عناوين الصحف السعودية ليوم الخميس 02-08-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


«المجلس الاقتصادي» يناقش في نيوم موضوعات اقتصادية وتنموية
الفيصل: المملكة ترد على حملات التشويه بالأعمال المقدمة للحجاج
خالد الفيصل يكرم رجال أمن قبضوا على حارقي مركبة «سائقة سعودية» في الجموم
فيصل بن سلمان: الانسيابية في أعمال الحج أصبحت ظاهرة ملموسة
أمير تبوك يستقبل قائد ونائب القوات الجوية
خالد بن سلمان: علاقتنا متينة مع واشنطن في مجال الدفاع
«سلمان للإغاثة» يوزع 500 كرتون تمور في مديريتي سيحوت والمسيلة
«سلمان للإغاثة» يوزع مساعدات إيوائية للنازحين في مأرب
المملكة ترأس اجتماع اللجنة المفتوحة العضوية لبحث تطوير أجهزة الجامعة العربية
ملك البحرين يثمن تصدي البرلمان العربي لقرارات «الأوروبي» المغلوطة
الرئيس اليمني: عاصفة الحزم تجسد أروع صور الأخوة
لتهريب السلاح ونهب الإغاثة.. الانقلاب يقصي مسؤولي ميناء الحديدة
«التحالف»: اتخذنا الإجراءات اللازمة لاستمرار حرية الملاحة بباب المندب
العراق.. حراك مستمر لتشكيل الكتلة الأكبر
كابول تشيد بجهود المملكة تجاه استعادة أمن أفغانستان
باريس تسلم بروكسل مشتبهاً به في محاولة الاعتداء على معارضين إيرانيين
بومبيو يلتقي نظيره التركي بعد فرض عقوبات أمريكية على أنقرة
طاجيكستان تنشىء «شرطة سياحية» بعد مقتل 4 سياح غربيين
الحكومة الإسبانية تستأنف المفاوضات مع كاتالونيا
مواجهات دامية في زيمبابوي بعد فوز الحزب الحاكم بالانتخابات التشريعية

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن العربي والإقليمي والدولي.
وجاءت افتتاحية صحيفة "عكاظ" بعنوان (أهلا بضيوف الرحمن)، إذ قالت: لم تدخر المملكة العربية السعودية شيئا منذ عهد المؤسس، في سبيل خدمة حجاج بيت الله الحرام، ولم تتوقف المشاريع التنموية التي تتجاوز كلفتها مليارات الريالات في المشاعر المقدسة الهادفة للتيسير على الحجاج منذ وصولهم الأراضي السعودية حتى مغادرتهم إلى بلدانهم، وقد أتموا حجهم بيسر وسهولة. والدولة تحرص -عاماً بعد عام- على تطوير هذه البقاع وتقديم أفضل الخدمات لقاصديها.
وأضافت: ليست الحكومة السعودية وحدها من ترحب بالحجاج، بل الشعب السعودي بأكمله يتحرى شوقاً لخدمتهم والسهر على راحتهم، ولن يفسد هذه الصورة الحقيقية حاقد أو حاسد أو كاذب.
واختتمت بالقول: فما يشاهده الحجاج على أرض الواقع، يفتت كل محاولات المغرضين ممن يبثون الشائعات للتشويش على الحجاج، ولن تسمح المملكة كذلك بتسييس الحج أو مضايقة الحجاج بما يبعدهم عن مقاصد العبادة وأداء النسك.

 

وفي موضوع آخر، قالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (موقف ثابت تجاه فلسطين): لا تختلف الأوساط السياسية النزيهة في العالم كله حول موقف المملكة الثابت من قضية فلسطين، التي تعتبرها قضية العرب المركزية، والقيادة الرشيدة بالمملكة ترفض أي مزايدات حول هذه القضية العادلة، وقد كان موقفها - ولا يزال - واضحا في مختلف المحافل الدولية، فاستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه كاملة غير منقوصة هو عرف سائد في السياسة السعودية، منذ تأسيس كيان المملكة الشامخ على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله - وحتى العهد الزاهر الحاضر تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله-.
ورأت أن موقف المملكة تجاه فلسطين واضح منذ تاريخ النكبة وقد ازدادت أهميته من خلال مشروع السلام السعودي الذي تحوّل إلى موقف عربي موحد، وأهم ما فيه أن هذه القضية تمثل مكانة عالية في وجدان المملكة وفي وجدان كافة الشعوب العربية والإسلامية، وما زالت المملكة تدعم الفلسطينيين سياسيًا وماليًا دون حدود أو سدود، مضيفةً أن المملكة ما زالت تشدد على مركزية القضية الفلسطينية، وقد أعلنت كما جاء في القمة العربية الاستثنائية التي عقدت في الظهران في إبريل المنفرط، بطلان وعدم شرعية القرار الأمريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ودعت إلى أهمية تعزيز العمل العربي المشترك؛ حماية للأمة من الأخطار المحدقة بها؛ وصيانة لأمنها واستقرارها وسيادتها.
وخاصت إلى القول أن المملكة ستظل ثابتة عند مواقفها التاريخية الواضحة تجاه فلسطين، وستفضح الأبواق السادرة في غيها وأضاليلها وأكاذيبها، فالمملكة لن تقبل بأي خطة سلام أيا كان مصدرها إذا كانت غير متوافقة مع الحقوق المشروعة لشعب فلسطين، ولن تقبل بالمتاجرة بهذه القضية، فالمزايدة والكذب والدجل المروجة من قبل إيران وقطر وسواهما لن تثني المملكة عن المضي قدمًا للدفاع عن القضية الفلسطينية في كل محفل، ودعم الفلسطينيين حتى عودة حقوقهم إليهم وحتى اعتراف العالم بتلك الحقوق المشروعة.

 

وفي موضوع مغاير، قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (إعمار اليمن): يمثل وضع الحجر الأساس لثمانية مشروعات تنموية في محافظة المهرة بإشراف وتمويل سعودي بلغ حجمه 133 مليون دولار خطوة مهمة في إطار عمل جبار تبذله المملكة لإعادة إعمار اليمن وتخليصه من آثار المؤامرة الإيرانية التي كادت أن تعصف به.
ورأت أن المشروعات جاءت لتبدد غيوماً حجبت شمس الأمل عن سكان المحافظة وبقية المحافظات اليمنية منذ بدء تنفيذ المخطط الصفوي في البلاد، وأن هذه النوعية من المشروعات من شأنها دفع عجلة الاقتصاد وتوفير فرص العمل وتوفير سبل الحياة الكريمة لأهالي المهرة، وهو ما تعمل المملكة على تحقيقه في كافة أرجاء اليمن.
وأردفت بالقول خلال وضع الحجر الأساس للمشروعات الجديدة في المهرة جاءت كلمات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي عفوية نابعة من قلب يدرك حجم العطاء الذي تبذله المملكة لبلاده ومكانتها في قلوب السعوديين عندما قال «المملكة العربية السعودية تبقى هي صاحبة السبق في كل شيء في اليمن»، وهي الحقيقة التي يعيها جميع اليمنيين ويقابلونها بالعرفان، بينما يحاول أولئك الذين باعوا أنفسهم للشيطان طمسها والتقليل من شأنها.
وخلصت إلى أن مواقف المملكة منذ تأسيسها تجاه اليمن ثابتة تنطلق من قيم الأخوة وحسن الجوار وبذلت في سبيل ذلك الغالي والنفيس فالدم واحد والمصير واحد.. فلم ولن تقبل المملكة أبداً أن يواجه الأشقاء الموت ويعيشوا في خراب مهما كلفها ذلك من تضحيات.

 

**