عناوين الصحف السعودية ليوم الأربعاء 01-08-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


الملك في «مدينة المستقبل».. حلم «نيوم» ينبض بـ«الحياة»
الملك يوافق على إقامة ندوة الجهود العلمية في المسجد النبوي
أمر ملكي بتعيين 251 عضواً في النيابة العامة
خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس جمهورية بنين بذكرى استقلال بلاده
مجلس الوزراء يـُعقد في نيوم ويؤكد: إرهاب الحوثي يهدد حرية التجارة العالمية
ولي العهد يهنئ رئيس جمهورية بنين بذكرى استقلال بلاده
الفيصل يدشن حملة «الحج عبادة وسلوك» في موسمها الـ 11
سعود بن نايف: رقابة مكثفة على شاطئ ذوي الاحتياجات
أمير القصيم يوجه برفع معدل الاستعداد في مدينة الحجاج
أمير تبوك: الجميع سعداء بالحضور البهي لخادم الحرمين في المنطقة
أمير عسير يرعى حفل أولمبياد جمعيات أيتام المملكة
أمير جازان بالنيابة يكرم الأيتام الفائزين في مسابقة القرآن
فريق تقييم الحوادث: إجراءات «التحالف» سليمة.. ولا استهداف للمنازل
«التحالف»: الميليشيات تعرقل الملاحة في الحديدة
السلطة الفلسطينية تُدين مواصلة إسرائيل تهويد القدس
ألغام الحوثي «الأعلى عدداً عالمياً».. و«مسام» يزيل 1000 في أسبوعين
العراق: «تحالف الصدر» يقترب من رئاسة الحكومة.. والمالكي يناور
موسكو تلجم الأسد: لا هجوم واسعاً على إدلب
مقتل 5 إرهابيين في مصر
الجزائر: مقتل 7 جنود و3 إرهابيين في هجوم
تعزيز صلاحيات الرئيس في جزر القمر
أفغانستان: 17 قتيلا في هجوم على مبنى حكومي وانفجار لغم
عمران يشكل حكومته.. الخوف من الأصدقاء قبل الخصوم
صواريخ كوريا الشمالية لم تتوقف
أصفهـان تهــب مجــدداً ضــد النظــام القـمـعي
رئيس كولومبيا يتوقع انهيار النظام الفنزويلي
الأمم المتحدة: إيران متورطة في تسليح الحوثيين
الأمم المتحدة تُدين الهجوم على «السويداء»
لافروف يحذر أرمينيا من استهداف الموالين لروسيا
فشل تجربة إطلاق صاروخ باليستي أمريكي عابر للقارات

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن العربي والإقليمي والدولي.
وجاءت افتتاحية صحيفة "الرياض" تحت عنوان (القفز إلى المستقبل)، إذ قالت: القفزات النوعية التي حققتها المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - عبر الخطط الطموحة ممثلة في رؤية 2030 التي تبناها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ويشرف إشرافاً مباشراً على تنفيذها جعلت من بلادنا في بؤرة أنظار العالم الذي مازال يراقب بكل إعجاب للنقلات النوعية التي حدثت والتي مخطط لها أن تحدث.
ورأت أن بلادنا ولله الحمد والمنة تسير بخطى سريعة نحو المستقبل ذي المعالم الواضحة التي بدأت ملامحها في التكون، وليس أدل على ذلك إلا مشروع نيوم تبوك الذي لم يمضِ الإعلان عنه من قبل ولي العهد سوى عشرة أشهر إلا وحظي بزيارة ملكية عقد خلالها جلسة لمجلس الوزراء مما يعني أن عجلة هذا المشروع بدأت في الدوران وخلال مدة قياسية في عمر المشروعات العملاقة عبر العالم، ولكن بالعزيمة والإصرار والرؤية الطموحة المقرونة بالتخطيط السليم تم تنفيذ مرحلة من مشروع يعتبر الأضخم على مستوى الشرق الأوسط وربما العالم، فأن تكون لديك الجرأة في تحويل منطقة بكر بقيت طي النسيان لعقود طويلة رغم موقعها الاستراتيجي وبيئتها غير العادية وتحولها آلة منطقة جذب سياحي وتقني فهو أمر ليس بالسهل كما يبدو للوهلة الأولى، فالمشروع سيجمع بين البنية التحتية الذكية والبنية التحتية الثقافية في مزيج عصري يتناسب مع مستقبل المشروع وسيفتح الباب أمام الإبداع.
واختتمت بالقول نحن في بلادنا نفخر بالماضي وننعم بالحاضر ونعيش في المستقبل.

 

وفي موضوع آخر، وتحت عنوان (الإرهاب الحوثي.. وتهديد التجارة العالمية) قالت صحيفة "عكاظ" يشكل الإرهاب الحوثي أكبر تهديد للأمن الإقليمي والدولي، خصوصاً ما يتعلق باستهداف ناقلات النفط وتهديده لحرية التجارة العالمية والملاحة البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.
وأضافت أن ميليشيا الحوثي الانقلابية الإيرانية أثبتت أنها ميليشيا إجرامية تمارس الإرهاب وحرب العصابات، كما أثبتت أن وجودها على السواحل اليمنية وفي المياه الإقليمية والدولية يمثل خطرا داهما على الملاحة البحرية والتجارة الدولية. وهو ما حذر منه مجلس الوزراء السعودي أمس عندما أكد أن الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له إحدى ناقلات النفط السعودية بالمياه الدولية غرب ميناء الحديدة يثبت بما لا يدع مجالاً للشك خطر هذه الميليشيات ومن يقف خلفها على الأمن الإقليمي والدولي، مضيفة أن المجلس شدد على أن تهديدات ناقلات النفط الخام تؤثر على حرية التجارة العالمية والملاحة البحرية في مضيق باب المندب والبحر الأحمر، وهو ما يؤكد مجددا أهمية تسليم الحديدة ومينائها للحكومة اليمنية الشرعية لمنع استخدامه قاعدة عسكرية تنطلق منها الهجمات الإرهابية ضد خطوط الملاحة والتجارة العالمية.
وخلصت إلى القول لقد عمل التحالف العربي طوال السنوات الماضية على تأمين الملاحة الدولية وردع الإرهاب الحوثي، لكن المسؤولية اليوم أيضاً يتحملها المجتمع الدولي كون الإرهاب الحوثي يهدد أمنه وينتهك الاتفاقيات الدولية وحرية الملاحة في الممرات المائية الدولية. ومن ثم فإن الصمت عن الإرهاب الحوثي سيدفعه إلى المزيد من الهجمات ضد السفن الدولية ما قد يؤدي إلى كوارث بيئية ستتضرر منها دول عدة وليس اليمن والمنطقة وحدها.

 

وفي شأن آخر، قالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (انهيار تاريخي للعملة الإيرانية) : يتبين للمتابعين لمسيرة الاقتصاد الإيراني المتدهور خلال السنوات الماضية، أن تسلط النظام على مقدرات الشعب الإيراني الحر تسبب في انخفاض سعر الريال الإيراني في سوق طهران، ويوم أمس تخطى السعر رقمًا تاريخيًا حيث وصل إلى 112 الف ريال مقابل الدولار، ولا تزال العملة الإيرانية تواصل الانهيار، على الرغم من تعيين النظام رئيسًا جديدًا للبنك المصرفي في محاولة يائسة للحد من انهيار العملة الوطنية، ومحاولة اخفاء تلك الحقيقة عن أنظار الشعب الإيراني امتصاصًا لغضب أبنائه.
ورأت أن سبب تدهور العملة الإيرانية يعود لأزمات اقتصادية خانقة تعمد النظام الدخول في نفقها المظلم، وقد أدى ذلك إلى انتفاضة أبناء الشعب الإيراني في معظم المدن الإيرانية بما فيها العاصمة وقد بلغت ذروتها دون تمكن النظام من اخماد نيرانها المتأججة، فأرض إيران مازالت تغلي تحت أقدام حكامها وتنتظر لحظة الخلاص من جبروت الملالي وطغيانهم وتسلطهم وتحكمهم في إرادة الشعب الإيراني وحريته ومحاولة تهميش مظاهرات أبنائه المطالبين بحقوقهم المشروعة.
واختتمت بالقول إن العملة الإيرانية تحتضر وحكام طهران لا هم لهم إلا تجاهل الأزمات الاقتصادية التي تمر بها إيران ومحاولة القفز عليها بتضييق الخناق على أبناء الشعب الإيراني ومضاعفة معاناته المعيشية المريرة.

 

**