عناوين الصحف السعودية ليوم الثلاثاء 09-01-2018
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحرمين يوجه بعدم المساس ببدلات غلاء المعيشة والمكافآت.
الملك حمد يشيد بمواقف المملكة الداعمة للبحرين.
وزير الداخلية يزور المنامة ويبحث مع ملك البحرين أحداث المنطقة.
وزير الداخلية يلتقي ولي العهد البحريني.
المالية تحدد مواعيد صرف الرواتب.. وتطلق خدمة تبليغ الميزانية «اعتماد».
أمير الرياض يدشن مبنى وخدمة الطوارئ عن بعد في تخصصي الرياض.
أمير عسير يدشن هوية جمعية "مشكاة".
أمير الشمالية يوجه باستكمال الاحتياجات الصحية ويشــيد بجهــود هيـئة الزكــاة والدخل.
هيئة الترفيه تبدأ حملة «لا تفكر تسافر» وتطلق أكثر من 45 فعالية
أكثر من 21 ألف مقعد تتأهب لاستقبال العوائل في ثلاث مدن.
الثورة مستمرة في إيران.. وتقارير أميركية: التغيير بدأ.
مساعدات مركز الملك سلمان للإغاثة 967 مليون دولار.. منها 821 مليون لليمن.
المملكة تتقدم 18 مرتبة في الترتيب العالمي لسرعات الانترنت خلال شهرين.
سلطان بن سحيم: تنظيم الحمدين اعتقل 12 من قبيلة الهواجر وأحذر من تلك الخطوة.
«البيئة» تكثف جولاتها لتطويق أنفلونزا الطيور بالشرقية.
صرف الدفعة الثانية لمستحقي «حساب المواطن» غدا.
رؤساء مجالس الشورى والنواب في دول «التعاون» يشددون على توطين الوظائف.
الجيش اليمني يسيطر على سلسلة جبال استراتيجية في صعدة.
الأردن يحبط مخططًا إرهابيًا لتنظيم «داعش».
إعلان الجدول الزمني لانتخابات الرئاسة في مصر.

 

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وتحت عنوان ( الاهتمام الأول) قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها: الحرص على المواطن وحقوقه ومصادر رزقه تمثلت في التوجيه الملكي لمؤسسة النقد بالتأكيد على البنوك بعدم المساس ببدلات غلاء المعيشة والمكافآت التي صدر بها أمر خادم الحرمين الشريفين مؤخراً.
وأضافت: الملك سلمان المعروف بحرصه الشديد وحزمه في الإدارة ومن خلال توجيهه الكريم وضع حداً لأي اجتهادات قد تنال من حق المواطن الذي تحاول الدولة جاهدة تخفيف آثار أي إصلاحات اقتصادية عليه، فلا مجال للتضييق عليه ولن يسمح لأي أحد أن يعطل ما تقدمه الدولة له.
وتابعت: وما قدمته البنوك والمؤسسات التمويلية الأخرى لأي مستفيد على هيئة قروض شخصية أو سكنية وغيرها من الصور الائتمانية تحكمه أنظمة وقوانين تضمن لكل طرف حقه، وبالتالي فلا يجوز لأي طرف استغلال أي تعديل في مسار معين لأخذ ما لم يكن مقرراً عند التعاقد بين الطرفين.
وبينت: أن خادم الحرمين يؤكد من جديد أن المواطن السعودي يأتي على رأس هرم الاهتمام والرعاية، فرغم التحديات الاقتصادية والتحولات الكبرى المرتكزة على إعادة هيكلة الاقتصاد وتنويع مصادر الدخل والتي تصب جميعها في مصلحة الوطن والمواطن إلا أن الدولة بادرت للتخفيف من آثارها عليه، وسعت حثيثاً لتقديم كل الدعم والرعاية لمصالحه.
وختمت: قيادتنا - حفظها الله - تعمل على تأسيس المستقبل وتراعي الحاضر كسياسة ثابتة تجعل من المواطن الاهتمام الأول.

 

وعنونت صحيفة "عكاظ" (حماية المواطن من المستغلين) .. جاء التوجيه الملكي من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بعدم مساس البنوك بالبدلات والمكافآت التي منحت للمواطنين تعزيزاً لحرصه حفظه الله على أبنائه المواطنين, فهذا التوجيه يستكمل قائمة الأوامر الملكية التي جاءت مساندة للمواطنين في مواجهة تكاليف المعيشة ومتطلباتها.
وقالت: إن هذا التوجيه الملكي يجب أن يعزز أيضاً بدور أكبر من الجهات الرقابية، وبالذات من وزارة التجارة والأمانات، في مواجهة محاولة بعض التجار والمستثمرين لرفع الأسعار وزيادة تكاليف بعض القطاعات التي ترتفع طرديًا عند أية زيادة يحظى بها المواطن.
وأضافت إن ثقافة الرقابة وتطبيق العقوبة التي تصل إلى التشهير يجب أن تطبق بصرامة على جميع المتجاوزين والمستغلين، من أجل حماية المواطن من استغلال ضعاف النفوس والباحثين عن الكسب السريع ولو على حساب متطلبات الإنسان البسيط.
واختتمت: وتجيء تحذيرات وزارة التجارة مبشرة في هذا السياق، ويجب أن يتفاعل معها المواطنون بقوة من أجل الحفاظ على التوازن المنطقي والعادل في أسواقنا التجارية.

 

وفي موضوع اخر طالعتنا صحيفة "اليوم"بعنوان (الانتفاضة مستمرة حتى الإطاحة بالمرشد) .. رغم العمليات القمعية التي يمارسها الحرس الثوري لاحتواء الانتفاضة الإيرانية العارمة التي شملت معظم مدن ومحافظات إيران، الا أن الثوار الأحرار المنادين بانتزاع حريتهم من براثن الطغاة مصممة على عدم إيقاف احتجاجاتهم ومسيراتهم الا بسقوط المرشد وزبانيته، لانهاء معاناتهم في الداخل ومعاناة دول العالم قاطبة من ممارسات النظام الموغلة في الاستخفاف والاستهتار والسخرية من القرارات الأممية ذات العلاقة بتدخلاته السافرة في شؤون الغير، وتصدير ثورته الدموية الى العديد من أمصار وأقطار المعمورة ومضيه في تطوير وتحديث أسلحته التدميرية الشاملة ليهدد بها جيران إيران وكافة دول العالم.
وقالت: الانتفاضة الإيرانية مع شبكة مجاهدي خلق والتنسيق مع كافة الجهات الإيرانية التي عانت ومازالت تعاني الأمرين من ظلم النظام وبطشه وجبروته لن تتوقف بالسهولة التي يتخيلها المرشد، فالانتفافضة المتصاعدة تختلف عن تلك التي اندلعت ألسنة نيرانها في طهران قبل سنوات، فقد كانت محدودة في العاصمة فقط أما الحالية فانها امتدت الى 120 مدينة ايرانية ولن تتوقف الا عند الاطاحة بالمرشد وأعوانه.
وبينت: موقف «ولاية الفقيه» المعادي للانسانية والحرية والكرامة وسيادة ايران هو موقف أدى الى اشتعال الانتفاضة الحالية التي دخلت في أسبوعها الثاني، فتلك الولاية الجائرة شلت قدرات إيران الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بتنظيراتها الموغلة في الأخطاء ودخولها في نزاعات وخلافات إقليمية ودولية بإيعاز وتوجيه ودعم من المرشد، وقد حان الوقت لانهاء هذه الولاية وإنهاء ممارساتها الحاقدة ضد ايران وضد دول العالم.
وتابعت: حجم الاحتجاجات في تصاعد ملحوظ رغم اعتقال النظام للآلاف من اقليم كردستان بحجة تزعمهم للانتفاضة الأخيرة، ولعل من الملاحظ والمشهود أن العالم كله وليس الشعب الايراني وحده يرفض استمرار المرشد في سدة الحكم بدليل تنظيم المسيرات التي عمت عدة مدن أوروبية لتأييد انتفاضة الايرانيين والمطالبة بتوقف النظام عن تدخلاته السافرة في شؤون الغير وتوقف تصدير الارهاب الى خارج ايران والتوقف عن تحديث أسلحته التدميرية الشاملة.
وخلصت: المتابعون لمجريات الأحداث الصاخبة داخل ايران وخارجها يدركون تماما أن النهاية الحتمية للنظام الايراني أضحت وشيكة للغاية، فهذا النظام لم يعد صالحا للاستمرار والحياة، فقد أنهك بتصرفاته الرعناء مفاصل الجسد الايراني، وأنهك بتلك التصرفات صبر العالم الذي نفد تماما، فالمطالبة برحيله هي مطالبة مشروعة من أبناء ايران ومن كافة شعوب العالم المحبة للعدل والحرية والاستقرار والسيادة.

 

**