رأفت بدر يؤكد أن المؤسسة عملت على حل جذري للمشاكل التي تسببت في إيقاف رئيسي مكتبي الخدمة الميدانية ” 80 , 82 “
صحيفة مكة الإلكترونية -

(مكة) – مكة المكرمة
أكد رئيس مجلس إدارة مؤسسة مطوفي حجاج دول جنوب آسيا الدكتور رأفت بن إسماعيل بدر أن المؤسسة قدمت جهودا ومبادرات هدفت إلى الارتقاء بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن بما حقق توجيهات القيادة الرشيدة – رعاها الله – الرامية إلى توفير كافة سبل الراحة والاطمئنان لحجاج بيت الله الحرام لكي يتفرغوا لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام في أجواء إيمانية كاملة تحفها الرعاية والاهتمام من الجميع في هذه البلاد المباركة لافتا النظر إلى أن المؤسسة عملت مع بقية الجهات المعنية على تنفيذ توجيهات ولاة الأمر – رعاهم الله – حتى ينعم الحاج الكريم من تلك الخدمات أثناء وجوده وإقامته في المشاعر المقدسة حيث نفذت العديد من المبادرات بإشراف من وزارة الحج والعمرة والجهات المشاركة في تنفيذ تلك التوجيهات السامية الكريمة ، ومنها التوسع في تقديم الوجبات المسبقة الطهي ” المعقمة والمجمدة” التي وجهت بها وزارة الحج والعمرة بنسبة 15% في موسم حج عام 1439هـ ومع ما تحقق من إيجابيات ومعالجة الملاحظات بتطبيق العديد من الورش والفرضيات التي هدفت إلى التأكد من معالجة الملاحظات بمشاركة وموافقة مكاتب شؤون الحجاج (ممثلي الحجاج) المستهدف حجاجها بالاستفادة من تلك الوجبات بجودة ، بعد اتخاذ كافة الاجراءات والتدابير التي تضمن تقديمها وتطوير آلية تقديمها.

وأفاد أنه استشعاراً من المؤسسة بمسؤولياتها تجاه ضيوف الرحمن وضماناً لتقديم خدمة الوجبات للحاج على خير وجه ، وتحسباً لحدوث أي طارئ – لا قدر الله – قامت بتأمين وجبات للطوارئ من الوجبات المسبقة الطهي ” المجمدة” وكذلك المطهية بالطبخ التقليدي في مشعر عرفات لخصوصية يوم عرفات مع تكليف جميع رؤساء مكاتب الخدمات الميدانية المناطة بها تقديم الوجبات المسبقة الطهي وتم تقديم تلك الوجبات لجميع الحجاج ابتداءً من يوم التروية ويوم عرفة بكل سلاسة ، ودون وجود أي ملاحظات ولله الحمد.

وقال : إنه في يوم العاشر من ذي الحجة ومع ظهور بوادر عدم رغبة بعض الحجاج للوجبات المسبقة الطهي ” المعقمة ” في عدد محدود من مكاتب الخدمة الميدانية سارعت المؤسسة في وقته بعد التنسيق مع وزارة الحج والعمرة لتحقيق رغبات الحجاج بتعميد تلك المكاتب بتلبية طلبات ورغبات الحجاج بتقديم الوجبة المطبوخة الساخنة ” الطبخ التقليدي ” اعتباراً من فجر يوم 11/12/1440هـ ابتداء من وجبة إفطار هذا اليوم لافتا النظر إلى أنه من خلال المتابعة الميدانية لوحظ عدم قناعة وتقبل بعض فئات الحجاج مما قدم لهم من وجبات وعلى الفور بادرت المؤسسة بالتدخل السريع لمعالجة الوضع بشكل جذري من خلال تقديم الوجبات المطبوخة طبخاً تقليدياُ ومتابعة ذلك طوال أيام التشريق (11-12-13/12) لجميع المكاتب من خلال فرق المؤسسة الميدانية.

وأضاف الدكتور رأفت بدر : تلقت المؤسسة في ليلة الثاني عشر من ذي الحجة توجيهات من وزارة الحج والعمرة من خلال متابعة لجانها الميدانية بمشاركة فرق المؤسسة الميدانية المتابعة لتلك الحالات بضرورة التدخل السريع لمعالجة القصور الذي تم رصده في مكتبي الخدمة الميدانية رقمي (80 – 82) وما تلى ذلك من اتخاذ قرارات بإيقاف رئيسي المكتبين وإحالتهما للتحقيق وتكليف رئيسين جديدين للمكتبين لمعالجة كافة الاشكاليات وتلبية رغبات حجاج المكتبين وتوفير كل سبل الراحة لهم حتى يؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة

وأكد أن المؤسسة تحرص على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة – أيدها الله – والمحافظة على سمعتها وجهودها الكبيرة في خدمة ضيوف الرحمن من خلال مواصلة تنفيذ برنامجها حتى نهاية يوم الثالث عشر من ذي الحجة باستمرار تقديمها لكافة الخدمات للحجاج غير المتعجلين في مكاتبها الميدانية بمشاركة وزارة الحج والعمرة والجهات الحكومية والأهلية التي تشاركنا هذا الشرف العظيم وستواصل المؤسسة –بإذن الله تعالى وتوفيقه- بذلها وعطائها في الارتقاء بالخدمات وتحسين بيئة سكن الحجاج في المشاعر المقدسة في ظل ما تلقاه من دعم غير محدود ومتابعة وإشراف متواصل من معالي وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بن صالح بنتن ومعالي نائبه الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط وكافة مسؤولي الوزارة وجميع الجهات ذات العلاقة وفي مقدمتها إمارة منطقة مكة المكرمة في هذا الشرف العظيم سائلا الله عز وجل أن يجزي قيادتنا الرشيدة – أعزها الله – خير الجزاء على ما قدمته وتقدمه وستقدمه من تهيئة لكل ما من شأنه أن ييسر للحجاج أداء مناسكهم وأن تنال أوفر الحظ والنصيب من دعاء الحجاج وتضرعاتهم لما قدمته من أعمال جليلة ليتموا مناسكهم ويعودوا إلى بلادهم سالمين غانمين .
انتهـى



إقرأ المزيد