عناوين الصحف السعودية ليوم الثلاثاء 11-07-2017
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحرمين الشريفين رأس الجلسة، التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر أمس الاثنين في قصر السلام بجدة
خادم الحرمين الشريفين يرحب بسمو الأمير محمد بن سلمان بمناسبة اختياره وليا للعهد وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء
مجلس الوزراء: مكافحة الإرهاب مسـؤولية دولية تتطلب التعاون
مجلس الوزراء: مدينة «طاقة صناعية» على 50 كيلومترا من محجوزات أرامكو بالشرقية
بيان مشترك من الدول الداعية لمكافحة الإرهاب بشأن وثائق «سي إن إن»
الشورى يطالب بسرعة إنشاء أندية خاصة للرياضة واللياقة النسائية
الصحة تنفي وضع رسوم على الخدمات الصحية عند تطبيق الخصخصة
وزير الثقافة والإعلام الدكتور العواد لصحيفة إيطالية: من يرمينا بدعم التطرف عليه البرهان
وزير الثقافة والإعلام: سنمضي قدما لإقناع قطر بالعودة إلى «الحضن الخليجي»
وزير الثقافة والإعلام: اللعبة انكشفت.. قطر مولت الإرهاب
بالوثائق.. قطر تنتهك بنود اتفاقي 2013 و 2014
الكويت والبحرين تدينان الاعتداء الإرهابي في القطيف
التحالف يُسهل أعمال المنظمات الإنسانية في اليمن
البحرين تكشف هوية إرهابيي الدراز
الجبوري يشدد على عودة النازحين بعد مرحلة "داعش" الإرهابي
العبادي: تنوعنا فخر لنا
التحالف الدولي: استعادة الموصل «ضربة حاسمة» ضد تنظيم داعش
الأمين العام للأمم المتحدة يهنئ العراق بتحرير الموصل
وزير الخارجية الأميركي يبدأ جولة خليجية

 

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وتحت عنوان (القطاع الخاص .. مسؤوليات التنمية)، طالعتنا صحيفة "الرياض" صباح الثلاثاء..
مع عودة الحراك الحكومي مطلع الأسبوع الجاري؛ شهدنا قرارات مهمة على مستوى المشهد العام المتعلق بالمواطن، وكذلك بالاستثمار.. إعلان وزارة الصحة البدء في خطوات التخصيص لمكونات القطاع من خلال فصل المستشفيات والمراكز الصحية عن الوزارة وتحويلها إلى شركات حكومية تتنافس على أساس الجودة والكفاءة والإنتاجية، وتغطية التكاليف من خلال برامج الضمان الصحي؛ وهو دور نرى أن شركات التأمين ستكون حجر الزاوية في اكتمال معادلة التخصيص؛ وصولاً إلى خدمات متقدمة بجودة عالية، وفي نفس الوقت تقنين الدعم الحكومي لعموم القطاع.
ونوهت: هنا نتحدث عن دور محوري للقطاع الخاص في تولي إدارة وتشغيل القطاع الصحي، وهو دور أثبت نجاحه، وأكد تفوقه في كثير من النماذج من خلال مستشفيات كبرى يديرها القطاع.. ولا شك أن هذا التوجه يعزز التنافسية؛ التي تعتبر أحد أهم أساليب رفع الجودة وخفض السعر، ولا شك أن تجربة قطاع الاتصالات مثال واضح على أهمية التنافسية في تجويد الأداء.
وأوضحت: تحرير الأصول الحكومية، وخصخصة خدمات حكومية محددة من أبرز أهداف رؤية المملكة؛ منها الخدمات الصحية لتسهيل الحصول عليها، ولا شك أن القطاع الخاص الذي يقود مرحلة التحول المقبلة؛ شهد حدث مهماً بالأمس بعد موافقة مجلس الوزراء على إنشاء مدينة صناعية في المنطقة الشرقية تحت مسمى "مدينة الطاقة الصناعية" على مساحة خمسين كيلو متراً مربعاً من محجوزات أراضي شركة أرامكو في المنطقة الشرقية، وبالتأكيد أن المدينة الجديدة؛ تتسق مع التوجهات المهمة لوزارة الطاقة لاستغلال مصادر الطاقة الخام الأخرى غير النفط، ومنها الطاقة الشمسية التي مازال استثمارها دون المستوى المطلوب.
وقالت: القطاع الصناعي في جميع الدول الكبرى خاصة الصناعية، هو عصب الاستثمار الذي يدعم التصدير ويعزز التنافسية على مستوى الدول، فالصين لم تصل إلى هذه المكانة المهمة اقتصادياً إلا من خلال الاهتمام بالصناعات الكبيرة والمتوسطة وحتى الصغيرة، ونتطلع أن تكون المدينة الجديدة رافداً للقطاع الصناعي في المملكة، ودافعاً لتعزيز الصادرات السعودية.

 

وفي ملف آخر.. كتبت صحيفة "اليوم" تحت عنوان (محاولة الخروج من عنق الزجاجة)..
تسعى الدوحة قبيل انعقاد القمة الرباعية بالمنامة للبحث لها عن مخرج دولي ينقذها مما هي فيه، فقد زج ساسة قطر بلادهم في بؤرة أزمة صعبة بفعل تعنتهم ورفضهم الاستجابة لمطالب الدول الداعية لمحاربة الإرهاب.
ولفتت: ليس أمام الدوحة في حالتها تلك إلا الرجوع لقيم البيت الخليجي التي انبثقت في أعقاب إنشاء المنظومة التعاونية الخليجية الداعية إلى نشر الأمن والاستقرار والابتعاد عن التطرف والإرهاب بوصفهما عاملين من عوامل نشر الفتن والاضطراب، والتغريد خارج السرب سوف يلحق أضرارا فادحة بدولة قطر التي لا بد أن ينتهز حكامها الفرصة السانحة لحلحلة الأزمة قبل استفحالها.
وأكدت: تمويل الإرهاب تهمة ثبتت أدلتها القاطعة ضد الدوحة ولا سبيل للفرار من الحقائق الدامغة التي تدينها، ولا مجال بعد أن انكشف المستور لأي تصرفات غير مسؤولة تتمحور حول الدعم الميداني المالي والتسليحي لجماعات سياسية تمارس الإرهاب، فما عادت المراوغات المكشوفة التي تمارسها الدوحة تنطلي على أحد بعد غرقها في مستنقع تمويل الإرهاب، فالرجوع إلى الحق فضيلة، وتصحيح الخطأ ممكن لحل الأزمة.
ونوهت: التدخلات الخارجية في الأزمة القائمة سوف يقلص فرص الحل المبكر لمشكلة لا بد من حلحلتها داخل البيت الخليجي كما نادت بذلك المملكة وبقية دول مجلس التعاون، وكان بإمكان الدوحة احترام ما بذلته دولة الكويت من جهود لاحتواء ما حدث غير أن المكابرة لا تزال تدور في أذهان ساسة قطر وهذا يعني أن مزيدا من العقوبات سوف تفرض على الدوحة.

 

ولنفس الملف.. ربطت صحيفة "الجزيرة" في افتتاحيتها، التي جاءت هذا الصباح، تحت عنوان (بين جمال عبدالناصر وتميم بن حمد!!)..
الأزمة القطرية المفتعلة مع أشقائها وجيرانها تبدو وكأنها محاولة مرتبكة وغير مبررة لمحاكاة مصر ورئيسها آنذاك جمال عبد الناصر، مع أن مصر غير قطر، وعبد الناصر غير تميم، والظروف ووسائل التواصل والمناخ السياسي الآن غيرها في الستينيات من القرن المنصرم.
وأسردت: كان حلم عبد الناصر أن يحرر الدول العربية التي كانت ترضح تحت نير الاستعمار، مركزاً على القومية العربية في حشد الجماهير واصطفافها للقبول بالوحدة العربية، ليكون هو زعيمها المطلق، وتكون مصر مركز القرار الإستراتيجي والوحيد لها.
وأشارت: فاستخدم لتحقيق هذا الحلم الخيالي الكبير وسائل اعلامية مصرية مسموعة بقوة على امتداد العالم العربي، وخطبه التي تتردد أصداؤها في مختلف الاذاعات المصرية كإذاعتي القاهرة وصوت العرب، ومن ثم في كثير من الاذاعات العربية المسموعة محلياً وكذلك العالمية، وكانت قضية فلسطين وطرد إسرائيل هي واحدة من أدواته في كسب تعاطف الشعوب العربية، وتأييده في توجهاته السياسية، وكان المناخ السياسي والظروف يسمحان له بمثل هذه الطروحات التي لم تفض إلى شيء من النجاح.
وأشارت: وها هي قطر الدولة الصغيرة في كل شيء بالمقارنة مع مصر، وشيخها تميم الذي لا يقارن برئيس مصر الأسبق من حيث الامكانات والقدرات، يحاول عبثاً أن يحاكي التجربة المصرية، ويقلد الرئيس عبد الناصر، لكن الفرق أن قطر لا تريد طرد المستعمر الذي لا وجود له الآن، وإنما تستدعيه وتتودد له بعد طول غياب، وتعطيه الأرض، والدعم، وتتعاون معه في قلب أنظمة الحكم، والتآمر على الدول الشقيقة، وتقسيمها إلى دويلات صغيرة لتكون مماثلة من حيث المساحة لما هي عليه قطر.
وشددت: نحن نؤمن بمبدأ التسامح وإعطاء الوقت فرصته لمعالجة أي مشكلة تمر بها قطر مع دول مجلس التعاون ومصر، وهذا حدث، فقد تسامحت المملكة والامارات والبحرين ومصر مع مؤامرات قطر، تم ضبطها بأصوات شيوخ قطر أنفسهم، وكانت تمس قادة واستقلال هذه الدول، كما أعطت الوقت على مدى عشرين عاماً لتتراجع قطر عن سياساتها العدوانية، وبدلاً من ذلك فقد ازدادت مؤامراتها، وتنوعت خططها الإرهابية، وجاهرت بما تعتقد أنه حق سيادي لها، بينما هي أعمال جبانة ومتهورة تمس مصالح دولنا، وتعرض أمنها للخطر.
وتساءلت: فهل يكون في قطع العلاقات معها، ومنع أي تعاون في أي مجال بينها وبين الدول الأربع، ما يشجع الدولة القطرية على التراجع عن سياساتها، والتفكير بشكل جدي بما يُمكّن قطر من استعادة استقلالها، والعودة إلى حضن الخليج الدافىء، بعيداً عن المؤامرات، والتعاون مع الأعداء؟.. أم أنها ستبقى حبيسة أفكار استعمارية مريضة لا تعي ما تفعل، ولا تدرك خطورة تصرفاتها ضد غيرها من الدول؟.

 

**