عناوين الصحف السعودية ليوم الأربعاء 10-01-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحرمين يجري اتصالا هاتفيًا بالرئيس الفلسطيني
خادم الحرمين بحث مع رئيس وزراء ماليزيا آفاق التعاون ومستجدات الأوضاع
مجلس الوزراء يوافق على آلية الدعم السكني
مجلس الوزراء: لا أمن ولا استقرار دون حل قضية فلسطين
أمير الرياض يفتتح المهرجان الثاني للحمضيات بالحريق.. اليوم
فيصل بن خالد يدشن مشروعات تنموية بمحايل عسير ويلتقي السفير الإماراتي
أمير الجوف يرعى انطلاق مهرجان الزيتون 11.. اليوم
عبدالعزيز بن سعود يبحث مع وزير الداخلية البحريني تعزيز مسارات التعاون
الرئيس الغيني يستقبل الجبير
النيابة تطالب بحد الحرابة لإرهابي أطلق النار على نقاط أمنية
الحكومة العراقية تعتمد افتتاح قنصلية سعودية في البصرة
باكستان تتضامن مع المملكة ضد صواريخ الانقلابيين
مركز الملك سلمان يدشن مساعدات إيوائية للنازحين في مأرب
مركز الملك سلمان يؤوي 10 آلاف نازح يمني
صقور السعودية وفرسان الإمارات في ملتقى الطيران.. غداً
الكيان الصهيوني يتوهم: القضية الفلسطينية مشكلة سكانية
منتدى «قطر عراب الفوضى» يدعو لمواجهة دور نظام الدوحة في تفاقم مشكلة الإرهاب على مستوى العالم
المخلافي يدعو المجتمع الدولي أخذ تهديدات الحوثي على محمل الجد
اعتقال 3700 من أحرار الثورة الإيرانية
تواصل الانتفاضة الشعبية في المدن الإيرانية.. والمتظاهرون يرددون شعار «الموت للدكتاتور»
النظام السوري يدمر مناطق المعارضة لتهجير المدنيين
واشنطن: نرحب بنتائج مباحثات الكوريتين.. ونأمل في انتهاء عزلة بيونغ يانغ

 

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وتحت عنوان (كيان سعودي شامخ) قالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها : يؤكد قائد هذه الأمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - باستمرار أن الثروة البشرية لهذا الوطن المعطاء هي أهم ثروات المملكة وأغلاها، وأن المواطن يحظى دائما باهتمامه وعنايته ورعايته، وإزاء ذلك جاءت الأوامر الكريمة الأخيرة لتصب في قنوات مصالح المواطنين والرفع من مستوى معيشتهم من خلال رفع معاناتهم وفقا للمكافآت والعلاوات وحساب المواطن والبدلات.
وأردفت صدرت توجيهاته الكريمة إلى مؤسسة النقد العربي السعودي بالتأكيد على البنوك بعدم المساس ببدلات غلاء المعيشة والمكافآت التي صدر بها أمره الكريم، وعدم اقتطاع أي مبالغ من هذه البدلات والمكافآت لصالح البنوك مقابل سداد القروض الشخصية والالتزامات التمويلية الأخرى، وهذه نقطة هامة تحتفظ للمواطن بكامل المبالغ الممنوحة له وفقا لتلك الأوامر الكريمة.
ورأت أن هذا التأكيد الكريم الموجه إلى تلك المؤسسة يبين مدى اهتمامه -أيده الله- بمصالح المواطنين وتسخير كل الإمكانات للسهر على راحتهم ورفاهيتهم وعيشهم الرغيد من خلال الاهتمام الملحوظ بكل ما من شأنه رفع معاناة المواطن والعمل على راحته وطمأنينته، وهذا ديدنه منذ زمن بعيد، فقد عرف عنه الاهتمام بمصالح المواطن على اعتبار أنه محور التنمية والنهضة والبناء واليه يجب أن تسخر كافة الخدمات والمميزات.
واختتمت بالقول هذا النهج السديد الذي عرفت به المملكة منذ عهد التأسيس وحتى العهد الحاضر هو نهج سليم يهتم بثروة غالية من ثروات هذا الوطن، فالإنسان هو المحرك الأساسي والمحوري لنهضة هذا الوطن وتقدمه ولا بد وفقا لهذه الحقيقة أن يتمتع بأقصى قدر من الرخاء والطمأنينة والرفاهية حتى يتمكن من العطاء دون حدود من أجل خدمة وطنه ودينه ومليكه.


وفي موضوع آخر، قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان (الإسكان.. إصلاحات تتواصل): للتنمية التي تمس المواطن علاقة مباشرة بنواحٍ رئيسة ثلاث هي: الإسكان، والصحة، والتعليم.. ولا يخفى على أحد ما تحظى به تلك المقومات من اهتمام وعناية؛ رغم النمو السكاني الهائل الذي يشكل ضغطاً على تلك المكونات، فضلاً عن حجم الإنفاق المتزايد، وعندما يتم تقديم هذه الخدمات إلى ذوي الظروف الخاصة، ومستحقي الضمان الاجتماعي فإن الاهتمام والإنفاق سيأخذان بعداً أكبر وأكثر تركيزاً.
ورأت أن موافقة مجلس الوزراء في جلسة يوم أمس على آلية تسديد أقساط الدعم السكني عن الفئات التي ترعاها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بناءً على ما رفعه وزير الإسكان، تعد خطوة مهمة لتنظيم الدعم للفئات المحتاجة من مستفيدي الضمان الاجتماعي، وبخاصة مع التوجه المقنن لدعم قطاع الإسكان من خلال تحمّل الدولة لنسبة الفئة لمستحقي الدعم في حال حصولهم على قرض تمويلي من إحدى المنشآت التمويلية، وكذلك تحمّل الدولة للقيمة المضافة لشراء المساكن للمرة الأولى حتى 850 ألفاً.
وخلصت إلى القول إقرار مجلس الوزراء لهذه الخطوة يعني دعم المستحقين وحفزهم للتحول من تأجير المساكن إلى الشراء المدعوم، خاصة وأن الأحداث التي شهدها القطاع السكني بشكل خاص، والاقتصاد السعودي عموماً، في 2017، تدل أننا على مقربة من إيجاد حلول لأزمة السكن في المملكة.

 

**