عناوين الصحف السعودية ليوم الأربعاء 26-07-2017
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة لهذا اليوم :


- القيادة تهنئ رئيسي جمهوريتي المالديف وليبيريا
- نائب خادم الحرمين استعرض مع قائد القيادة المركزية الأميركي التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب
- أمير الشرقية يدشن ملتقى «بيئي 1»
- المعلمي: المملكة تدين بلا تحفظ جميع الأعمال الإرهابية وترفض أي مساس بـالقدس
- 2058 وصفة صرفتها العيادات السعودية بالزعتري
- اللجنة الوزارية المشتركة بين المملكة والسودان تبدأ أعمالها اليوم
- نجاح الرحلة التجريبية لقطار الحرمين
- «النيابة» تكشف تورط يمني ومواطن في بيع معلومات أمنية
- فلسطين تحمّل حكومة الاحتلال مسؤولية المساس بالأقصى
- رئيس الوزراء اليمني يدعو للضغط على المليشيات لإطلاق سراح المعتقلين
- الإرياني يثمن دور المملكة في دعم الإعلام اليمني الرسمي والأهلي
- مليشيا المخلوع: الحوثيون لم يجلبوا لنا إلا الشقاء
- مصر والاتحاد الأوروبي يبدآن مناقشة الشراكة بينهما
- الجيش المصري يقتل 40 مسلحاً في سيناء
- لبنان: القبض على شبكة لداعش مؤلفة من خمسة سوريين
- القتال يُمزق هدنة دمشق
- ليبيا: قرارات الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تـدعم الأمـن العـربي
- إنذار كاذب يحول مسار طائرة تركية إلى الجزائر
- إسرائيل ترضخ وتُزيل البوابات الإلكترونية

 

وركزت الصحف على عدد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وتحت عنوان (إنكار المثبت) قالت صحيفة "الرياض" إن القائمة الإضافية التي أعلنت عنها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب وشملت تسعة كيانات مصنفة إرهابية وتسعة أشخاص ثبت دعمهم للإرهاب بتمويل من قطر تؤكّد أن الدول الأربع عازمة على مكافحة الإرهاب بكل السبل الكفيلة للقضاء عليه في حرب لا هوادة فيها، وتأتي في سياق المتابعة المستمرة للمنظمات الإرهابية.
وأكدت أن الدور القطري في رعاية الإرهاب ودعمه لوجستياً على كافة المستويات لا لبس فيه فهو مقرون بالأدلة والبراهين والوثائق منقطعة الشك غير القابلة للدحض، ومع ذلك نرى الحكومة القطرية تحاول جهدها التملص من عمل هي قامت به بالفعل، ولا يمكن لها الاعتراف به، فالعدول عن الخطأ خير من الاستمرار فيه، لكن الحكومة القطرية اتخذت من التعنت والصلف والعنجهية نهجاً تحاول من خلاله إنكار المثبت وتحويل الحق إلى باطل، وهذا لن يكون.
وخلصت إلى القول إنه يتعين على قطر أن تعي جيداً أن مكافحة الإرهاب ليست بالأقوال وإنما بالأفعال لذا وجب عليها التعامل بجدية مع المطالب وتحقيقها، وهذا ليس عيباً إنما العيب هو التمادي في الخطأ والإصرار عليه.

 

وفي الموضوع ذاته، رأت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (جولة أردوغان والعودة بخفيّ حنين) أن الزيارة التي قام بها الرئيس التركي مؤخرا للمملكة والكويت وقطر لم تحقق نجاحا يذكر لحلحلة الأزمة الخليجية القائمة.
وقالت إن هذا الأمر يعيد للأذهان أن المخرج الوحيد لتسويتها يكمن داخل البيت الخليجي لا خارجه، وقد أضحى هذا الحل حقيقة ماثلة لا بد أن تعترف بها الدوحة وتسلم بمعطياتها، فلا يمكن لهذه الأزمة أن تحل إلا داخل بيت تمثل دولة قطر أحد أعضائه.
وأضافت محاولة حل الخلافات القائمة بين الدوحة والدول الأربع الداعية لمكافحة الارهاب لا يكمن في الحوار، فليس هناك ما يستحق الحوار حوله، فالمطالب واضحة كوضوح أشعة الشمس في رابعة النهار، وتورط الدوحة في عمليات دعم الارهاب بالمال والإعلام والمواقف السياسية واضحة أيضًا ليس لدى الدول الأربع فحسب بل لدى كافة دول العالم دون استثناء.
واختتمت بالقول ليس أمام الدوحة من سبيل للخروج من أزمتها الراهنة إلا بتحكيم لغة العقل والقبول بتنفيذ المطالب العقلانية للدول الداعية لمكافحة الارهاب.

 

وفي ذات السياق كتبت صحيفة "عكاظ" افتتاحيتها تحت عنوان (لجم الكيانات الإرهابية.. مطلب استراتيجي) يأتي تصنيف الدول الرباعية الداعية لمكافحة الإرهاب لكيانات إرهابية تدعمها قطر بشكل مباشر وغير مباشر، في إطار التزامها بتعزيز الجهود الرامية لمكافحة الإرهاب، وإرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة بكاملها.
وقالت إن الدول الأربع العربية التي قطعت علاقاتها مع قطر تتحمل مسؤولية كبيرة لاجتثاث الإرهاب ووقف تمويله وإنهاء خطورة الجماعات الإرهابية، من خلال التعاون مع الشركاء في جميع أنحاء العالم، وبشكل فعال وقوي يؤدي للحد من أنشطة المنظمات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة، التي لا ينبغي السكوت عنها من أي دولة كانت، خاصة أن النظام القطري أمعن في دعم الإرهاب وانكشفت مؤامراته، وأثبتت الدلائل على تورط قطر في دعم هذه المنظمات الإرهابية، التي شكلت تهديداً للأمن والسلم في المنطقة.
وخلصت إلى القول إن المرحلة الحالية تستوجب على قطر أن تتخذ إجراءات حقيقية قبل أن تطالها العقوبات الدولية، وتعمل على تجفيف منابع الإرهاب والتوقف عن دعم هذه المنظمات التي باتت أكبر خطر على أمن البلدان العربية والإسلامية.

 

**