عناوين الصحف السعودية ليوم الثلاثاء 27-02-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


الملك سلمان يطلق «المنتدى الدولي» ويدشن منصة المساعدات السعودية
38 أمراً ملكياً تستكمل مسيرة التنمية
خادم الحرمين يوافق على وثيقة تطوير وزارة الدفاع
خادم الحرمين يستعرض مستجدات المنطقة مع مسؤولين بريطانيَّين َ
ولي العهد يدعم الجمعيات الخيرية بـ100 مليون ريال
فيصل بن بندر: دعم القيادة أوصل أبناء وبنات الوطن إلى الريادة العلمية
أمير المدينة يرعى حفل الجامعة الإسلامية
أمير الشرقية: العوامية جزء غالٍ من الوطن والتنمية لم تغفلها
الجبير يشارك في اجتماع وزراء خارجية اللجنة السداسية مع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل
جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن تكرم 15 فائزة
البحرين: تأييد أحكام بحق مجموعة إرهابية
الإمارات تؤكد التزامها بمحاربة الإرهاب لدول الساحل
الجامعة العربية تدين الإجراءات الإسرائيلية في القدس
إضراب يشل غزة.. واتهامات لسفير قطر بعرقلة المصالحة
«الشرعية» تتقدم.. وخسائر الحوثي تتفاقم
الجيش اليمني يحرر جبال النخش من الانقلابيين والنخبة الشبوانية تطهر الصعيد من "القاعدة"
تركيا تطوّق عفرين.. والهدنة تحت الاختبار
بغداد تمدد الحظر الجوي على مطارات كردستان
السيسي يؤكد ثقته بانتصار مصر في حربها ضد الإرهاب
الخرطوم تؤكد تطبيعها الكامل مع واشنطن
البحرية الباكستانية تبدأ مناورات «رباط البحر 2018»
التشيك تبت اليوم في اعتقال صالح مسلم
مقتل مسلحين في غارات جوية بأفغانستان
مقتل 4 في انفجار «ليستر».. ولا شبهة إرهابية
مشاورات أممية لتجديد حظر إرسال السلاح إلى اليمن
غوتيريس: الجحيم الدائر في الغوطة لا بد أن يتوقف

 

وركزت الصحف على عددٍ من الملفات والقضايا في الشأن المحلي.
وتحت عنوان (إعادة هيكلة لتنفيذ الأولويات) قالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها إن حزمة الأوامر الملكية التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مساء أمس، جسدت البوصلة الأصلية لرؤيته يحفظه الله في كيفية تطوير أدوات الحكومة لكي تتصدى بفعالية وإيجابية لمتطلبات الوطن واحتياجات المواطن.
ورأت أن حزمة الأوامر الملكية تجاوبت بدقة وحس عال مع متطلبات المرحلة وطموحات رؤية 2030 وبرامج مشروع التحول الوطني، الذي يسعى للقضاء على الترهل في أداء الإدارات الحكومية ويستجيب أولا بأول مع اشتراطات المشروع التنموي الكبير الذي تسعى له المملكة على الأصعدة كافة.
وأردفت بالقول فبينما نجد أن هناك موافقة ملكية كريمة على وثيقة وزارة الدفاع، نجد إعادة تشكيل كامل لقيادات الأركان وقيادات أفرع القوات المسلحة مع تطوير وتغيير في أذرع وزارة الداخلية، مضيفةً أنه لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل إن المناطق لقيت استجابة من لدن خادم الحرمين، حيث جاءت الأوامر الملكية في جانب مهم منها منصبة في هذا الاتجاه الذي يعنى بأن كل منطقة من مناطق المملكة يجب أن تسعى حثيثا لتحقيق متطلبات التنمية فيها، من خلال إدارة محلية فاعلة وديناميكية.
وخلصت إلى القول أن قطاع الجانب الخدماتي لقي اهتماما ملحوظا بضخ دماء جديدة في بعض الوزارات والإدارات ومجلس الشورى، ويمكن تلمس هذا الاهتمام المتنامي بتقصي التحديات الجديدة التي يواجهها المجتمع وتحديدا المرأة في مجال الأعمال بتعيين نائبة لوزير العمل والتنمية الاجتماعية.

 

وفي شأن محلي آخر، قالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (المملكة.. منصة إنسانية لكل العالم): يوما بعد يوم، تجدد المملكة النموذج الأروع للعمل الإنساني الخالص، الذي يجمع بين البشرية في إطارها المشترك على وجه الأرض، دون تفرقة في لونٍ أو دينٍ أو عرق، وسجلت عبر تاريخها الطويل سجلا ناصع البياض في خدمة الإنسان، أيا كان، وأينما كان، عبر قائمة خدمات ومساعدات ربما تكون الأبرز عالميا وباعتراف كثير من المؤسسات والهيئات الدولية المتخصصة.
وأضافت واستمرارا لهذا السجل الناصع الذي سارت عليه المملكة منذ التأسيس، وعبر قادتها وملوكها العظام، كان تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بالأمس، منصة المساعدات الإنسانية السعودية، لدى افتتاحه أعمال منتدى الرياض الدولي الإنساني، والذي حمل عنوان «العمل الإنساني مسؤولية دولية»، ونظمه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالشراكة مع الأمم المتحدة، ليكون جزءا من الجهود والمشاركة السعودية الدؤوبة، التي تحاول أن تمد يد العون والمساعدة في حل معاناة الكثيرين حول العالم، انطلاقا من روح وقيم ديننا الإسلامي العظيم، وتتويجا لرؤى وأهداف قيادة تجد في «الإنسان» القيمة العليا على وجه الأرض.
ورأت أن منتدى الرياض الدولي الإنساني، وبمشاركة وكالات ومنظمات دولية ومحلية حكومية وغير حكومية وأكاديميين وباحثين متخصصين في المجالين الإنساني والإغاثي يأتي ليكون الأول من نوعه على مستوى المنطقة، وبمثل ما يعبر عن منهج سعودي ثابت، يُعد أيضا منصة هامة لعرض القضايا التي تهم المنظمات العاملة في المجال الإنساني وأيضا إيجاد الحلول العملية في المجال الإنساني، بما يسهم في تحديد احتياجات هذا العمل، ومناقشة القضايا الرئيسة التي تخص التخطيط الإنساني وإيصال المساعدات، إضافة لتشجيع المشاركين على تطوير استراتيجيات جديدة تساعد على الوصول إلى أكبر عدد ممكن من المستفيدين.
واختتمت بالقول : وإذا كانت المملكة ترمي بثقلها وراء مثل هذا الجهد، بأمل أن تحدث مخرجات المنتدى على مدار يومين نقلة نوعية في العمل الإنساني للسنوات المقبلة.. فإنها أيضا ترسل رسالة مهمة للغاية وللعالم أجمع بأن هذه البلاد بمثل ما تكون أرضها منبعا لقيم التسامح والإخاء، فهي أيضا منصة لعمل إنساني ومشاركة واعية في كل ما يخدم قيم الوجود والتعايش والارتقاء بحال الإنسان في كل مكان.

 

وفي موضوع آخر، قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت يعنوان (الوعاء الزكوي): إن المشهد الجديد في مسيرة التنمية في المملكة التي تؤطرها رؤية المملكة 2030، وتعتمد على تفعيل القطاع الخاص ودعمه، ليكون المحرك الأول لمكونات التنمية المقبلة وتحديداً ما بعد 2020.. أخذ بعداً آخر يعتمد على تفعيل المداخيل غير النفطية، ومن ذلك إعادة هيكلة القطاعات الضريبية والزكوية، ومن ذلك سن ضرائب على المنتجات الضارة صحياً، وفرض ضريبة القيمة المضافة، وفي الجانب الزكوي فإن ما يسمى "بفروقات حساب الوعاء الزكوي" في كثير من مؤسسات القطاع الخاص من شركات استثمارية، وعقارية، وبنوك لا تخرج عن هذا الإطار الذي يدعم توجه الدولة في منح القطاع مزيداً من الثقة، وقبل ذلك مزيداً من الشفافية والحوكمة.. حتى تعرف كل جهة ما لها وما عليها.. والحديث الذي يتداول عن فروقات الوعاء الزكوي الذي أعلنت عنه بعض البنوك يبقى ضمن حدود تلك الشفافية المعلنة للجميع.
ورأت أن المسؤوليات المهمة لقطاعي البنوك وشركات التمويل العقاري تقف اليوم أمام استحقاق أكبر من خلال تعضيد الجهود الحكومية في تمكين الأسر السعودية من السكن من خلال القروض المدعومة؛ وعليها يمكن القول إن هذه المرحلة تتطلب قطاعاً بنكياً قوياً -وهو كذلك- يستطيع أن يلبي طلب أكثر من مليون ونصف المليون أسرة مستحقة للسكن.

 

**