ملتقى المتعافين ٢٠١٩ في نادي الأحساء الأدبي
صحيفة بلادي نيوز -

 

بلادي نيوز – نوف حبيب الحليمي

أقامت جمعية تفاؤل ملتقى المتعافين لعام 2019 برعاية مدير الشؤون الصحية بالأحساء الأستاذ عبدالحميد بن عبدالله العمير، حيث بدأ الحفل بالسلام الملكي و بافتتاحية أوضح المقدم فيها فقرات الملتقى بإيجاز ووضوح مضيفا كلماته الداعمة و المساندة للمتعافين و مرضى السرطان بشكل عام و مرحبا بالضيوف الكرام و الجهات المشاركة و أعضاء مجلس الإدارة بجمعية تفاؤل و الداعمين الرسميين لها و للملتقى.

بعدها تعطرت أجوائنا و مسامعنا بآيات من القران الكريم بصوت القارئ المبدع الأستاذ جاسم المال و الذي انعم الله عليه بصوت و خشوع رائعين في قراءته فعلا اقشعرت له الأبدان.

تضمن الملتقى لعام 2019 توقيع كتاب قصص المتعافين من قبل المدير التنفيذي للجمعية الأستاذ فؤاد الجغيمان و المشرفة الداعمة للجمعية الأستاذة حافظة الجوف, وقد تم تكريم أبطال قصص المتعافين و المشاركين في التأليف الأساتذة ( العباط , امل الحربي , نورة الشريم , رغد بركات , مروى الرويجح , عبد العزيز الشاهين).

عقب التكريم جات كلمة للأستاذة حافظة الجوف والتي تضمنت: أن الكتاب يقدم نماذج حقيقة لأبطال هزموا اليأس, وختمت الجوف كلمتها شاكرة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة ورئيس مجلس جمعية تفاؤل الأستاذ محمد العفالق, مبينة مدى جهود الدولة في دعم هذه الفئة، كما أهدتهم كتاب المتعافين.

ثم نوه مقدم الحفل عن احتفال جمعية تفاؤل بأبطال المرض المتعافين منهم وداعى الأستاذ محمد بن عبدالعزيز العفالق رئيس مجلس إدارة الجمعية لإلقاء كلمته، والتي أشاد فيها بعد ترحيبه بالجمع الكريم بدور الجمعية وقدرتها على نشر التفاؤل، وإن الجمعية تبعث رسالة حب و تقدير مليئة بالتفاؤل والرضا بما كتبه الله على عباده و قدره, ورحب بالمتعافين مؤكدا على ضرورة وأهمية الكشف المبكر، مبينا دور تكاتف رجال الأعمال لإنجاح مثل هذه المبادرات الإنسانية والمجتمعية, واختتم العفالق كلمته شاكرا أمانة الأحساء على تقديم موقع الجمعية الجديد بمساحة 250 متر مربع بحي الحمراء بالهفوف، موضحا مرافق والخدمات المتوفرة بالموقع المقدمة للمستفيدين وكل الجهات ذات العالقة.

بعد ذلك تم عرض قصة ( يوميات محاربة السرطان) للأستاذة نورة بنت عبدالله الشريم, كما عرضت قصة (لن تستطيع معي صبرا) للأستاذ حسين عبدالكريم العباد، واستشهدت الأستاذة نورة الشريم في قصتها بالآية الكريمة “و الذين صبروا ابتغاء وجه ربهم و اقاموا الصالة و انفقوا مما رزقناهم … “، ناصحة المرضى و ذويهم بالصلاة والصدقة وفي ختام حديثها شكرت جمعية تفاؤل على الحفل الجميل وأهدت كتابها للنادي الأدبي بالأحساء.

ولفيض المشاعر و قوة العزم و الإرادة و الطموح جانب أخر في قصة الأستاذ حسين العباد حيث أبان فيها: أن كل محارب للسرطان له طريقته الخاصة في نشر رسالة لهذا العالم، وأنه تعرض للعلاج الكيميائي 5 مرات منذ إن كان عمره 17 سنة، مضيفا أنه رغم المرض والظروف الصعبة التي مر بها لم تمنعه من تحقيق إنجازات واضحة في مسيرة حياته، فقد حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية، ورشحته شركة كوتال أكبر شركة للطاقة لحضور ورش عمل في لندن, كل ذلك بفضل الله تعالى و منته عليه، هذا والقى العباد الضوء في حديثه على تطور الأدوية و تقنيات العلاج مستعينا بمثال الـ ( ريتوكسو )، حيث كان يأخذ منه 4 ساعات بينما الآن ومع التطور الطبي أصبح يأخذ 30-45 دقيقة فقط، هذا ونصح الأستاذ العباد المرضى قائلا: السرطان هو مرحلة واستمتعوا بنعم الله الأخرى لديكم، وأختتم كلمته بمقولة محمد درويش “على هذه الأرض ما يستحق الحياة”.

كما تضمن الحفل أوبريت “ملحمة التفاؤل” للأساتذة بسام لبان وعيسى الحسين وإخراج الأستاذ خالد خليفة الخميس, تخللته صور وكلمات الأوبريت الحب والعطاء والحياة ومن بين الأبيات (رسمت أحلامي بالدنيا و بالفرحة حياتي غير) .

عقب ذلك أتت فقرة السحب على جوائز حملة أكتوبر من قبل الطفلة دانة البلادي، ومن ثم جاءت كلمة الطفلة توته خارج النص داعمة ببراءتها وبساطة تعبيرها مرضى السرطان و المتعافين منهم.

وأخيرا ختم مقدم الملتقى الأستاذ عبدالرحمن البطيح بفقرة التكريم، حيث كرم فيها الأستاذ فؤاد الجغيمان جميع المتطوعين والإعلاميين والمشاركين قائلا : إن هذا الحفل كان من المفترض أن يحظى بحضور أمير المنطقة الشرقية، مبينا مدى إسهامهم في نجاح هذا الملتقى، كما تم تكريم أبطال التفاؤل الأساتذة (الشريفة النعيم, خلود الصليبي, نادية الحمد, لينا الهاشم، منى الذياب) ..

الجدير ذكره بأنه تم عرض أعمال المتعافين في معرض مصاحب للملتقى في النادي الأدبي بالأحساء، كما أشادوا المتعافين بجهود الجهات المنظمة والداعمة والراعية للحفل، بعدها قدم العمير والعفالق دروعاً تذكارية لممثلي هذه الجهات المشاركة وهم كالتالي: قناة الإخبارية, مؤسسة النخبة المنجزة, نجوم الصحراء, الأستاذة مستورة الدوسري, والأستاذ عبد الحميد العمير.

وفي ختام تقرير أكرر مقولتي: كل الأيام التي تمر على الإنسان القاصر في علمه و يرى حزنها وفوضتها وعشوائيتها وضغوطها هي أيام مقدرة و مرتبة بشكل دقيق لا تدرك حكمته عقولنا المتناهية العاجزة أمام قدرة الخالق الذي تتجلى عنده الأمور بشكلها الحقيقي دون أن يخفى عليه شيء.



إقرأ المزيد