عناوين الصحف السعودية ليوم الأثنين 01-05-2017
-

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :


خادم الحرمين يستعرض مع ميركل العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والدولية
الملك والمستشارة الألمانية حضرا توقيع مذكرات ومشروعات تعاون بين حكومتي البلدين
سمو ولي العهد بحث مع ميركل التعاون المشترك لمكافحة التطرّف ومحاربة الإرهاب
سمو ولي ولي العهد يلتقي المستشارة الألمانية
مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية يعلن إطلاق 10 برامج لتحقيق رؤية المملكة 2030.. البدء في تنفيذ البرامج بعد شهر رمضان المبارك
سمو أمير الرياض دشن مبنى كلية طب الأسنان والهندسة المعمارية في دار العلوم
سمو أمير الرياض: الخريج السعودي يجب أن يعطى الثقة والأولية بالتوظيف
التجديد لـ 332 معلماً في المدارس السعودية بالخارج.. وإنهاء تكليف 182 آخرين
اليمن: عملية إعمار واسعة تعيد الحياة للمحافظات المحررة
الربيعة لكايناك: «مركز الملك سلمان» نفذ 124 مشروعاً في اليمن
مصرع 20 متمرداً في غارات للتحالف غربي تعز
كوريا الشمالية تهدد بإغراق غواصة نووية أميركية
الجيش الأمريكي يعلن مقتل 352 مدنيا في ضربات التحالف في العراق وسوريا
ترامب بعد مئة يوم رئيساً: وفيت بوعودي وأواجه إعلاماً غير نزيه

 

وركزت الصحف على العديد من القضايا والملفات في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وتحت عنوان (كفاءة وتفانٍ)، كتبت صحيفة "الرياض" صباح الاثنـين..
يوماً بعد يوم يثبت رجال الأمن في بلادنا أنهم على قدر عالٍ من الكفاءة والمسؤولية والتفاني من أجل الوطن، جهود جبارة يقوم بها هؤلاء الرجال المخلصون لدينهم وملكهم ووطنهم من أجل الحفاظ على أمننا واستقرارنا واستمرار تنميتنا.
ونوهت: الكشف عن الخلايا الإرهابية وتعقبها والقبض على الإرهابيين المجرمين في حق أنفسهم قبل أن يكونوا مجرمين بحق مجتمعهم إنجاز جديد يضاف إلى إنجازات سابقة تعودناها من أبطالنا.
الإرهابيون باعوا أنفسهم للفكر الضال المنحرف ليكونوا عارًا لا يمكن إزالته بأي حال من الأحوال، فليس هناك أبشع من خيانة الدين والوطن واللهث وراء أفكار ضالة منحرفة تؤدي إلى هلاك معتنقها لا محالة، فطريق الضلال محتوم النهاية سيئ المصير.
وأكدت: ما يقوم به رجال الأمن في وطننا أمر غير عادي أبدًا، ما نسمعه ونراه ونقرأه ليس إلا نتاج عمل متواصل وجهود جبارة لا نعرف عنها إلا القليل، فرجال الأمن في بلادنا يعملون بصمت ويؤدون أدوارًا لا نعلم عنها فتلك هي طبيعتهم وهذا هو ديدنهم العمل من أجل الوطن بكل إخلاص وتفانٍ، ومهما حاولنا أن نجزل لهم الشكر فلن نوفيهم حقهم.
وختمت: رحم الله شهداء الوطن من رجال قواتنا المسلحة البواسل وشد من أزر وحمى من يقومون بواجبهم لننعم بالأمن والأمان والحياة المستقرة.

 

وتحت عنوان (السعودية وألمانيا .. علاقة ثابتة)، علقت صحيفة "عكاظ" ..
لا وصف أدق من كلمة ثابتة، يمكن إطلاقه على طبيعة العلاقات بين السعودية وجمورية ألمانيا الاتحادية، منذ غرس جذورها التاريخية في عهد مؤسس المملكة الملك عبدالعزيز آل سعود، وحتى يومنا هذا الذي تزور فيه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مدينة جدة لإجراء محادثات مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، تتناول الأوضاع في سوريا واليمن وسبل مكافحة تنظيم داعش الإرهابي.
وقالت: هذه العلاقات الراسخة والمتينة سجلت تطورا ملحوظا خلال الأعوام القليلة الماضية على كافة الأصعدة وفي مقدمتها الاقتصادية، إذ نما حجم التبادل التجاري بين السعودية وألمانيا بنسبة
83% خلال الـ10 سنوات، إذ بلغ عام 2015 نحو 12،6 مليار دولار مقارنة بعام 2006 الذي بلغ حجم التبادل فيه 6،9 مليار دولار.

 

ختامًا.. كتبت صحيفة "اليوم" تحت عنوان (تجديد حرص المملكة على دعم اليمن)..
تجديد حرص المملكة على دعم الشرعية في اليمن يتضح من خلال استقبال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للرئيس اليمني يوم أمس الأول، وهو حرص يتجدد في كل لقاء على كافة المستويات لتبقى المملكة وفية لما أعلنته باستمرار دعمها المطلق للشرعية اليمنية، وهو دعم يتضح في سائر مواقف المملكة المشرفة مع الأشقاء في اليمن في حالتي السلم والحرب.
وعبرت: هذا الدعم المستمر يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بالمملكة بتحقيق الأمن والاستقرار لليمن الشقيق، حيث تربط البلدين وشائج من القربى والصلات التاريخية العميقة التي تحرص المملكة على تجذيرها واستمراريتها، وهو دعم تجلى في حالة السلم من خلال سلسلة من المشروعات الاقتصادية الكبرى التي أدت الى تحقيق مستويات عالية من الرخاء والنماء للشعب اليمني، وتجلى في حالة الحرب من خلال دعم المملكة اللامحدود للشرعية في اليمن.
وبينت: وقد نافحت المملكة عن الشرعية في اليمن وأهمية عودتها من خلال وقوفها المشرف مع أشقائها دول التحالف من أجل نصرة الحق وإعلائه بعودة الشرعية الى اليمن لتمارس أدوارها الطبيعية في تنمية هذا القطر العزيز والنهوض بمقدراته، وقد حظيت هذه المنافحة بإعجاب وتقدير وتثمين سائر دول العالم وسائر المنظمات والهيئات والمؤسسات الدولية لما لها من أثر فاعل وإيجابي في عودة الحق الى أصحابه.
وتابعت: وتمثل تلك الوقفة واجبا إسلاميا تقوم به المملكة لنصرة الحق وعودته الى اليمن، وتمثل في حجمها جهدا كبيرا لحماية ودعم الشعب اليمني وإعادته الى حظيرته العربية والدولية من جديد، وقد أعلنت المملكة مرارا وتكرارا أن أمنها من أمن اليمن وسلامتها من سلامته، فاليمن قطر عزيز على المملكة التي ما فتئت تدافع عن حقوقه في كل محفل، وتعمل مع القوات العربية الحليفة على عودة الشرعية اليه.

 

**