عناوين الصحف السعودية ليوم الثلاثاء 31-10-2017
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:


- ولي العهد يستعرض مع ماكرون مكافحة الإرهاب.. ويستقبل الحريري
- الجبير يبحث أمن اليمن مع وزيري خـارجيـة بـاكستـان والسنغـال
- السبهان: أدوات الإعلام الخمينية تتحرك لوقف التقارب السعودي العراقي
- انطلاق مؤتمر مستجدات السكري والغدد الصماء في الخبر
- تكريم 12 مبتعثاً ومبتعثة تميزوا في جامعات هولندا وبلجيكا
- 307 مبتعثين ومبتعثات يحتفلون بتخرجهم فـي ملبــورن الاسـترالية
- الدنمارك: سفارة المملكة تشارك في مهرجان الثقافات الدولية
- الحوثيون يواصلون استهداف المنازل والمدارس في نجران
- «التعاون الإسلامي» و«الأونروا» تبحثان آلية التعاون
- محمد بن زايد: شهداء الإمارات سطروا قيم البطولة والانتماء
- أمير الكويت يقبل استقالة الحكومة
- الملك حمد: في حال شاركت الدوحة.. البحرين تعتذر عن القمة الخليجية
- الخارجية المصرية: أمن الخليج ركيزة أساسية لاستقرار المنطقة
- التحالف يدك معاقل المتمردين في نهم اليمنية
- لبنان: مؤتمر الطاقة يثير جدل "الشفافية" في قطاع الغاز والنفط
- المرزوقي: تونس تعيش أزمة سياسية خطيرة
- إدانة إسلامية لهجمات مقديشو
- تركيا تستأنف محاكمة 221 شخصاً بتهمة الانقلاب
- ارتفاع ضحايا اشتباكات طالبان وداعش شرقي أفغانستان
- مطالبة دولية بدور أكبر لشركات التقنيـة في محـاربـة التطـرف
- توقيف أربعة في بلجيكا وسجن شاب في أوسلو على خلفيات إرهابية

 

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وتحت عنوان (حراك تطويري) قالت صحيفة "الرياض" إن حزمة القرارات الإصلاحية والتطويرية التي أعلنتها الهيئة العامة للرياضة مؤخراً، جاءت لتعيد مسار المنظومة الرياضية إلى طريقها الصحيح، وإلى المكانة التي تليق بالرياضة السعودية، وتترجم الدعم غير المحدود والاهتمام اللذين توليهما القيادة الرشيدة بشباب الوطن وبالمنظومة الرياضية ككل، ليتواكب هذا القطاع الحيوي والمهم مع الحراك التطويري والخطط الإصلاحية الشاملة التي طالت كافة أجهزة الدولة ومؤسساتها بما ينسجم مع توجهات الدولة ورؤية المملكة 2030 التي أعطت مساحة واسعة من الاهتمام بالشباب وبقطاع الرياضة ككل ليمارس دوره المأمول في العودة لتحقيق الإنجازات التي طالما احتفلنا بها سنوات مضت.
ورأت أن قرارات هيئة الرياضة الأخيرة كانت حافلة وشاملة وتلامس حاجة الشارع الرياضي والمجتمع، وتدعو للتفاؤل بمستقبل رياضة الوطن، وتهدف للمضي قدماً في تحسين البيئة الرياضية كقطاع وكمنشآت للمستثمر وللمتابع وللمهتم بالقطاع.
واختتمت بالقول المهم اليوم أن يواكب الشارع الرياضي ككل هذه الخطوات التطويرية ويتفاعل مع هذه المرحلة التي تعيشها رياضتنا التي ينتظرها مشاركة عالمية في مونديال روسيا المقبل، ويتعاطى إيجاباً مع كافة تفاصيلها حتى تتحقق الأهداف والتطلعات الكبيرة التي تعلقها الدولة ويتطلع إليها المواطن.

 

وفي ذات السياق، رأت صحيفة "عكاظ" أن أبرز تتويج للعناية بالمرأة السعودية تشديد استراتيجية «رؤية السعودية 2030» على استهداف زيادة نسبة مشاركة المرأة في القوى العاملة من 22% إلى 30% بحلول العام 2030.
وقالت إنه لا يمكن قراءة هذه التطورات بمعزل عن الروح الجادة التي انتظمت السعوديين ــ قيادة وشعباً ــ لبناء وتطبيق حلول مستدامة تخرج بالاقتصاد السعودي إلى آفاق لا تعرف إدماناً لمداخيل النفط وحدها، بما يفتح الأبواب على مصاريعها أمام استيلاء الوظائف، وتحقيق الكفاءة العملية، وترسيخ قيم الإنجاز، والانفتاح المطلوب للتدامج مع عالم القرن الـ 21، واللازم لجذب الاستثمارات الخارجية الكفيلة بإحياء دورة النشاط الاقتصادي والإنتاجي، والخروج من دوامات عجز الميزانية.

 

وفي شأن آخر، جاءت افتتاحية صحيفة "اليوم" تحت عنوان (التحالف وإصراره على إنقاذ اليمن) إذ كتبت : يتبين من فحوى ما شدد عليه التحالف العربي من الإصرار على انقاذ اليمن واعادة الشرعية إليه أن الميليشيات الحوثية المدعومة من قبل النظام الإيراني الدموي تشكل خطرًا داهمًا ليس على المملكة ودول التحالف فحسب بل على سائر دول المنطقة الحريصة على استتباب الأمن والاستقرار في ربوعها، وأصبح من الضرورة بمكان السعي لمواصلة كافة العمليات العسكرية والسياسية للانقاذ.
ورأت أن هذا الخطر يتضح جليًا من انتهاك تلك الميليشيات مع نظام إيران لكل القرارات والتوصيات الأممية ذات العلاقة بالأزمة ولكل الحلول العقلانية التي بإمكانها تسوية الصراع القائم وعودة الشرعية المنتخبة الى اليمن، فكميات الأسلحة الايرانية التي تنهال على الميليشيات الحوثية أدت وما زالت تؤدي الى تأجيج الموقف واستمرارية الحرب.
وأكدت أنه هنا يكمن إصرار دول التحالف على المضي قدمًا لإنقاذ اليمن مما هو فيه ليس لعودة الشرعية إليه فحسب بل لتجفيف أحد منابع الإرهاب المتمثل في تلك الميليشيات والنظام الإيراني، والإصرار في حد ذاته يحول دون انهيار الدولة اليمنية ويعمل على حفظها من عبث تلك الميليشيات وعبث إرهاب الدولة المتمثل في نظام ايران.
واختتمت بالقول الأمر يستدعي أن تقف كافة دول العالم المحبة للأمن والسلام والاستقرار في وجه العصابات من الميليشيات الحوثية والنظام الإيراني لكبح جماح تصرفاتهم الطائشة للقفز على مسلمات السلام ومقتضياته، وللقفز على الشرعية اليمنية، والقفز على سائر الحلول العقلانية لوقف الحرب في اليمن ووقف الإرهاب فيه ووقف تمدده إلى سائر الدول.

 

**