عناوين الصحف السعودية ليوم السبت 04-11-2017
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:


- خـادم الحـرمين يبعـث رسالة إلى رئيس كازاخستان
- الأمير محمد بن سلمان يدعم النفط بجهود غير عادية أدت إلى تعزيز الأسعار
- مركز الحوار بين أتباع الأديان: ولي العهد أطلـق حملـة استعـادة الإسـلام الـوسطـي
- خطبتا الجمعة في الحرمين الشريفين: التعـدي على غـير المسلمين في بلدانهم وخيـانتهم محرم شـرعاً
- الشورى يشدد على وضع معايير للتعامل الإعلامي مع قضايا حقوق الإنسان
- المملكة تهنئ العراق بتحرير قضاء القائم من قبضة داعش الإرهابي
- المملكة تؤكد أهمية تعزيز التعاون الدولي لصون الحقوق الإنسانية
- مركز الملك سلمان للإغاثة يدشّن توزيع المساعدات الغذائية في مأرب
- 200 شركة تشارك في الملتقى السعودي الأول بوادي مكة للتقنية
- تعز: مجزرة أطفال جديدة للحوثيين
- جماعة غامضة تتبنى اعتداء الواحات
- الجيش العراقي يواصل التقدم في "القائم"
- تسعة قتلى في تفجير بالجولان.. وإسرائيل تعرض التدخل
- السبسي يشدد على أهمية حماية الكوادر الأمنية
- المقاومة الإيرانية: أوقفوا آلة الشر في طهران
- مقتل 11 طالبانياً في أفغانستان
- سجن خمسة أشخاص في سيدني بتهمة التخطيط لعمل إرهابي
- وزيرة الدفاع الألمانية تلغي زيارتها للأردن بسبب ائتلاف جامايكا
- إيطاليا تضبط مخدرات مخصصة لتمويل هجمات «داعش» في أنحاء العالم
- موسكو تحتجز معارضين بتهمة التخطيط لثورة
- موظف «تويتر» يوقف حساب ترمب
- أميركا تصفع كوريا الشمالية بعقوبات جديدة
- الأمم المتحدة: 10 ملايين شخص بلا جنسية

 

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وتحت عنوان (المملكة +A) قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها: التباطؤ الناتج عن الانكماش في النشاط يكاد يكون سمة المشهد الاقتصادي في العالم؛ ولا يمكن للمنطقة أن تكون بمعزل عن هذه الحالة، وبالتالي فإن الخطط الاستراتيجية للدول تقوم في بنيتها الاقتصادية على توقعات مثل؛ أسعار النفط، والناتج المحلي، وعندما يكون الواقع مخالفاً للتوقعات التي بنيت عليها تلك الاستراتيجية؛ فإنه من الطبيعي أن تتغير التوجهات، ويعاد النظر في مواعيد التطبيق.
وأضافت أن التوجهات المستجدة التي ساقها وزير المالية خاصة فيما يتعلق بإرجاء الموعد المحدد للتخلص من العجز في الموزانة العامة للدولة، وبالتالي تعديل مواعيد برنامج التوزان المالي ثلاث سنوات حتى 2023.. تأتي في ذات السياق القائم على مرونة التوجهات المالية من خلال برنامج التوزان المالي بما يتوافق مع المتغيرات الاقتصادية العالمية، أو التداعيات على المشهد المحلي، بما في ذلك رفع الدعم عن أسعار الطاقة، وإطلاق حساب المواطن الذي يستهدف الدعم المباشر للأسر السعودية المستحقة بعد تحرير أسعار الطاقة.
ورأت أن إعلان وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني تصنيف المملكة عند (+A) مع نظرة مستقبلية مستقرة جاء نتيجة لدعم من القوة المالية العامة والمعاملات الخارجية للمملكة وارتفاع الاحتياطيات الأجنبية -"ساما" جاءت في المرتبة السادسة عالمياً- وانخفاض الدين الحكومي، ورغم أن هذه المسوغات التي اعتمد عليها تصنيف "فيتش" مهمة؛ إلا أن أسعار النفط ستكون محركاً أساسياً خلال الفترة المقبلة؛ مع التوقعات بارتفاع حجم الإنفاق العام لميزانية العام المقبل 2018.
وخلصت إلى القول إن الدولة بقيادتها الشابة المدركة تعي تماماً تأثيرات كل خطوات التغيير التي لا تخرج عن الأهداف الكبرى لرؤية 2030، وصولاً إلى حالة من التعافي وتقليل الاعتماد على النفط رغم حالة الارتفاع المبهجة التي وصل إليها. وفي كل الأحوال يبقى المشهد الاقتصادي في المملكة على ما يرام بشهادة وكالة "فيتش" .

 

وفي موضوع آخر، جاءت افتتاحية صحيفة "اليوم" بعنوان (قطر والتخبط بحثا عن مخرج)، إذ كتبت : بعد أن قالت إن وزير خارجيتها قطع ما يوازي محيط الكرة الأرضية في جولاته المكوكية لعرض مأزق بلاده على دول العالم ومنظماته، وبعد ما لم تترك مؤتمرا أو مؤسسة دولية إلا وفتشت عندها عن حل أو مخرج للمشكلة التي قيدت نفسها بها، رغم أنها تعلم يقينا أن الحل على بعد خطوات من عاصمتها، صبت سلطات الدوحة مؤخرا جام غضبها على معالي أمين عام مجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني لتتهمه بأنه لم يقم بواجبات وظيفته، في خطوة تبين حجم الشعور بالضيق، وقلة الحيلة.
ورأت أن هجوم الإعلام القطري على معالي الأمين وبهذه الحدة، يعكس بصدق حجم المأزق الذي بلغته حكومة الدوحة، وبالتالي ضرورة البحث عمن تُعلق عليه هذه الخطايا التي تتجرعها أمام شعبها، رغم أنها تدرك أنه لا أمانة المجلس، ولا نظامه الأساسي يمكن أن يغض الطرف عن ممارسات الدوحة أو يتعامل معها كقضية خلاف سياسي عابر ليمارس دوره كوسيط لتقريب وجهات النظر.
وأوضحت أن ما فعلته الدوحة وما ارتكبته من حماقات ليس مجرد وجهة نظر، ولعل أطرف ما في تلك المواقف التي تطلقها الدوحة من حين لآخر استعدادها للحوار ولكن كما تقول ليس على حساب السيادة والكرامة، وهي التي انتهكت بتجاوزاتها سيادات الآخرين، وتدخلت في شؤونهم، وتآمرت ضدهم.
واختتمت بالقول ربما يكون أكثر ما آلمها مؤخرا ودفعها للهجوم على معالي أمين المجلس أنها تنبهت إلى أن دول المقاطعة قد خفضت من اهتمامها بقضية قطر، والذي كان مبعثه الحرص على الشعب القطري الشقيق، وأسقطتها من أولوياتها، وتفرغت للإعلان عن مشاريعها الطموح كإعلان سمو ولي العهد عن مشروع نيوم، والذي احتل واجهة الأخبار، مما رتب على الدوحة أن تفتش عن كبش فداء جديد ترمي عليه أحمالها وأثقالها التي باتت تنوء بها.

 

وفي سياق متصل، قالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي حملت عنوان ( شريفة قطر .. بالوثائق) حركت وثائق زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أسامة بن لادن، التي نشرتها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) أخيراً، المياه الراكدة، فاضحة من جديد علاقة بين «القاعدة» وإيران وقطر والأدوار المتبادلة لإشعال الثورات في عدد من البلدان العربية.
وأكدت أن المطلع على بعض الأوراق المكتوبة بخط يد أسامة بن لادن يجد أن «القاعدة» كانت متفقة مع قطر على تبني الثورات وتقديم الدعم للعمليات الانتحارية والتخريبية والتحريضية بمباركة ملالي طهران التي سعت كثيراً لتقديم المال والسلاح والتدريب لتنظيم «القاعدة» مقابل ضرب مصالح أمريكا والسعودية.
واختتمت بالقول مهما حاول النظامان الإيراني والقطري دحض أي من هذه الوثائق، فتاريخهما الملطخ بالدماء يشهد على أفعالهما المشينة في المنطقة.

 

**