عناوين الصحف السعودية ليوم الأحد 01-07-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحرمين وترمب يؤكدان على استقرار أسواق النفط
الملك وولي العهد يهنئان رئيس الصومال وحاكم كندا
ولي العهد يجري اتصالاً هاتفياً بوزير الدفاع الكويتي
برعاية كريمة من سمو ولي العهد اتحاد الهجن يطلق شعار وبرنامج مهرجان ولي العهد للهجن بالطائف
سلطان بن سلمان: خادم الحرمين رائد التاريخ والتراث
لعدم تعاون دولتهم.. «الحج والعمرة» تخصص رابطاً لاستقبال طلبات الحجاج القطريين
الأمم المتحدة: مركز الملك سلمان أضحى نموذجاً مرجعياً بوسع بلدان أخرى أن تحذو حذوه
وزارة الثقافة تقدم عشر مبادرات لزوار سوق عكاظ
«طائرات ورقية» تحرق مستوطنات الاحتلال
"التحالف" يدعم الجهود الأممية لتســليم الحوثيـــين الحــديـــدة
الحوثيون يرتكبون جرائم ضد الإنسانية في سجن الحديدة
الحكومة اليمنية: الحل يبدأ بالانسحاب غير ‏المشروط للميليشيات من الحديدة
العراق: «الحشد» يثير القلاقل في المناطق المحررة
السيسي: «30 يونيو» أنهت موجة التطرف والشر
الإيــرانيـون يتمـنـون «المـوت للفلسطـينيــين» !
رجوي: إيران تتحرر.. والنظام «ساقط»
الصين: ضبط «هاكرز» سرقوا بيانات أشخاص في 60 دولة
روسيا تفشل في إجبار المعارضة على تسليم درعا
ماكرون ينتقد تسريب مضامين لقائه ترمب
مهاجم «كابيتال غازيت» خطط لقتل أكبر عدد من الصحفيين

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن العربي والإقليمي والدولي.
وجاءت افتتاحية صحيفة "الرياض" بعنوان (استقرار أسواق الطاقة) إذ قالت: شهدت أسواق النفط العالمية في سنوات مضت فوضى في الإنتاج مما انعكس على الأسعار وتأثرت عدة دول بتلك الفوضى نتيجة التجاذبات الاقتصادية التي نجم عنها انخفاض حاد في الأسعار، وتضررت الدول المنتجة - كما المستهلكة - داخل منظمة الدول المنتجة للنفط (أوبك) وخارجها.
ورأت أن المشهد الجديد لسوق النفط العالمي الذي نجحت المملكة من خلاله في إعادة المنظمة لواجهة القيادة من جديد بجهود سعودية قادها وزير الطاقة خالد الفالح، أعاد الثقة إلى أسواق النفط وتعزيز ضمان الإمدادات، خاصة بعد الاتفاق الشهير الذي أفضى إلى استقرار أسواق النفط العالمية.
وأردفت بالقول تأتي التطورات الجيوسياسية الأخيرة في المنطقة بعد إعلان الولايات المتحدة حزمة عقوبات على إيران بعد انسحاب الأولى رسميًا من الاتفاق النووي مع إيران، ومن تلك العقوبات التي ستدخل حيز التنفيذ في شهر نوفمبر المقبل حظر استيراد النفط، الأمر الذي قد يترتب عليه إخلال في إمدادات الطاقة، خاصة مع الأحداث المتسارعة في ليبيا.
وأكدت أن الاتصال الذي جرى بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله - والرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم أمس أهمية كبيرة في طمأنة أسواق النفط وبذل الجهود للمحافظة على استقرارها وضمان نمو الاقتصاد العالمي، والمساعي التي تقوم بها الدول المنتجة لتعويض أي نقص محتمل في الإمدادات.
وخلصت إلى القول إن قدرات المملكة الاقتصادية تبرز في مواقف متعددة.. ولعل أحدها القدرة الحاضرة لتعويض النقص في الإمدادات النفطية، حيث أعلنت شركة أرامكو السعودية في وقت سابق من الأسبوع المنصرم «أن لديها طاقة إنتاجية فائضة تبلغ مليوني برميل يومياً، وبمقدورها تلبية الطلب الإضافي على النفط في حال حدوث أي تعطل في الإمدادات»، مضيفةً أن الرياض باتت اليوم مصنعاً للقرار السياسي وكذلك الاقتصادي، بالتعاون مع دول (العشرين).. لضمان استقرار أسواق الطاقة.

 

وفي موضوع آخر، كتبت صحيفة "عكاظ " في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان ( «العدل» تنتصر للمرأة ): لا جدال في أن المرأة نصف المجتمع، إذ يقول أحد الحكماء إن المرأة التي تربي طفلها بيدها اليمنى، تهز العالم باليد الأخرى. ولم يجيء تشديد وزارة العدل على حفظ حقوق المرأة سواء في الزواج أو الميراث أو حتى سجنها تنفيذياً إلا حرصاً على أن تأخذ العدالة مجراها، ويتم تفعيل النصف الآخر من المجتمع.
وأضافت أن الوزارة بينت أن العضل والتحجير على المرأة لا ينتمي إلى الإسلام وشريعته السمحة بصلة، بل يعد من العادات الجاهلية، خصوصاً أن الأمر يتخطى ذلك إلى التعنيف، وقد يتجاوز ذلك إلى حرمانها من ميراثها الشرعي.
وخلصت إلى القول إن وزارة العدل صارمةً أمام من يصر على عضل المرأة أو هضم حقوقها الشرعية وإنه سيكون على موعدٍ مع السجن والغرامات، وقد تصل في بعض الحالات إلى نقل الولاية من الأب إلى أحد الأشقاء.

 

**