عناوين الصحف السعودية ليوم الأثنين 20-08-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحرمين يتلقى تهنئة وزير الداخلية باكتمال وصول الحجاج
القيادة تهنئ رئيس هنغاريا وتعزي في وفاة كوفي عنان
الفيصل: العالم يعترف بقدرتنا على جعل الحج رحلة إيمانية مريحة
وزير الداخلية يقف على سير العمل بـ 911
الحجاج على صعيد عرفة.. اليوم
المدينة: تسيير قافلتين طبيتين لتفويج 30 مريضاً منوماً إلى المشاعر
مركز الملك سلمان للإغاثة يعيد الحياة لأطفال اليمن
رابطة العالم الإسلامي تعقد مؤتمر «مفهوم الرَّحمة والسَّعة في الإسلام» في منى.. الاربعاء
المملكة والإمارات قامتا بأكبر الالتزامات تجاه الشعب اليمني
دعوى فلسطينية لحماية الشعب من بطش الاحتلال
إسرائيل تغلق معبر «إيريز» وتخنق غزة
الجيش اليمني يتوغل في جبال السفينة
ترجيحات بإعلان أسماء النواب العراقيين الفائزين.. اليوم
صرع طفلين بانفجار قنبلة في الجزائر
الجزائر وموريتانيا تفتحان أول معبر على الحدود بينهما
الأمطار تهدأ في كيرلا الهندية.. ومخـاوف مــن تفــشي الأمــــراض
واشنطن تهدد بكين: العقوبات مقابل نفط إيران

 

وركزت الصحف على عدد من في الشأن المحلي.
وجاءت افتتاحية صحيفة "الرياض" تحت عنوان (أفضل الأيام)، إذ قالت: يوم عرفة أفضل الأيام عند الله سبحانه وتعالى، يوم يباهي المولى عز وجل ملائكته بعباده، يوم تغفر فيه الذنوب جميعًا.
واستطردت بالقول: في يوم عرفة يجتمع ضيوف الرحمن على صعيد واحد كلهم سواسية كأسنان المشط، لا فرق بينهم مهما كان حالهم، فهم يرتدون الإحرام ذاته، ويؤدون النسك في نفس المكان والزمان، راجين الرجاء ذاته أن يغفر الله ذنوبهم، وأن يتجاوز عن خطاياهم، وأن يحقق أمانيهم، هو أفضل يوم طلعت عليه الشمس مما يبين عظمة قدره عند الله عز وجل.
ورأت أن يوم عرفة له معانٍ كثيرة، أحدها أن المسلمين يجب أن يكونوا دائماً كحالهم يوم عرفة في التعاضد والتلاحم والقرب من خالقهم عز وجل، فأمتنا الإسلامية لديها كل المقومات التي تتيح لها أن تكون قوة لا يستهان بها حال تعاضدها وتكاتفها، والمملكة بما حباها الله سبحانه وتعالى بوجود الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة على أراضيها لا تألو جهداً في تحقيق التضامن الإسلامي في أبهى صوره، وتعمل جاهدة لتحقيقه واقعاً ملموساً، وما خدمتها للحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة إلا مثال من أمثلة عدة، تجزم حرص المملكة على لم الشمل الإسلامي، فهي تسخر إمكاناتها المادية والبشرية كافة من أجل أن يكون موسم الحج رحلة في ذاكرة كل مسلم عطفاً على ما رأى بنفسه من تسهيل مناسك الحج، التي لا تقارن بأي حال من الأحوال عما كانت عليه في السابق، ففي كل سنة نرى تقدماً ملموساً يلمسه الحاج قبل غيره في تطوير الخدمات التي تقدم له أو تلك التي تستحدث من أجل أن يتفرغ لأداء نسكه بكل راحة وأمان.
وخلصت إلى القول: في يوم عرفة ندعو المولى عز وجل أن يتقبل من ضيوفه حجهم، وأن يعودوا إلى بلادهم مقبولين، وأن يديم نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار على بلادنا وسائر بلاد المسلمين.

 

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (العالم في قلب المملكة): في مشهد مهيب، يقف الحجاج على صعيد عرفة، رافعين أكف الرجاء، وملبين النداء، وسط خدمات كبيرة يقدمها السعوديون لضيوف الرحمن، عبر أجهزتهم ومرافقهم الحكومية التي تأهبت لخدمة ما يزيد على 1.981.771 حاجاً، بحسب آخر إحصائية أصدرتها الهيئة العامة للإحصاء أمس.
وأضافت: أجواء روحانية تحيط بالمشاعر المقدسة، ومشاعر السعادة من بلوغ «رحلة العمر» تعلو محيا الحجاج القادمين من 165 جنسية من أنحاء العالم، حتى أضحى العالم كله في قلب المملكة. ويقف المسلمون اليوم رافضين كل دعوات الفرقة والتسييس وخطابات الكراهية.
ورأت أنه وعلى مر تاريخها، ومنذ أن وحدها الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والمملكة تبذل الكثير لخدمة ضيوف الرحمن، حتى تضاعفت أعداد الحجيج القاصدين للمشاعر المقدسة بأمن وسكينة وطمأنينة من 24 ألف حاج عام 1941 إلى نحو مليوني حاج في العام الحالي.
واختتمت بالقول:إن ملامح رؤية المملكة الطموحة 2030 في الحج تبلورت في إحدى مبادراتها (طريق مكة) والمتمثلة في إنهاء إجراءات حجاج بيت الله الحرام من بلدانهم، وسط عزم سعودي في توفير كل سبل الراحة للحجاج والتسهيلات غير المنقطعة.

 

**