الشريفين وخدمة ضيوف الرحمن.

 

**