عناوين الصحف السعودية ليوم الأثنين 06-11-2017
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:

 

خادم الحرمين يهاتف ترمب: المملكة تدين حادثة نيويورك وتؤيد إجراءات أميركا لمواجهة الإرهاب
أمام الملك.. السفراء المعينون يؤدون القسم
المملكة تعلن قائمة الـ 40 حوثياً.. ومكافآت ضخمة لملاحقتهم
المملكة تدين وتستنكر الهجومين الانتحاريّين بكركوك
لجنة مكافحة الفساد تحقق الشفافية والوضوح الأمني والقضائي .. 15 سنة سجنا وغرامة 7 ملايين ريال عقوبة الفاسدين
التحالف يعلن الإغلاق المؤقت لكافة المنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية
فرنسا تدين إطلاق مليشيا الحوثي في اليمن صاروخ باتجاه الرياض
طهران تسعى لإدامة أمد الحرب ونشر الفوضى والحوثيون يهددون حياة السكان بـ 50 ألف لغم .. تحالف دعم الشرعية في اليمن: إيران قدمت طائرات بدون طيار وصواريخ بالستية لميليشيا الحوثي
الجامعة العربية تدين إطلاق ميليشيات الحوثي صاروخاً باليستياً استهدف الرياض
البرلمان العربي يؤكد تضامنه مع المملكة حفاظاً على أمنها واستقرارها
الرئيس اليمني: الانقلابيون والتنظيمات الإرهابية يتبادلون الأدوار لخلط الأوراق
نائب الرئيس اليمني: استمرار دعم إيران للانقلابيين يهدد المدنيين في اليمن والمملكة
الزياني يدين استهداف الميليشيات الحوثية الرياض بصاروخ باليستي
مصر تدين إطلاق ميليشيات الحوثي صاروخاً باليستياً استهدف الرياض
الأردن تستنكر محاولة استهداف الرياض بهجوم صاروخي
الإمارات تدين إطلاق مليشيات الحوثي صاروخاً باليستياً استهدف الرياض
التعاون الاسلامي تدين بشدة إطلاق مليشيات الحوثي صاروخاً باليستياً استهدف الرياض
البحرين تدين إطلاق الميليشيات الانقلابية في اليمن صاروخا باليستيا باتجاه الرياض
سلطنة عمان تستنكر استهداف ميليشيات الحوثي مدينة الرياض بصاروخ باليستي
السودان تدين إطلاق ميليشيات الحوثي صاروخاً باليستياً استهدف الرياض
الشورى البحريني يدين إطلاق ميليشيات الحوثي صاروخاً باليستياً استهدف الرياض
جمعية الإمارات لحقوق الإنسان تدين استهداف ميليشيات الحوثي مدينة الرياض بصاروخ باليستي
رئيس مركز الوسطية في سراييفو: ما قام به الحوثيون هو فعل عبثي ويائس
مفتي هونج كونج يستنكر استهداف الرياض بصاروخ بالستي
البحرين تطلب من رعاياها مغادرة لبنان
مقتل وجرح 17 بتفجيرين انتحاريين مزدوجين في كركوك
زعيم كتالونيا المعزول يسلم نفسه للشرطة البلجيكية
27 قتيلاً جراء إعصار «دامري» في فيتنام

 

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وتحت عنوان (عاصفة الملك سلمان ضد الفساد)، كتبت صحيفة "اليوم" صباح الاثنـين..
إذا استشرى الفساد في أي أمة فقل عليها وعلى أهلها السلام، ذلك أن هذه الآفة إذا سرت بين صفوف المجتمع أدت إلى تعطيل آلات التنمية والتقدم والنهضة فيه، وبالتالي فإنها سوف تؤدي حتما إلى تأخير خطواته التنموية وشل حركاته النهضوية وإصابة تقدمه في مقتل، وإزاء ذلك فإن اجتثاث ظاهرة الفساد من جذورها أمر في غاية الأهمية وهو ما أقدمت عليه القيادة الرشيدة.
وبينت: إزاء ذلك جاءت القرارات الحكيمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- في الصميم بمحاربة تلك الآفة الخبيثة؛ استنادا إلى معطيات النظام الأساسي للحكم، وكما لاحظه بنظرته الثاقبة من استغلال بعض ضعاف النفوس لمناصبهم فغلبوا مصالحهم الخاصة على المصالح العامة، وهو تغليب لا يصب في روافد المصالح العليا للوطن ومصالح المواطنين. الاعتداء على المال العام دون وازع من ضمير وإساءة استخدامه واختلاسه هي تصرفات غير مسؤولة اقترنت بممارسة طرائق ملتوية لإخفاء أعمال مشينة وخاطئة، وقد ساعد أولئك المارقين تقصير البعض ممن عملوا في الأجهزة المعنية وحالوا دون قيامها بمهامها على الوجه الأكمل، وتلك تصرفات تلحق أفدح الأضرار بالمصالح الوطنية التي تحرص القيادة الرشيدة على سريانها داخل المجتمع السعودي.
وعلقت: إنها ضربة قاسية وضرورية استخدمت فيها القيادة الرشيدة قبضتها الحديدية الضاربة على كل عابث ومارق يحاول ممارسة الفساد وإشاعته للنيل من مصلحة الوطن ومواطنيه، حفظ الله القيادة وسدد خطاها على ما يحبه الله ويرضاه امتثالا لما جاء في محكم التنزيل الشريف: «ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين»، فالاقتصاص من أولئك المارقين مهمة كبرى أدتها القيادة الرشيدة على خير وجه وأكمله.
وخلصت: لا يمكن للفساد أن ينخر في جسد المجتمع السعودي بعد اليوم، وستكون القيادة الرشيدة بالمرصاد لأي مسؤول مهما ارتفع منصبه ومركزه للقصاص منه وانتزاع الحق من يديه؛ للحفاظ على سلامة هذا الوطن وأمنه وعدم إهدار أمواله بممارسة أساليب غير مشروعة تؤدي إلى النيل من مصالح الوطن العليا والإضرار بمصالح المواطنين، وتلك مصالح دأبت القيادة الرشيدة على المحافظة عليها وإعلاء شأنها.

 

وفي نفس الشأن.. وتحت عنوان (ضمير الوطن)، طالعتنا صحيفة "الرياض" هذا الصباح..
الأمر الملكي الذي صدر مساء السبت بتشكيل لجنة عليا برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد للكشف عن مواطن الفساد ومحاسبة المفسدين والكشف عنهم بصلاحيات كاملة تكفل للجنة القيام بالمسؤوليات المنوطة بها على الوجه الأكمل والأمثل يأتي ليكون نبراساً لما سيكون عليه مستقبل الوطن بتأسيس ثقافة مختلفة عن السابق التي انتهجت المواربة والمهادنة وتسمية الأمور بغير مسمياتها الحقيقية، ثقافة المواجهة والكشف الكامل للحقائق هي من سيوقف نزيف إهدار ثروات الوطن الضخمة التي كان المستفيد منها قلة لم يخافوا الله فاستغلوا مواقعهم ومراكزهم لتحقيق ثروات ضخمة على حساب تنمية الوطن ورفاه المواطن دون أن تتم محاسبتهم، اليوم بات الوضع مختلفاً كل الاختلاف فأي مسؤول لن يفكر في إهدار المال أو استغلاله لمنفعته الشخصية، فواقع الأمر اختلف ولم يعد كما كان، فتولي المسؤولية يعني الإنجاز والتقدم لا الوجاهة والإهدار.
ونوهت: قرارت الملك منذ توليه سدة الحكم أحدثت نقلات نوعية، أصبحت اليوم واقعاً لا حياد عنه، فالاتجاه نحو المستقبل هو الهدف الرئيس بإزالة كل المعوقات التي كانت تعترض طريق التقدم ومنها بكل تأكيد محاربة الفساد لا مكافحته فقط، فالفساد هو السوس الذي ينخر في جسد الوطن، والمفسدون هم من يقومون بتغذيته في سبيل الحصول على أكبر المكاسب بنهب ثروات الوطن دون وازع يمنعهم أو ضمير يردعهم عن ارتكاب أفعاهم المشينة بحق الوطن أولاً وفي حق أنفسهم، هم لم يحسبوا لهذا اليوم حساباً، اعتقدوا أنهم في مأمن من العقاب فخابت حساباتهم ولن يكونون آمنين من تبعات تصرفاتهم التي ستكون وبالاً عليهم.
ولفتت: مرحلة جديدة كلياً يمر بها وطننا، مرحلة تعتمد المصارحة والمكاشفة والمحاسبة وتسمية الأشياء بمسمياتها كما قال خادم الحرمين نصره الله "لا نخشى في الله لومة لائم، بحزم وعزيمة لا تلين".

 

**