عناوين الصحف السعودية ليوم الأثنين 23-04-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


الملك لوزير الداخلية: جهودكم المتميزة وراء انخفاض الجرائم
ولي العهد لوزير الداخلية: إنجازاتكم تؤكد أداء مميزاً وعزماً لا يلين لخدمة الوطن
أمير مكة يطلع على إنجازات «موهبة».. وخطط جامعة جدة للمبدعين
خالد الفيصل يدعو إلى الاسثمار في رأس المال البشري
أمير الرياض يحتفل بتخريج الدفعة الـ62 من طلاب «الإمام».. اليوم
أمير الشرقية يرفد سوق العمل بـ195 خريجاً من معهد الإدارة
أمير عسير: تغطية «النائية» بشبكة النطاق اللاسلكي
أمير القصيم: لجنة عاجلة للنظر في شكوى مواطن
«الدفاعات السعودية» تعترض صاروخاً حوثياً باتجاه نجران
الداخلية: تنظيم استخدام الطائرات اللاسلكية في مراحله النهائية
رئيس المالديف يثمن جهود المملكة لخدمة الإسلام
اجتماع خليجي لمشروع الوسائط المتعددة في الاتصالات العسكرية
«التعاون الإسلامي»: إستراتيجية شاملة لرعاية الطفل ورفاهيته
"مقاتلات قطرية" تهدد سلامة طائرة إماراتية مدنية
الجيش يتقدم في تعز.. ويفرض سيطرته على حاميم
الانقلابيون يتكبدون خسائر فادحة في صعدة والساحل الغربي
مصرع قائد ميليشيات الحوثي في «علب»
العراق: مقتل 36 «داعشياً» في «ضربة بسورية»
العثور على مقبرة جماعية في الرقة
السيسي يقر قانون التحفظ على «أموال الجماعات الإرهابية»
الجيش الليبي ينتزع درنة من الإرهابيين
ألمانيا تحث روسيا على التعاون في حل الأزمة السورية
روسيا تزوّد نظام الأسد بصواريخ «إس 300»
مقتل وإصابة 160 في كابول.. والمملكة تدين الهجوم الانتحاري
مسلح يقتل 4 أشخاص في ولاية تنيسي الأمريكية

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي.
وجاءت افتتاحية صحيفة "اليوم" تحت عنوان (المملكة.. نموذج الدولة بمواجهة فكر العصابة)، إذ قالت: عندما تقود المملكة العمل الإغاثي في اليمن الشقيق، وتقدم أكبر حملة إنسانية لتقديم الغذاء والدواء للمحتاجين والمتضررين من الحرب هناك، بغض النظر عن الصراع الإستراتيجي بمواجهة عصابة الحوثي الانقلابية والإرهابية، فإن المملكة قيادة وحكومة وشعبًا تتعامل مع الظرف في سياقه الإنساني الأعلى رغم التهديدات الحوثية وميليشياتها الإجرامية العميلة لأيديولوجية نظام العمائم في طهران.
ورأت أن الفارق، بين دولة مسؤولة، لا تواجه التهديد الإرهابي بالعصا الغليظة فقط، ولكنها تدرك قيمة المعاناة التي يعيشها المغلوبون على أمرهم فتمد لهم يد العون وتحاول التخفيف من مأساتهم، وبين عصابة انتهازية تخطت كل الحدود الحمراء وانتهكت كل الأعراف والتقاليد والقيم، وباتت تمثل تهديدًا حقيقيًا للشعب اليمني ذاته، قبل أن تكون بؤرة توتر إقليمية وربما دولية أيضا لما تمثله من خطورة مرتبطة بأجندة طائفية، وأداة في يد مشروع صفوي إيراني خبيث، يعتمد الطائفية منهاجًا له، والانقلاب وسيلة للحكم والتحكم.
وخلصت إلى القول: نحن إذا أمام مشروعين، أحدهما طائفي تخريبي يقوم على قرصنة «الجماعة» أو المذهب يستبيح بالقوة الدول الوطنية شعوبًا وحدودًا وسيادة ويورطها في صراعات كارثية، والآخر يتمسك بوحدة الأوطان وعدم تقسيم شعوبها أو تصنيفهم وتقسيمهم ليكونوا مواطنين متساوين جميعا بالحقوق والواجبات.. ونحن في المملكة مع المشروع الثاني وضد أي مشاريع تآمرية أخرى، وفي نفس الوقت نتحمل مسؤوليتنا الأخلاقية والإنسانية انطلاقًا من قيم الإسلام العظيم.

 

وفي موضوع آخر، قالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (المواطن.. وحماية المستهلك): مؤشرات البيان الذي أصدرته الهيئة العامة للإحصاء أمس وكشفت فيه ارتفاع أسعار 65 سلعة أساسية مقابل تراجع 22 سلعة يؤكد أن حركة الاقتصاد السعودي في وتيرة مرتفعة، وأن كل الدلالات توضح بما لا يدع مجالاً للشك أن دورة رأس المال في حراك مستمر.
ورأت أن هذه المؤشرات تعطي انطباعات عن أن مزاج السوق السعودية غير متطابق مع الأسواق العالمية، فحين نسمع عن انخفاض سلع عدة في البلدان المنتجة أو حتى في البلدان المستهلكة لها، نجد أن وتيرة الارتفاع مستمرة في أسواقنا المحلية بشكل مستمر.
وخلصت إلى القول إن «حماية المستهلك» ووزارة التجارة مطالبتان بفرض عقوبة صارمة على كل الوكلاء ورجال الأعمال الذين يستغلون حرية السوق السعودية وأجواء المنافسة فيها، ويضعون الأسعار دون أي رقابة فعلية عليهم. وهذا ما يفرض تحركا سريعا لمنع الاحتكار وفتح المجال للمنافسة؛ ليكون أمام المستهلك خيارات عدة عند الشراء، ولا يُفرَضُ عليه مصدر واحد لهذا المنتج أو ذاك.

 

وفي ملف آخر، قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي حملت عنوان (العبث القطري): أسلوب جديد في الاستفزاز وتعريض حياة المدنيين للخطر تمتهنه الدوحة حالياً وبالذات تجاه الطائرات المدنية الإماراتية وفي الممرات الجوية الدولية فوق مملكة البحرين، ولأكثر من مرة مارست قطر النهج نفسه رغم شكوى الإمارات إلى «الإيكاو»، وبالأمس اقتربت مقاتلات جوية قطرية، وبشكل خطير من طائرة إماراتية مدنية على متنها 86 راكباً أثناء عبورها الأجواء التي تديرها البحرين في رحلة عادية، ومعروفة المسار ومستوفية للموافقات والتصاريح اللازمة المتعارف عليها دولياً. والأمر المستهجن أن القطريين يسارعون إلى نفي كل حادثة اعتراض تنفذها مقاتلاتهم للطائرات المدنية فوق البحرين.
ورأت أن التصرف الخطير للمقاتلات القطرية لا تفسير له سوى إمعان الدوحة في تأجيج الأزمة الخليجية وإرسال إشارات سلبية عن نواياها التي عنوانها العناد والمكابرة والمضي في الخطأ رغم فداحته، إضافة إلى تأكيد النظام القطري التحرك في اتجاه خلق عداء مع الإمارات والبحرين.
واختتمت بالقول: على النظام القطري الإدراك جيداً أن تجاوز الخطوط الحمراء لا يمر بسلام، وأن ما يُقترف بحق أي مدني تحمي حياته منظمات الطيران وهيئاته الدولية وقبل ذلك بلاده سيكون حملاً ثقيلاً لا تتحمله دولة صغيرة عجزت عن توفير معظم الاحتياجات الاستهلاكية لشعبها منذ بدء المقاطعة العربية.

 

**